عزيزي كريستيانو رونالدو .. تحية طيبة وبعد

الليلة ستنطق مسابقة دوري أبطال أوروبا، ونحن مضطرون بهذه المناسبة الكروية العظيمة إلى لفت عناية سيادتكم لبعض الجوانب الهامة االتي غفلتم عنها، حقناً للدماء ومراعاةً لشعور جماهير كرة القدم الأوروبية:

أولاً .. دوري الأبطال بطولة كؤوس قصيرة الأمد وعدد مبارياتها محدود، ليست بطولة دوري محلي حتى تسجل 15 هدفاً في كل موسم. وتذكر أن هناك فرق بأكملها لا تصل لهذا الرقم خلال الموسم

ثانياً .. الأهداف الرائعة تسجل مرة واحدة أو اثنتين في العمر، لذلك لا تحاول تنفيذ ركلة مقصية مرة أخرى، نخشى أن يغويك النادي الذي ستسجل فيه ويخسرك يوفنتوس.

ثالثاًَ .. الفارق أصبح كبيراً مع أقرب منافسيك في هدافي البطولة تاريخياً، وبهذه الطريقة سنخسر العديد من الأخبار، وسنفتقد الشو والإثارة التي تتعلق بالمنافسة الثنائية، وهو ما سيصيبنا بالملل والفتور، مثلما سنخسر كمواقع إلكترونية والصحف يومية بدون هذه الأخبار، ونعتقد أنك لا تتمنى لنا الخسارة 

رابعاً .. إن كان هناك حارس مرمى عظيم، ونحن نحبه ونشيد به، ليس هناك داعي لتذكيرنا بأنك هداف مميز عبر التسجيل في شباكه .. نعلم جيداً أنك هداف بارع “بس إهدى .. إهدى ”

خامساً .. ليس هناك داعي لتذكيرنا بعدد الألقاب التي أحرزتها في دوري الأبطال، هناك من الأندية يتألم بسبب هذا الرقم، بعضهم من العظماء، وبعضهم قريب إلى قلبك أيضاً 
( ** ملاحظة: هذه الرسالة تهدف للابتسامة وليس السخرية من أحد)

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة