جاريدو لغز محير في الأهلي

تحسم الساعات القليلة المقبلة مصير الإسباني خوان كارلوس جاريدو المدير الفني لفريق الأهلي المصري وسط توقعات برحيله عن القيادة الفنية للأحمر.

حيث لم يكن جاريدو مقنعا على مستوى الأداء والنتائج هذا الموسم، خاصة بعدما تلقى الأهلي الخسارة الرابعة أمام المقاولون  العرب مساء الاثنين ضمن منافسات الدوري المصري الممتاز.

ويعقد مجلس الإدارة اجتماعا بالمدرب الإسباني حالياً بحضور وائل جمعة نجم الفريق السابق ومدير الكرة، لحسم مصيره.

لكن هناك بعض الأمور ربما تكون كافية للإطاحة بجاريدو من تدريب الأهلي..

1- غياب الإقناع

حيث لم يكن الإسباني منذ توليه المهمة في يوليو الماضي مقنعاً على مستوى الأداء والنتائج، فعلى الرغم من تحقيق الفريق لقب بطولة الكونفدرالية الأفريقية، إلا أن الأداء لم يكن على مستوى التطلعات من جماهير الأهلي التي تبحث عن المعادلة الصعبة والجمع بين الأداء والنتائج.

ولم يظهر حتى للمتابعين أن هناك فكر معين يحاول جاريدو تطبيقه منذ توليه المهمة، فما بين الدفاع غير المنظم وعدم الاستقرار على عناصر معينة جاء عهد جاريدو في الأهلي

2- القضاء على بعض العناصر الهامة

لم يكن هناك دور مؤثر لعناصر شابة ساهمت في تحقيق لقب بطولة الدوري للأهلي الموسم الماضي تحت قيادة المدرب السابق فتحي مبروك، أمثال رمضان صبحي وكريم بامبو، ويكفي أن صبحي تلقى عرضاً  إيطالياً جاداً من أودينيزي الإيطالي في حين أنه لا يشارك بشكل أساسي مع فريقه، وهو ما يثبت أن جاريدو يخطئ التقييم في بعض الأحيان.

جاريدو أيضا استبعد كريم بامبو العنصر المؤثر والمتحرك بشكل كبير في خط وسط الأهلي، كما أبعد المهاجم المميز أحمد عبدالظاهر بشكل تدريجي، وخرج من حساباته صبري رحيل الظهير الأيسر رغم معاناته في بعض الأحيان بتلك الجبهة.

اقرأ المزيد..

البطل يحسم قمة الوحدة بالتعادل.. وفوز كبير للنصر بالدوري الإماراتي

فيديو.. الزمالك يتجاوز الحدود بثنائية في الدوري المصري

3- تصريحاته ضد الإدارة

لم يكن مدرب فياريال وريال بيتيس السابق ذكياً بالقدر الكافي ليتجنب الحديث في حوار باللغة الإسبانية عن تقصير الإدارة في دعم الفريق، ففي وقت يواجه فيه المدرب ضغوطا كبيرة بسبب سوء الاداء والنتائج ما كان يجب عليه التطرق لدور الإدارة والقصور في الدعم المناسب باللاعبين.

4- الصدام مع النجوم

لم يعهد الأهلي تلك الخلافات بين المدير الفني واللاعبين، فمنذ عهد المدرب الأكثر حزما مانويل جوزيه والذي لم يكن يسمح بتجاوزات، تأتي الفترة الحالية لتشهد صدامات عديدة مع اللاعبين أمثال حسام غالي قائد الفريق، ثم عماد متعب المهاجم المخضرم، وأيضا أحمد عبدالظاهر ومحمد ناجي جدو، وعبدالله السعيد، تلك الأزمات جعلت العلاقة متوترة ما بين الإسباني ولاعبيه.

5- الخوف على المشوار الأفريقي

سبب آخر يكفي للإطاحة بجاريدو، هو أن الإدارة مازالت تأمل في ان يواصل الفريق مشواره بدوري أبطال أفريقيا بنجاح، بعد الخروج من دور الـ 16 العام الماضي والتحول إلى الكونفدرالية التي رغم كونها بطولة هامة إلا أنها لا تضاهي دوري الأبطال، وبالتالي وجب التفكير في التغيير والاستعانة بأحد أبناء النادي في الفترة الحالية لإنقاذ الآمال الأفريقية.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة