سعودي 360 – عاشت جماهير نادي اتحاد جدة لحظات قلق وتوتر كبير بسبب معاناة فريقها هذا الموسم في مختلف البطولات وتذيله جدول ترتيب الدوري في أكثر من جولة.

وشهد الموسم الحالي تواجد 4 مدربين على رأس القيادة الفنية للفريق الاتحاداوي في محاولة من الإدارة لتحسين الوضع فقد تم إقالة 3 منهم (رامون دياز – بندر باصريح – سلافين بيليتش) ويتواجد حالياً التشيلي خوسيه سييرا الذي لجأت إليه الإدارة بعد تعثر بيليتش.

وضع الاتحاد لا يحتمل حالياً أي تعثر جديد في الجولات القادمة فالفريق يحتل المركز الثالث عشر بجدول ترتيب الدوري السعودي وفي رصيده 22 نقطة بعد مرور 24 جولة حتى الآن.

وينصب تركيز المدرب واللاعبين في الاتحاد حالياً على بطولة الدوري السعودي وعدم تكرار ما حدث في الدور الأول واستغلال الفرص التي تتاح لهم بحيث يتم جمع أكبر نقط في الجولات القادمة.

واختلف وضع الاتحاد – بعض الشيئ – ما بين الدور الأول والثاني هذا الموسم في بطولة الدوري السعودي واختلف الشكل العام داخل الفريق.

ماذا اختلف؟ .. 6 أشياء تغيرت في الاتحاد بين الدور الأول والثاني

1- العنصر الأجنبي:

شتان بين عناصر الفريق من الأجانب في الدور الأول والثاني وهو الأمر الذي ظهر تأثيره على العميد حيثُ تم الاستغناء عن تياجو كارليتو وفالديفيا وبيزيتش وتم التعاقد بدلاً منهم مع المدافع الصلب مروان دا كوستا وخط الوسط المميز سيكو سانوجو والمهاجم بيريجوفيتش ورودريجيز.

2 – ثلاثية دفاعية:

حقق نادي الاتحاد نتائج جيدة في الدور الثاني مقارنةً بما حدث في بداية الدور الأول، ويعتبر تواجد الثلاثي الدفاعي “سعود عبد الحميد ومروان دا كوستا وزياد الصحفي” مصدر إطمئنان لجماهير العميد نظراً لمستواهم المميز ومساعدة فواز القرني على الحفاظ على نظافة شباكه.

3- فعالية هجومية:

يلعب فهد المولد حالياً بشكل جيد كما شكل ثنائية خطيرة مع المهاجم بيريجوفيتش وسجل الفريق خلال الدور الثاني 10 أهداف خلال 9 مباريات ويأتي ذلك بعد أن كان أسوأ خط هجوم في المسابقة خلال الدور الأول.

4- الكلين شيت:

على عكس الدور الاول؛ ظهر فواز القرني بمستوى مميز ولم يتلقى سوى 4 أهداف خلال 9 مباريات أي أنه خرج بـ (6 كلين شيت)، ويعد تفوق الحارس أمر جيد في ظل إصابة عساف القرني والحارس الأجنبي جروهي.

5- النتائج اختلفت:

في الدور الأول: خسر الفريق الاتحادي أول 4 مباريات في المسابقة وتلقت شباكه 11 هدفاً وتسبب ذلك في إنخفاض معنويات اللاعبين وافتقدوا الثقة.

في الدور الثاني: لم يخسر العميد في أول 4 مباريات (2 فوز – 2 تعادل) ولم يتلقى أي هدف خلالهم وكان سبباً في ثقة اللاعبين بإمكانياتهم وعدم اهتزاز المستوى كما ساعد رجوع سييرا على عودة فيلانويفا لمستواه.

6- الثبات:

بشكل كبير قام سييرا في الوقت الحالي بتثبيت بعض العناصر وعدم التغيير في التشكيلة سوى في حالة إصابة لاعب والاستعانة ببديله، كما أن الفريق جمع خلال الدور الثاني 16 نقطة من 9 مباريات وهو إنجاز مقارنةً بالدور الأول.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة