إريكسن يثبت اختصاصه في التسجيل من خارج منطقة الجزاء

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

استطاع لاعب خط وسط توتنهام كريستيان إريكسن إدارك التعادل لفريقه ضد تشيلسي قبل نهاية الشوط الأول من المباراة التي تجمع الفريقين على ملعب ستامفورد بريدج في ختام الجولة 32 من الدوري الإنجليزي.

وفاجأ كريستيان إريكسن حارس مرمى تشيلسي كاباييرو بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الوقت بدل الضائع من عمر الشوط الأول، هدفه عدل به إريكسن النتيجة بهدف لمثله بعدما كان البلوز قد تقدموا برأسية ألفاروا موراتا.

ووقع موراتا على هدف التقدم للبلوز في الدقيقة 30 بعد تمريرة عرضية من زميله فيكتور موسيس، ارتقى إليها برأسية بديعة أسكنها شباك الحارس الفرنسي لتوتنهام هوجو لوريس الذي أقدم على خروج خاطئ لالتقاط الكرة.

وبهذا الهدف أكد النجم الدنماركي تخصصه في التسجيل من خارج منطقة الجزاء إذ يعتبر هذا هو هدفه 16 في الدوري الإنجليزي من خارج منطقة الجزاء منذ أول ظهور له في سبتمبر 2013. أكثر من أي لاعب حالي في الدوري الممتاز

الأكثر مشاهدة

صاروخية إريكسين الخيالية تعيد توتنهام أمام تشيلسي .. فيديو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نجح الدنماركي كريستيان إريكسين، صانع ألعاب نادي توتنهام في تسجيل هدف التعادل لصالح فريقه، في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول خلال المباراة التي تجمعهما مع تشيلسي في ديربي لندن بالجولة 32 من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتأخر توتنهام بهدف لصالح تشيلسي بعد مرور نصف ساعة على ملعب الأخير ستامفورد بريدج برأسية من الإسباني ألفارو موراتا وخطأ من الدفاع وحارس المرمى.

وأبى توتنهام أن يخرج خاسراً من الشوط الأول، ونجح إريكسين في الدقيقة 45+1 في تسجيل هدف التعادل مع تسديدة خيالية صاروخية سكنت شباك الحارس ويلي كابايارو.

مشاهدة الهدف من هنا..

ويتصارع توتنهام وتشيلسي على خطف بطاقة مؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا، خصوصاً بعد خروج الثنائي من المسابقة الأوروبية من الدور ثمن النهائي.

ويحتل توتنهام المركز الرابع خلف ليفربول، بينما يأتي تشيلسي خامساً قبل بداية هذا اللقاء الذي انتهى الشوط الأول منه بالتعادل الإيجابي 1-1.

الأكثر مشاهدة

مصير مجهول ينتظر الثلاثي المصري في البريمييرليج

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اقترب موسم الدوري الإنجليزي من الحسم، ليس فقط على مستوى البطل الذي أصبح في حكم المحسوم لصالح مانشستر سيتي ، ولكن أيضا في صراع الهبوط.

ويواجه الثلاثي المصري، أحمد حجازي وعلي جبر “وست بروميتش”، ورمضان صبحي “ستوك سيتي” موقفا صعبا، يخالف الثنائي المصري الآخر محمد صلاح “ليفربول” ومحمد النني “أرسنال” وذلك في ظل اقتراب وست بروم وستوك من الهبوط.

ويحتل وست بروميتش المركز الأخير بـ 20 نقطة يسبقه في الترتيب ستوك سيتي صاحب المركز قبل الأخير وله 27 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن ساوثهامبتون فيما يمتلك كريستال بالاس 30 نقطة وهو صاحب أول مراكز البقاء.

ويبدو موقف الثلاثي حجازي وجبر ورمضان معقدا للغاية، ما بين رغبة أنديتهم “الأهلي” و”الزمالك” في استعادتهم، وطموح الاستمرار لدى اللاعبين أنفسهم في البريمييرليج.

بلا شك لا توجد مقارنة بين مستوى التنافسية في الدوري الإنجليزي ونظيره المصري، حتى ولو كان الثلاثي السابق ذكره يلعبون في أندية مهددة بالهبوط، وقد لا يبقى أي منهما ضمن صفوف الفريق حال تأكد هبوطه لدوري الدرجة الأولى الإنجليزي “التشامبيونشيب”.

لكن موقف الثلاثي يختلف فيما بينهم، حيث أن أحمد حجازي يبدو الأقرب للاستمرار في الدوري الإنجليزي، بحكم أن وست بروميتش فعل بند شراء عقده في ديسمبر الماضي بعدما قدم مستويات رائعة ولم يكتف بالدور الدفاعي بل سجل أيضا هدفين مع فريقه، وتبدو فرصة انضمامه لناد في البريمييرليج قائمة بقوة، في ظل مساعي بعض الأندية بالفعل لضمه الشتاء الماضي.

أما علي جبر زميله في وست بروميتش المعار في يناير الماضي من الزمالك، فيبدو موقفه مختلفا، فعلى الرغم من أن عقده يشمل بند الشراء في نهاية الموسم، إلا أن مدربه آلان باردو لم يستقر على مصير اللاعب المطلوب عودته لفريق السابق، وكذلك منافسه الأهلي.

وفي الوقت نفسه، يسعى الأهلي لاستعادة لاعبه السابق رمضان صبحي الذي لم يحصل على فرصة حقيقية مع ستوك سيتي، وحال هبوط فريقه، سيكون ما بين خيار الانضمام لفريق آخر أو الاستمرار مع ستوك وخوض تلك المغامرة التي لا تضمن له أيضا المشاركة بشكل أساسي وتنافسي، أو العودة للقلعة الحمراء، وهو خيار قد يبدو متاحا للاعب لأسباب أسرية.

الأكثر مشاهدة