هاميلتون يتفوق على فيتيل وينطلق أولا في سباق كندا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سينطلق البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس من المركز الأول في سباق جائزة كندا الكبرى الجولة السابعة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 موسم 2017 اليوم الأحد.

وتمكن هاميلتون من تسجيل أسرع لفة في حصة التجارب التأهيلية على حلبة “جيل فيلنوف” بزمن قدره دقيقة واحدة و11.459 ثانية، متفوقا على الألماني سيباستيان فيتيل سائق فيراري الذي حل ثانيا بفارق 0.330 ثانية.

وجاء الفنلندي فالتيري بوتاس سائق مرسيدس الآخر في المركز الثالث متقدما على مواطنه كيمي رايكونن سائق فيراري وثنائي فريق ريد بُل الهولندي ماكس فيرستابين والأسترالي دانيال ريكياردو في المركزين الخامس والسادس تواليا.

وحل البرازيلي فيليبي ماسا سائق ويليامز في المركز السابع أمام ثنائي فورس إنديا المكسيكي سيرجيو بيريز وإستيبان أوكون في المركزين الثامن والتاسع تواليا.

واختتم السائق الألماني نيكو هالكنبرج سائق رينو ترتيب المراكز العشرة الأوائل.

الأكثر مشاهدة

مرسيدس تنفي الشائعات وتؤكد استمرارها في الفورمولا 1

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نفى فريق مرسيدس المنافس في بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 الشائعات التي تحدثت عن إمكانية انسحاب الفريق من البطولة بعد نهاية موسم 2018.

وكان إيدي جوردان، المسؤول السابق عن الفريق في بطولات فورموى 1 ، قد صرح في مقابلة أجراها مع مجلة (أوتو بيلد موتورسبورت) الألمانية أن مرسيدس قد تنهي مشاركتها كفريق في نهاية موسم 2018، حيث تنوي إدارته بيع الفريق والاستمرار في هذه الرياضة باعتبارها شركة مزودة للمحركات فقط.

ولكن توتو وولف ، رئيس شركة مرسيدس ، شدد على أن “تلك التقارير لا أساس لها من الصحة ولا تعدو كونها شائعات فردية خبيثة”.

وكشف وولف أن تعاقد الفريق مع سباقات فورمولا 1 مستمر حتى عام 2020، وهناك مفاوضات تتم حاليا مع المسؤولين عن تلك السباقات بشأن تمديد التعاقد.

الأكثر مشاهدة

بالفيديو .. أجمل 5 لحظات في تاريخ سباق كندا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تحط الفورمولا 1 الرحال في عطلة نهاية الأسبوع إلى مدينة مونتريال الكندية و بالتحديد حلبة “جيل فيلنوف” المسماة تيمنا بالسائق الكندي الراحل والد بطل العالم لعام 1997 جاك فيلنوفو كما جرت العادة عودنا سباق كندا بان يكون دائما حماسيا و مليء بالتجاوزات و الحوادث و الإثارة.

علاوة على ذلك أن سباق كندا سباق مسائي حيث ينطلق الحدث في الساعة التاسعة بتوقيت مكة المكرمة أي سيتمكن المتابعون في عالمنا العربي من التمتع بالسباق بكل أريحية.

فلنعود بذاكرة الزمن إلى الوراء لنستحضر أجمل اللحظات في تاريخ هذا السباق الجميل:

1 * 1981 جيل فيلنوف يجترح المعجزات:

أول محطة في الذاكرة تعود إلى سباق 1981 حيث تمكن البطل المحلى جيل فيلنوف من إنهاء السباق بالمركز الثالث. حسنا لربما تسأل أين الغريب في ذلك علما بأن جيل فيلنوف كان سائق موهوب جدا وفائز بعدة سباقات؟! وأود بأن أرد عليك وأقول بأنه تمكن من القيام بذلك بدون جناح أمامي لحوالي ثلثي السباق! وليس هذا فحسب بل لأكثر من لفة كان الجناح الأمامي محطما بعد احتكاك مع سيارة أخرى وعالقا بشكل عامودي تحت الهيكل حاجبا الرؤيا عن صديقنا الكندي المجنون! لينفصل من تلقاء نفسه عن السيارة بعض بضعة لفات تاركا فيلنوف يكمل السباق بلا أي انسيابية نظريا.

ومن جراء لحظات عظمة كهذه اتخذ جيل فيلنوف صفة البطل ومن هكذا أداء نفهم لما سميت الحلبة على اسمه بعد وفاته على حلبة زولدر البلجيكية عام 1982

2 * 2011 باتون من المركز الأخير إلى الفوز في أطول سباق في التاريخ:

سيبقى سباق عام 2011 حاضرا في التاريخ كأطول سباق في تاريخ البطولة بمدة تتجاوز الأربع ساعات ولكن بطل الساعات الأربع يبقى بدون منازع البريطاني جنسون باتون. بدأ السباق ذاك العام تحت المطر الغزير ليصطدم باتون بزميله بالفريق آنذاك لويس هاملتون ليدخل على إثرها باتون إلى منطقة الصيانة ومن ثم عوقب بسبب تجاوزه حد السرعة خلف سيارة الأمان ليدخل خط الحظائر من جديد.

توقف السباق من بعدها لشدة العواصف وبعد حوالي أكثر من ساعة من الانتظار, أستكمل السباق ليصطدم باتون بالاسباني فيرناندو ألومزو ليعاود البريطاني الدخول إلى منطقة الصيانة ويخرج بالمركز الأخير ولكن بقيادته البارعة تحت الأمطار (الأمر الذي اشتهر به طوال مسيرته) تمكن باتون من الصعود بالترتيب ليبدأ اللفة الأخيرة بالمركز الثاني خلف الألماني سيباستيان فيتيل ليقوم الأخير بخطأ وينزلق عن المسار تاركا لباتون فوزا دراميتيكيا للتاريخ.

3 * 2007 روبيرت كوبيتسا ينجو بأعجوبة

في السنوات العشرين الأخيرة تم القيام بقفزات نوعية في مجال الأمان في الفورمولا واحد ولكن بين الحين والآخر نشهد حادث مروع يجعلنا نتذكر بأن الفورمولا واحد رياضي خطيرة وخطيرة جدا.

هذا بالضبط ما حصل لسائق الBMW روبيرت كوبيتسا في سباق كندا عام 2007 ففي اللفة 27 وبعد احتكاك مع يارنو ترولي طارت سيارة البولوني في الهواء لتصطدم بكل عنف بالحائط وترتد عنه للجهة الأخرى وتصطدم بالحائط من الجهة الثانية محولة السيارة لأشلاء. أما كوبيتسا فنجى من الحادث بدون أي إصابة تذكر ولكن كإجراء احترازي تم استبداله في السباق التالي بالولايات المتحدة بسائق مغمور وناشئ اسمه سيباستيان فيتيل!

4 * 1991 سيارة نايجل مانسيل تسلم الروح في اللفة الأخيرة

بعد أن تصددر نايجل مانسيل على متن سيارة الويليامز 68 من أصل 69 لفة في سباق عام 1991 قررت سيارته أن تسلم الروخ في اللفة الأخيرة مهدية الفوز لخصمه نيلسون بيكيه. الإشاعة تقول بأن مانسيل ضغط على زر إطفاء المحرك بالخطأ عندما كان يلوح للجمهور في بداية اللفة الأمر الذي نفاه وفريقه بشدة قائلا بأن علبة التروس هي المسؤولة عن العطل الفني والانسحاب.

5 * 1999 السباق الذي أعطى حائط الأبطال اسمه

لا يمكننا أن نذكر تاريخ حلبة مونتريال بدون ذكر حائط الأبطال. هذا الحائط الذي لسنين طويلة كان بدون اسم ألى أن جاء سباق 1999 حيث أنهى  الحائط الرحب سباق ثلاث أبطال عالم وقتها هم مايكل شوماخر, دامون هيل و جاك فيلنوف فقد ارتطم بالجدار كلا من السائقين الثلاثة ليحمل منذ ذلك الحين هذا اللقب و لكن لعنة الحائط استمرت في مواسم لاحقة فقد ارتطم به جنسون باتون وفيرناندو ألونزو به عام 2005 و لكن قبل أن يتوجوا أبطالا بالطبع وسيباستيان فيتيل أثتاء تجارب سباق 2011 و الجدير بالذكر بأن للحائط العديد من الضحايا غير الأبطال أمثال دايفيد كولتهارد و غيره. فهل سيحمل لنا سباق هذا العام ضحية أخرى من أبطال العالم؟

تابع الكاتب على الفيسبوكمقالات الفورمولا واحد مع ماهر أجمان

الأكثر مشاهدة