Getty

موقع سبورت 360 – فرط الإيطالي أنطونيو كونتي، في فرصة ثمينة لتدريب نادي ريال مدريد الإسباني، وذلك عندما قام بوضع العديد من الشروط الصعبة التي أدت إلى عرقلة المفاوضات والإطاحة به من دائرة المرشحين لتدريب الفريق الملكي عقب إقالة جولين لوبيتيجي.

وقررت إدارة ريال مدريد، تنصيب سانتياجو سولاري كمدرب دائم إلى غاية يونيو 2021، وذلك بعدما قدم أوراق اعتماده خلال المباريات الأربع الأخيرة التي قاد فيها سفينة الفريق الملكي إلى بر الأمان، بعدما كانت غارقة في أمواج النتائج السلبية مع جولين لوبيتيجي.

وذكرت صحيفة “إل بايس” الإسبانية، أن أنطونيو كونتي كان هو الخيار رقم 1 لإدارة ريال مدريد منذ الخسارة في الكلاسيكو ضد برشلونة وإقالة جولين لوبيتيجي، لكن الشروط التي طالب بها المدرب الإيطالي أفضت إلى فشل المفاوضات بين الطرفين.

واستعرضت الصحيفة الإسبانية، الأسباب التي دفعت ريال مدريد للتخلي عن خيار كونتي، ويأتي في مقدمتها مطالبته بتقاضي 10 ملايين يورو كراتب سنوي، أي أكثر حتى من كارلو أنشلوتي وزين الدين زيدان، وكذلك جولين لوبيتيجي الذي كان أجره يصل إلى 8 ملايين فقط.

وأوضحت الصحيفة المذكورة، أن السبب الثاني هو عقد طويل الأمد، بينما يرتبط العامل الثالث تخصيص ميزانية ضخمة لدعم صفوف الفريق الملكي خلال الانتقالات الشتوية والصيفية المقبلتين، وهو ما لم توافق عليه إدارة المرينجي.

أما السبب الرابع، حسب نفس المصدر، فهو التحكم الكامل في سوق الانتقالات وتحديد المنتدبين والمغادرين، بينما ينص الشرط الخامس الذي وضعه المدرب الإيطالي، على ضرورة إحضار طاقمه الفني (خمسة مساعدين) بالكامل.

يُمكنك أيضاً مشاهدة: ريال مدريد يعين سانتياغو سولاري مدربا للفريق

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة