ماذا حدث للرقم 7 في مانشستر يونايتد بعد رحيل رونالدو ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty

موقع سبورت 360 – مرت 10 سنوات على واحدة من أفضل الصفقات في تاريخ كرة القدم وهي انتقال كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد إلى ريال مدريد مقابل 80 مليون جنيه إسترليني.

رونالدو في تسع مواسم بعد ذلك أثبت أنه من أفضل لاعبي العالم ومن أفضل لاعبي ريال مدريد في التاريخ واستطاع أن يُصبح الهداف التاريخي للفريق الملكي وحصد معهم كل الجوائز الممكنة.

أما مانشستر يونايتد فعاش مرحلة من التخبط وحصد لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في مناسبتين فقط من أصل آخر 9 مواسم لم يكن رونالدو متواجداً فيهم مع الشياطين الحمر بالرغم من كونه أحد أهم أسباب نجاح الفريق قبل ذلك.

رقم 7

القميص رقم 7 في مانشستر يونايتد ارتداه بعض من أفضل لاعبي كرة القدم في التاريخ أمثال جورج بيست، إيريك كانتونا ودايفيد بيكهام ولطالما حظى من يرتديه بشعبية خاصة.

ولا يخفى على الجميع أن رونالدو كان يحمل الرقم 7 في مانشستر يونايتد، وفي هذا التقرير الذي قد لا يكون ساراً لعشاق مانشستر يونايتد نستعرض كل من ارتدى قميص البرتغالي بعد رحيله عن النادي.

أولاً: مايكل أوين

واحد من اساطير ليفربول انضم للغريم التقليدي بعد انتهاء عقده مع نيوكاسل والسبب الرئيسي هو الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز وقد كان له ما أراد في موسم 2010-2011.

وفي 31 ظهور بالقميص رقم 7 استطاع تسجيل 5 أهداف فقط، ليرحل عن صفوف الفريق في عام 2012.

ثانياً: أنطونيو فالنسيا

فالنسيا كان أفضل لاعبي مانشستر يونايتد في موسم 2011-2012، وقرر بعد ذلك تحويل رقمه من 25 إلى 7 ولكن بعد ذلك تحول مركزه من الجناح إلى الظهير وتراجع مستواه ليقرر العودة إلى رقم 25 مجدداً.

فالنسيا قضى مع مانشستر يونايتد 10 مواسم كان فيهم خادماً وفياً للنادي ورحل عن صفوف الفريق بعد إنتهاء عقده هذا الصيف.

ثالثاً: أنخيل دي ماريا

أول من اقتنع جماهير مانشستر يونايتد أنه يستطيع أن يكون خليفة لكريستيانو رونالدو ولكنه بعد موسم واحد فقط قرر الرحيل إلى باريس سان جيرمان وهو من أكثر اللاعبين المكروهين بالنسبة لجماهير مانشستر يونايتد نظراً للطريقة التي رحل بها عن النادي في صيف 2014.

رابعاً: ممفيس ديباي

في صيف 2014 انضم ديباي قادماً من إيندهوفين بعدما حصل على جائزة الأفضل في الدوري الهولندي،ولكن كل ذلك اندثر تدريجيباً في مانشستر يونايتد وبعد موسم ونصف رحل عن الفريق إلى ليون ليعيد اكتشاف نفسه من جديد.

خامساً: أليكسيس سانشيز

في صفقة تبادلية في شتاء 2018 انتقل نجم آرسنال الأول وأحد أفضل لاعبي الدوري الإنجليزي إلى مانشستر يونايتد مقابل رحيل هنريك مخيتاريان في الجهو المقبلة.

صفقة سانشيز ليست سيئة بسبب مستواه داخل الملعب فقط،و لكن لأنه اللاعب الأعلى أجراً في الدوري الإنجليزي الممتاز وكلم يفشل في تقديم مستوى طيب يتم التذكير بأنه الأعلى أجراً بشكل مباشر في إشارة إلى مدى سوء هذه الصفقة.

ونستطيع القول بأن رقم مانشستر يونايتد التاريخي فشل كل من ارتداه في تقديم مستوى يليق بالفريق منذ رحيل رونالدو، وبعض من الجماهير فقد الأمل في أن يتم يكرر أي من عناصر الفريق الحالي في تقديم ما هو مأمول.

الأكثر مشاهدة

Getty

موقع سبورت 360 – تم إسقاط دافيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد من موقعه الأساسي في المنتخب الإسباني في فوز لاروخا بالأمس على حساب السويد بثلاثية نظيفة.

وكان كيبا أزريبالاجا حارس مرمى تشيلسي هو حارس الماتادور الإسباني الأساسي بالأمس أما دافيد دي خيا فقد شاهد الحارس الأغلى في العالم من على دكة البدلاء.

وعندما سُئل المدرب الإسباني روبرت مورينو عن عدم وجود دي خيا في مركز الحراسة الأساسي أشار إلى أن السبب تكتيكي بحت ولا علاقة له بأي إصابة.

وقيل بأن دافيد دي خيا سيتوجب عليه منافسة كيبا في مركز الحراسة الأساسي في منتخب إسبانيا وذلك بعد أداء حارس البلوز المميز طوال الموسم الماضي وصولاً إلى نهائي الدوري الأوروبي.

يُذكر أن دافيد دي خيا مرتبط بالرحيل عن مانشستر يونايتد هذا الصيف مع تبقي موسم أخير في عقده وأبرز المهتمين به هو فريق باريس سان جيرمان.

الأكثر مشاهدة

Getty

موقع سبورت 360 – يُعد المهاجم الإنجليزي صاحب الـ 21 عام ماركوس راشفورد من أبرز المواهب الصاعدة في الكرة الإنجليزية، ولكن بعد إنقضاء الموسم الماضي تلقى الكثير من الاستهجان من جماهير مانشستر يونايتد ووسائل الإعلام.

راشفورد كان محل ثقة المدرب أولي جانر سولشاير وبدأ في كل مباريات الشياطين الحمر كلما كان جاهزاً، ولكن طالته الانتقادات نظراً للأنشطة خارج الملعب وخاصة وسائل التواصل الإجتماعي.

وبالرغم من الانتقادات التي تطوله إلا أن راشفورد هو اللاعب صاحب الـ 21 عام الوحيد الذي سجل 10 أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز، بل فشل أي من هم في سنه في الدوري الإسباني أو الإيطالي في الوصول إلى نفس الرقم.

هل ظُلم؟

إنها مشكلة لاعبي مانشستر يونايتد، الأفضل منهم ستطوله الانتقادات كلما كثرت أنشطته خارج الملعب والسبب الرئيسي هو نتيجة الموسم الماضي الكارثية والتي انتهت بالشياطين الحمر في المركز السادس في الدوري الإنجليزي.

أما عن أرقام راشفورد فهي مميزة، ولكن نهاية الموسم السيئة لمانشستر يونايتد تسببت في ضياع جهوده هو أو غيره، وكما يقول البعض “السيئة تعم” والسيئة هنا كان عدم الصعود لدوري الأبطال وحالة من الاستنفار الجماهيري.

الأكثر مشاهدة