كأس آسيا 2019: ريتسو دوان نجم اليابان أبرز لاعبي المجموعتين الخامسة والسادسة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كأس آسيا 2019

موقع سبورت 360 – يدخل 24 منتخباً بارزاً في المنافسة على كأس آسيا، البطولة الأكبر في القارة، بدايةً من يوم 5 يناير وحتى الأول من فبراير.

وتجمع البطولة الآسيوية التي تقام في الإمارات العربية المتحدة بين مجموعة متنوعة من الدول، حيث تضم عمالقة اليابان الكبار إلى منافسين غير معروفين من أمثال تركمانستان.

ويستعرض موقع “سبورت 360” في التقرير التالي.. تعريف المنتخبات المتواجدة في المجموعة الخامسة والسادسة بالبطولة الآسيوية:

المجموعة الخامسة

1- المنتخب السعودي:

نجم الفريق: سالم الدوسري لاعب الهلال

المدرب: خوان أنطونيو بيتزي

بالرغم من أن المنتخب الذي تأهل لمونديال كأس العالم 2018 الماضي لن يكن قادراً على استدعاء قدامى المحاربين مثل أسامة هوساوي، إلا أن بيتزي لا يزال لديه العديد من اللاعبين أصحاب الجودة العالية، وفازت الصقور الخضراء باللقب الآسيوي 3 مرات، أحدهم حصدها منذ 23 عاماً في الإمارات ويعتبر منافساً قوياً لتكرار التجربة.

أفضل نتيجة: أبطال أعوام 1984 و1986 و1996

التوقعات: نصف النهائي

السعودية

2- منتخب قطر:

نجم المنتخب: عبدالكريم حسن لاعب السد

المدرب: فيليكس سانشيز باس

توج منتخب قطر بلقب كأس الخليج عام 2014، وبالرغم من ذلك ومن المؤكد أنه سيكون هناك بعض الضغط الإضافي على اللاعبين لتقديم أداءاً جيداً ، نظراً إلى أنهم سيستضيفون بطولة كأس العالم المقبلة في عام 2022.

وتعرض منتخب قطر للهزيمة في مباراتين فقط خلال الـ12 مباراة الأخيرة، كما أنه يضم مجموعة من اللاعبين الشباب الموهوبين.

أفضل نتيجة: دور المجموعات 1984 و1988

التوقعات: دور السادس عشر

قطر

3- منتخب لبنان

نجم الفريق: حسن معتوق لاعب فريق النجمة

المدرب: ميودراج رادولوفيتش

يعود منتخب “الأرز” إلى نهائيات بطولة كأس آسيا للمرة الأولى منذ استضافته البطولة في عام 2000، ووقع منتخب لبنان في مجموعة قوية تضم فرقاً من العيار الثقيل مثل المنتخب السعودي، ومع ذلك نجح في تحقيق الفوز على قطر بالمباراة الافتتاحية، فمع وجود حسن معتوق كل شيئاً ممكناً.

أفضل نتيجة: مرحلة المجموعات عام 2000

التوقعات: مرحلة المجموعات

لبنان

4- كوريا الشمالية

نجم الفريق: هان كوانج سونج لاعب بيروجيا الإيطالي

المدرب: كيم يونج يون

من الصعب تحديد مدى تفاؤل الكوريين الشماليين بالبطولة، نظراً إلى تعيين المدرب كيم القيادة الفنية للمنتخب في 13 ديسمبر، هناك شعوراً لا يمكن التنبؤ به للفريق، على الرغم من وجود بعض التفاؤل والإثارة المتعلقة باللاعب هان المعار لدوري الدرجة الثانية الإيطالي في بيروجيا، وارتبط اسمه بالانتقال إلى يوفنتوس في الصيف الماضي.

أفضل نتيجة: المركز الرابع عام 1980

التوقعات: مرحلة المجموعات

كوريا الشمالية

المجموعة السادسة

1- منتخب اليابان:

نجم الفريق: ريتسو دوان لاعب جرونينجن الهولندي

المدرب: هاجيمي مورياسو

بعد الخروج المحزن من مرحلة المجموعات عام 2014، استعاد منتخب اليابان كبريائه في كأس العالم حيث وصل إلى دور السادس عشر في المونديال.

وأحرز منتخب اليابان تحت 23 عاماً الميدالية الفضية في دورة الألعاب الآسيوية، لذا سيكون هناك شعوراً حقيقياً بأن الرجال القادمين من أرض الشمس الصاعدة يمكن أن يتفوقوا في هذه البطولة ويحصدون لقبهم الخامس.

أفضل نتيجة: أبطال 1992 و2000 و2004 و2011.

التوقعات: تحقيق اللقب

اليابان

2- منتخب أوزبكستان:

نجم الفريق: ساردور رشيدوف مهاجم لوكوموتيف طشقند الأوزبكي

المدرب: هيكتور كوبر

ولم يحصل هيكتور كوبر المدير الفني السابق لمنتخب مصر وفريق فالنسيا الإنجليزي ومدير إنتر ميلان الإيطالي الوقت الكافي لترك بصمته مع الأوزبك، ويمثل فريقه شيئًا غير مضموناً مع غياب العديد من الأسماء الكبيرة مثل إيجور سيرجيف.

وتبدو الذئاب البيضاء أيضًا بلا أسنان في خط الهجوم، لذلك يجب على رشيدوف أن يُظهر لمشجعي الإمارات ما يمكن أن يفعله بعد تألقه مع الجزيرة.

أفضل نتيجة: المركز الرابع 2011

التوقعات: دور المجموعات

أوزبكستان

3- منتخب عمان:

نجم الفريق: أحمد كانو لاعب فريق مسيمير القطري

المدرب: بيم فيربيك

لم يتخطى منتخب الحمر دور المجموعات في البطولة القارية، ولكن كواحداً من البلدين اللذين يتشاركان الحدود مع الإمارات المستضيف، فإن منتخب عمان سيعمل على اللعب وكأنه على أرضه.

وتعرض المنتخب لضربة قوية قبل انطلاق البطولة، بعد إصابة حارسه علي الحبسي.

أفضل نتيجة: المركز التاسع عام 2004

التوقعات: مرحلة المجموعات

عمان

4- منتخب تركمانستان:

نجم الفريق: ارسلان ميراث أمانوف

المدرب: يازجولي هوجاجليديو

لن يكون هناك الكثير من التوقعات على الزمرد الأخضر للتألق في مشاركته الثانية بكأس آسيا، ولعب منتخب تركمانستان مباراته الأولى كدولة مستقلة في عام 1992 ، ثم استغرقت 12 عامًا لتقوم بالمشاركة القارية، ويهيمن البطل المحلي آلتين أسير على الفريق، حيث تم استدعاء 11 لاعباً من صفوفه.

أفضل نتيجة: مرحلة المجموعات 2004

التوقعات: مرحلة المجموعات

تركمانستان

الأكثر مشاهدة

لماذا عين يوفنتوس مدير رياضي خاص لفريق الرديف والمعارين؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أعلن نادي يوفنتوس عن تعاقده مع الإيطالي فيليب فوسكو ليعمل كمدير رياضي مسئولا عن فريق الرديف والشباب ومعاري النادي في الفترة المقبلة لينضم للإدارة الرياضية الخاصة بالنادي الإيطالي

جاء تعيين فابيو باراتشي مديرا رياضيا للفريق خلفا لبيبي ماروتا الذي أنتقل إلى إنتر ميلان يحمل بعض التغير في الهيكل الإداري الكروي في السيدة العجوز، فوسكو سيعمل تحت باراتشي ودوره سيكون متابعة والإهتمام بفريق الرديف الذي تم تكوينه الصيف الماضي مع فريق الشباب وكتيبة معاري الفريق

تخرج بوسكو بعد دراسة الحقوق ولكن كرة القدم كانت هوايته المفضلة فقرر الإتجاه للعمل هناك وبدأ بالفعل في نادي المقاطعة التي ولد بها نابولي ثم بنفينيتو قبل أن يعمل كمستشار لبعض الأندية الأوروبية طبقا للموقع الرسمي ليوفنتوس

بدأ فوسكو العمل كمدير رياضي لنادي فوجيا ثم بولونيا وأخيرا هيلاس فيرونا حيث قدم إستقالته من النادي بعد عامين هناك ساهم في صعودهم للدرجة الأولى في الأول وفشل في مساعدتهم للإبقاء عليهم هناك في الموسم الثاني

عندما أستلم بولونيا كان الفريق ناشطا في الدرجة الثانية وهدف فوسكو كان بناء فريق من أصحاب الخبرات في السيري بي ومزجه بأسماء شابة من أجل إعادة الفريق مرة أخرى للدرجة الأولى فكان صيف 2014 واحدا من أكثر أسواق الإنتقالات الحيوية للنادي والذي نجح في حجز بطاقة التأهل بالفعل ولكن فوسكو كان قد رحل عن الفريق في الشتاء

مهمة فوسكو التالية كانت في نادي هيلاس فيرونا الذي هبط للدرجة الثانية ليستعين بالتقني الإيطالي في صيف 2016 من أجل إعادة بناء الفريق للعودة للدرجة الأولى وهو ما فعله فوسكو بالفعل ببناء فريق شاب مزجه بالخبرات الثقيلة لينجح النادي في التأهل والعودة سريعا، هذه المرة كان فوسكو مايزال حاضرا

لكن الموسم التالي لم يكن جيدا فالفريق قدم أداء سيئ في الدرجة الأولى وفشل فوسكو بتعاقداته ومحاولاته لإنقاذ الفريق فأستقال في أبريل من العام الماضي بسبب ذلك

مهمة فوسكو في يوفنتوس مختلفة حاليا فدوره الأساسي سيكون العمل مع الشباب والأسماء صغيرة السن في كافة فرق يوفنتوس المختلفة فدوره الإشراف على فريق الرديف والشباب بالنادي وهو دور مهم جدا نظرا لأهتمام إدارة السيدة العجوز في الوقت الحالي بتطوير الشباب الصغير للإستفادة منهم

يعاني يوفنتوس على هذا المستوى فالفريق الحالي للنادي لا يمتلك أكثر من مويس كين من ناشئ الفريق والبقية تم شراءهم من الخارج في ظل إدارة كانت تضم الشباب والناشئين من كل مكان داخل وخارج أوروبا بدون إستفادة حقيقية بيهم

فابيو باراتشي كان مسئولا عن جلب الشباب وعندما أصبح مديرا رياضيا قرر توزيع المهام وذلك من أجل تركيز أكثر على هذا الملف المهم وفوسكو سيكون مسئولا عنه، سيتابع فوسكو بنفسه فريق الرديف والشباب ويتواصل مع المدربين ويقف على المشاكل التي تعاني منها هذه الفرق من أجل الإستفادة القصوى من إمكانياتهم للفريق الأول

سيعمل فوسكو أيضا على ملف مهم جدا وهو ملف المعارين، في إيطاليا كما في إنجلترا تكون الإعارات للأندية في الدرجة الثانية أو الثالثة أقل وبدون تخطيط لمدى إمكانية اللاعب من الإستفادة من هذه التجربة

في الدرجات الأدنى يكون الاعتماد الأكبر على أصحاب الخبرات في هذه الدرجات والشباب الصغير يعاني من أجل الحصول على فرصته لعب وهي الهدف من هذه الإعارة في الأساس

سيكون على فوسكو دراسة العروض المقدمة للاعبين من أجل إستعارتهم بشكل متأني ومعرفة مدى إمكانية إستفادة اللاعب من عدمها من هذه التجربة لكي لا يضيع على لاعب فترة مهمة في طريق تطوره قد تعيقه عن إظهار قدراته ومهاراته وتوقف تطوره فيخسره يوفنتوس

العديد من الأسماء الشابة مرت بتلك التجربة من الإنتقال لأندية خاطئة والعمل مع أجهزة فنية غير مجهزة لتطوير الشباب وإعطائهم الفرص ودور فوسكو هو محاولة تقليل مثل تلك الحالات لكي يكون فشل الإعارة هو الإستثناء وليس القاعدة

يمتلك يوفنتوس حاليا 21 لاعب معارا من الفريق الأول إلى الخارج أغلبهم لا يشارك  إضافة إلى ثمانية لاعبين أخرين معارين من فرق الشباب والرديف ودور فوسكو تقيم هذه الإعارات ومحاولة إنهاء الغير مفيد منها وإرسال لاعبيه لأماكن أفضل للتطور وهذا الشتاء سيكون البداية لهذه الخطوة المهمة التي في حال نجاحها ستضع يوفنتوس في مكان أخر على مستوى الإستفادة من الشباب

الأكثر مشاهدة

لماذا رفض بروك ليسنر دخول الحلبة ومواجهة سترومان؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تابعت جماهير المصارعة الحرة ما حدث في عرض الرو الأخير بين القاطرة البشرية بطل wwe العالمي بروك ليسنر والوحش بين الرجال برون سترومان.

حيث من المقرر أن يواجه برون سترومان خصمه بروك ليسنر على اللقب في عرض رويال رامبل 2019 الذي سيقام في شهر يناير الجاري.

وخلال العرض استفز سترومان خصمه ليسنر أكثر من مرة من أجل الدخول إلى الحلبة ومواجهته وجها لوجه.

ولكن بروك ليسنر اكتفى بالدوران حول الحلبة دون أن يدخلها ثم انسحب مع مدير أعماله بول هيمان إلى كواليس العرض.

وقد عبّرت بعض الجماهير عن غضبها واستغرابها من عدم حدوث مواجهة بين ليسنر وسترومان في هذا العرض.

والأقرب للسبب وراء ذلك هو عدم اكتمال شفاء سترومان من الإصابة التي لحقت به وأجرى على إثرها عملية جراحية.

وبالتالي فقد تم إعطاء تعليمات لبروك ليسنر بعدم التدخل أو العراك مع سترومان حتى يكون الأخير جاهزا طبيا.

الأكثر مشاهدة