توني كروس - ريال مدريد - الدوري الإسباني

سبورت 360- ودع نادي ريال مدريد أسطورة جديدة من أساطيره في ملعب سانتياجو بيرنابيو، مساء السبت، بوداع الألماني توني كروس، الذي خاض آخر مباراة في معقل الريال، أمام ريال بيتيس، في الدوري المحلي.

صحافة مدريد استغلت الوداع المميز الذي ناله كروس من جماهير الريال في البيرنابيو، خاصةً أن الدموع كانت حاضرة فيه، بأعين اللاعب وأطفاله، وبعض الأشخاص العاطفيين في مدرجات ملعب الميرينجي، لكي تبرهن على عدم صدق الكذبة التي تردد على الألسنة منذ سنوات.

ريال مدريد يودع كروس

كذبة “ريال مدريد لا يعرف كيف يودع أساطيره” في مرة، وفي أخرى “ريال مدريد يهين أساطيره” تكررت ألف مرة، لكنها بعيدة كل البعد عن الواقع.

النادي الملكي أثبت من جديد أن كل ما يقال في هذا الصدد عار من الصحة، مثلما فعل من قبل مع مارسيلو في 2022، وبعدها بعدة أشهر مع كاسيميرو، الذي ودع النادي بمؤتمر صحفي في حضور كارلو أنشيلوتي، فلورنتينو بيريز، وأسرته، وهو الأمر الذي تكرر مرة أخرى مع كريم بنزيما في العام الماضي.

بطل القصة هذه المرة كان كروس، الذي جعل العديد من المشجعين والصحفيين في مدريد يبكون، بعدما احتضن ابنته التي كانت منهارة من البكاء.

وتظن الصحافة المدريدية أن ما حدث بالأمس كان بمنتهى البساطة تجسيداً لكيفية وداع الريال لأساطيره، الذين يستحقون الوداع بأفضل طريقة ممكنة، والمفتاح في ذلك يعود لرغبة اللاعب في ذلك، على عكس ما أراده كريستيانو رونالدو أو سيرجيو راموس من قبل، حيث خرج كليهما من الباب الخلفي بعد الدخول في صراع مع رئيس النادي، فلورنتينو بيريز.

وقارن المدريديستا بين ما فعله الريال مع كروس وما حدث من الغريم التقليدي، برشلونة، مع المدرب تشافي هيرنانديز، حيث أهانه البارسا بأسوأ طريقة ممكنة بعد صدور قرار إقالته، على حد وصف صحافة العاصمة.