من أين تأتي أرباح أندية كرة القدم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أصبح مشجعو كرة القدم بشكلٍ خاص والرياضة بشكلٍ عام معتادون على سماع كلمة “مليون يورو” باستمرار  ، حيث تدفع الأندية مئات الملايين لشراء اللاعبين ، بينما نسمع عن دفع ملايين أخرى كرواتب للاعبين.

ويعتبر النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا صاحب أغلى صفقة في تاريخ كرة القدم ، حيث دفع باريس سان جيرمان مبلغ 222 مليون يورو للتوقيع معه في عام 2017 قادماً من برشلونة ، بينما يحصل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي 33 مليون يورو كراتب سنوي من النادي الكتالوني.

والصفقات التي تكلف مئات الملايين لم تعد قليلة فهنالك فيليب كوتينيو وأنطوان جريزمان وعثمان ديمبيلي وجاريث بيل وكريستيانو رونالدو وإدين هازارد ، بجانب لاعبين اقتربوا من هذا الرقم ، وكما تُظهر المؤشرات فلا مفر من الوصول إلى 300 مليون يورو مقابل التوقيع مع لاعب معين في السنوات القليلة القادمة ، وقد نرى لاعباً يحصل على راتب سنوي يساوي 100 مليون يورو .. وبالتأكيد كل تلك المبالغ تضاهي اقتصاد بعض الدول في العالم الثالث.

وهنالك تساؤولات كثيرة عن كيفية حصد الأندية أموالاً تكفيهم لدفع المبالغ الهائلة لإبرام تلك الصفقات ، لكن بالواقع فإن هنالك مصادر عديدة للأموال.

ووفقاً لمجلة “فوربس” المختصة بالأرقام المالية فإن نادي مانشستر يونايتد حصد أرباحاً بقيمة 737 مليون دولار أمريكي في عام 2018 ، ويتصدر القائمة حتى ذلك العام ، ويليه ريال مدريد بـ 735 مليون دولار ، وبرشلونة بـ 706 مليون دولار ، وتصنف هذه الأندية على أنها الأكثر إنفاقاً.

وهنالك عدة طرق مشهورة للأندية تحصد من خلالها الأموال ، ويتم جني تلك المبالغ عبر :

حقوق البث التلفزيوني

وهنالك عدد كبير من مشجعي كرة القدم الذين يشاهدون كرة القدم والبطولات الكبرى حول العالم عن طريق التلفاز ، وغالبيتهم يدفعون “اشتراكات” سنوية وشهرية من أجل ذلك ، وهذا زاد من حجم الاستثمار في هذا المجال ، ويعتبر البث التلفزيوني من أكثر المصادر التي تقوم بإدخال الأموال على اتحادات كرة القدم قبل توزيعها.

وكانت رابطة أندية الدوري الإنجليزي الممتاز قد كشفت مؤخراً عن الأرباح المالية لأندية إنجلترا من البث التلفزيوني ، حيث حصل ليفربول على 149 مليون يورو في الموسم الماضي 2018-2019 ، و148 مليون يورو لمانشستر سيتي.

FBL-WC-2018-MATCH58-BRA-BEL

تذاكر المباريات

وتعتبر عملية بيع تذاكر المباريات بالنسبة للأندية التي تلعب المباريات على أرضها من أهم المصادر للدخل المالي لها ، حيث تحصد أموالاً طائلة من هذا الأمر أيضاً.

وبجانب الاشتراكات السنوية للمشجعين فإن قيمة التذاكر تتراوح قيمتها بين 35-70 يورو ، ومع ضرب هذا الرقم بعد مثل 50-70 ألف مشجع يتواجد في كل مباراة لكبار الأندية ، مع مشاهدتهم 40-50 مباراة في الموسم الواحد فإن المبالغ ستكون طائلة.

وجنى برشلونة الإسباني مبلغ 144.8 مليون يورو من بيع التذاكر في موسم 2017-2018 مثلاً كما كشفت صحيفة “موندو ديبورتيفو” في وقت سابق ، بينما بلغ سعر تذكرة نهائي دوري أبطال أوروبا من 70-600 يورو للتذكرة الواحدة حسب الفئة ، ولكل نادٍ من ليفربول وتوتنهام عدد معين من التذاكر.

الجوائز النقدية

وبجانب الحصول على الأموال من خلال الجماهير فإن المشاركة في البطولات تضيف المزيد من الأموال للأندية ، حيث أن الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا يضخ على الأندية مبالغ من قبل الاتحادات المحلية والقارية والدولية.

Tottenham Hotspur v Liverpool - UEFA Champions League Final

وعلى سبيل المثال فإن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” وزع مبلغ 585 مليون يورو على الأندية التي شاركت في البطولة “ذات الأذنين” وفقاً للمرحلة التي تشارك بها.

حقوق الرعاية

وتقوم شركات عالمية سواء المتخصصة بالرعاية أم لا بوضع إسمها على الملاعب والقمصان من أجل الوصول إلى عدد أكبر من الزبائن.

وتستفيد الأندية الكبرى من هذه العقود ، سواء من رعاة القمصان ، أو الرعاة الأخرين.

ويحصل ريال مدريد على 110 مليون جنيه إسترليني سنوياً من حقوق رعاية الملابس ، وبرشلونة على 100 مليون جنيه ، ومانشستر يونايتد على 175 مليون جنيه .. وإلخ.

بيع اللاعبين

وتمول الأندية الأوروبية الأموال من أجل تعزيز صفوفها بلاعبين جدد من خلال صفقات بيع اللاعبين ، حيث تحاول الأندية تسديد جزءً من المال للاعبين الجدد من خلال الراحلين.

وبالنظر إلى فترة الانتقالات الصيفية الحالية فإن ريال مدريد توقف عن إبرام صفقات جديدة حتى يبيع لاعبيه الغير مرغوب بهم من أجل التوقيع مع لاعبين جدد ، وكذلك الأمر بالنسبة لكل الأندية حول العالم.

GettyImages-467259582 (1)

التجارة

وتسعى أندية كرة القدم للحصول على جزء بسيط من الأموال من خلال التجارة وذلك عن طريق معارضها الإلكترونية والمواقع الخاصة بها.

ولدى أغلب أندية العالم متاجر إلكترونية تقوم من خلالها ببيع منتجاتها من الملابس والمستلزمات الرياضية.

الأكثر مشاهدة

متى بدأ استخدام البطاقات الملونة في كرة القدم ومن مبتكرها؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360 – نشأت فكرة استخدام البطاقات الملونة المحايدة للغة التعبير عن نوايا الحكم في مباريات كرة القدم، من قبل الحكم الإنجليزي كين أستون الذي تم تعيينه في لجنة الحكام بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وكان مسؤولاً عن جميع الحكام في كأس العالم 1966.

وفي مونديال 1966 بدور ربع النهائي بين إنجلترا والأرجنتين، قام الحكم رودولف كريليتين ببعض القرارت القاسية دون العودة أولاً لإنذارهم ولم يوضح قراراته خلال المباراة، وهو ما دفع مدرب إنجلترا ألف رامزي للتواصل مع أحد المسؤولين في الفيفا للتوضيح عقب المباراة.

ومنذ هذه الحادثة فكر الإنجليزي كين أستون في طرق لجعل قرارات الحكم أوضح للاعبين والمشاهدين، وأدرك أن السير على طريقة إشارة المرور بطرح بطاقات ملونة مثل الصفراء تحذير والحمراء طرد سيساعد بشكل كبير جداً تجاوز الحواجز اللغوية وجعل من الواضح أنه تم تحذير اللاعب أو طرده.

وتم استخدام البطاقات الصفراء للإشارة إلى الحذر والبطاقات الحمراء للإشارة إلى الطرد لأول مرة في كأس العالم لكرة القدم 1970 في المكسيك، ومنذ ذلك الحين تم اعتماد البطاقات الملونة في جميع مباريات كرة القدم على مستوى أنحاء العالم.

يتم استخدام البطاقة الصفراء في العديد من الحالات، ولكن في الغالب يشير هذا إلى الحذر الذي يتم إعطاءه للاعب فيما يتعلق بسلوكه أو تدخل قوي على الخصم.

GettyImages-1146942037

بينما يتم استخدام البطاقة الحمراء في الغالب بعد ارتكاب جريمة خطيرة وغالبًا ما يؤدي إلى الخروج نهائياً من المباراة، ويتم إخراج البطاقة حمراء من قبل الحكم للإشارة إلى أنه تم طرد اللاعب، ويتعين على اللاعب الذي تم طرده مغادرة ميدان الملعب فورًا ويجب ألا يشارك في اللقاء، ولا يمكن استبدال اللاعب الذي تم طرده أثناء المباراة، ويجب أن يواصل فريقهم اللعبة بأقل لاعب واحد عن الخصم.

الأكثر مشاهدة

غرور إبراهيموفيتش .. أبرز حالات العداء في مسيرته

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360-  كان يتوقع زلاتان إبراهيموفيتش عند قدومه للدوري الأمريكي، واللعب لفريق لوس أنجلوس جالاكسي، أنه لن يجد أي منافسة على عرشه كهداف ونجم للمسابقة، فكما كان يقول، فهو يواجه الدوري الأمريكي كله بمفرده.

لكن تألق المهاجم المكسيكي كارلوس فيلا، والذي يلعب لفريق لوس أنجلوس إف سي، وتسجيله لعدد أهداف كبير، علاوة إلى صناعته لتمريرات حاسمة أكثر من الظاهرة السويدية، أثار حقد اللاعب السويدي الشهير.

والذي أراد التأكيد على أفضليته في المباراة التي جمعت فريقهما يوم الجمعة، لوس أنجلوس جلاكسي ضد لوس أنجلوس إف سي ، والذي سجل فيها إبرا ثلاثة أهداف، مقابل هدفين لكارلوس فيلا، وفي أحد اللقاءات التلفزيونية عندما سأله المذيع عن تألق فيلا وأرقامه التي تفوقه أجاب: “إنه في أفضل سنواته، كم هو عمره؟، 29 عاماً ويلعب في الدوري الأمريكي؟، عندما كنت في نفس عمره أين كنت؟ في أوروبا، فارق كبير”.

وفي هذا التقرير نستعرض أبرز العداوات بين النجم السويدي والآخرين خلال مسيرته مع كرة القدم.

1- الغيرة بينه وبين رافائيل فاندِر فارت

AFC Ajax's forward Swedish Zlatan Ibrahi

قال فاندِر فارت لاعب وسط أياكس أمستردام السابق، أنه وعندما كان يزامل زلاتان إبراهيموفيتش فريق آياكس، كان يشعر أن إبرا كان يشعر بالغيرة منه، وتأكد له ذلك بعد أحد المواقف، التي هدد فيها المهاجم السويدي إياه بكسر ساقه.

2- الاعتداء على جينارو جاتوزو

Parma FC v AC Milan - Serie A

كشف أوربي إيمانويلسون لاعب ميلان السابق عن حادثة وقعت ما بين جينارو جاتوزو وزلاتان إبراهيموفيتش أثناء تواجدهما معًا في الروسونيري.

قال اللاعب الهولندي: “قال جاتوزو شىء لم يعجب إبرا، واستفزه، فقام زلاتان دون أن يقول شيئاً، ولكن بعد فترة وجيزة التقيا مجدداً في غرفة الملابس بعد انتهاء التدريبات، وأمسك زلاتان بجاتوزو ورماه في سلة المهملات”.

استطرد إيمانويلسون : “كان شىء جنوني، ضحكنا جميعاً خاصة عندما نظرنا لوجه جاتوزو، لم أستطع التوقف عن الضحك كلما تذكرت هذا الموقف لمدة أسبوع”.

3- خلافه مع إدينسون كافاني

FBL-EUR-C1-PSG-MAN CITY

لم تكن علاقة زلاتان إبراهيموفيتش مع المهاجم الأوروجوياني إدينسون كافاني على ما يرام.

فعندما وصل كافاني إلى باريس قادماً من نابولي، كانت هناك محاولات من النجم السويدي لتذكير كافاني بأنه النجم الأول في هذا النادي، وقال : “أتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت، هناك قواعد في كل نادٍ وعليك احترامها”.

4- الخلاف الكبير مع بيب جوارديولا

Barcelona's Swedish forward Zlatan Ibrah

تعتبر العداوة الأشهر والأكثر تناقلاً بين الجميع، وهي عداوة المدرب الإسباني الشهير بيب جوارديولا بإبراهيموفيتش، الذي لم يحظى معه بوقت لعب كافى ولا بأوقات طيبة.

قال إبراهيموفيتش في تصريح ناري وشهير عن جوارديولا: “إنه ليس أسوأ مدرب تعاملت معه، لكنه الأقل نضجاً بينهم، لأن الرجل إذا كان لديه مشاكل فعليه أن يقوم بحلها، لكنه كان جباناً”.

5- لم يقبل المدافع اعتذاره

Real Salt Lake v Los Angeles Galaxy

دخل إبراهيموفيتش في شجار مع نيدوم أونوها مدافع فريق ريال سالت ليك خلال المباراة التي جمعتهما سوياً في الدوري الأمريكي.

تشاجر المهاجم السويدي لفريق لوس أنجلوس جالاكسي مع مدافع مانشستر سيتي السابق على أرضية الملعب في الدقيقة 60 من عمر المباراة بين الفريقين بعد أن ذهب للاحتفال بهدفه بالصراخ على قرب من أذن المدافع، وعلى عكس المتوقع ذهب زلاتان لغرفة ملابس الفريق المنافس بعد المباراة لتقديم اعتذار.

لكن أونوها رفض اعتذاره وقال: “لن أقبل اعتذاره، لقد قال لي على الميدان أنه سوف يقوم بإيذائي، بعد أن احتفل بطريقة مستفزة بالقرب من أذني، كثيرون يخافون منه ولا أدري لماذا، هو بشر عادي ولكنه متعجرف”.

الأكثر مشاهدة