قصة كفاح.. رحلة البلايلي من تعاطي المنشطات إلى المجد الإفريقي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت 360- تحول 180 درجة في مسيرة النجم الجزائري يوسف البلايلي من لاعب موقوف بسبب تعطايه للمنشطات إلى نجم في منتخب بلاده على بعد مباراة واحدة فقط للفوز بكأس الأمم الإفريقية 2019، ليكون التتويج الثاني في تاريخ “الخضر”.

عام 2015 خضع البلايلي لكشف روتيني للمنشطات بعد مباراة فريقه وقتها اتحاد العاصمة بعد مباراة في دوري أبطال إفريقيا، وتم العثور على عينات من المنشطات داخل جسده، ليتم معاقبته أولاً بالإيقاف 4 سنوات، ثم تم تقليص المدة إلى عامين فقط، ليعود إلى الملاعب في سبتمبر 2017.

لم تكن عودة بلايلي إلى الملاعب وردية بعد انتهاء الإيقاف، فهو عانى من فريق أنجيه الفرنسي في دوري الدرجة الثانية، ليرحل بعد موسم واحد فقط (2017-2018) شهد مشاركته في مباراة واحدة فقط، لينتقل إلى الترجي التونسي الذي كان طريقه للتألق وحصد البطولات.

 أعلن بلايلي عن عودته القوية بعد تخطيه أزمة المنشطات، عندما قاد الترجي للفوز بلقب دوري أبطال إفريقيا على حساب الأهلي المصري.

وخسر الترجي بنتيجة (1-3) في الذهاب في الإسكندرية وكان هو صاحب الهدف من ركلة جزاء ثم قاد فريقه للتألق بإستاد رادس ليفوز بنتيجة (3-0) ويحرز اللقب للمرة الأولى منذ 2011.

تألق بلايلي ساعده في التواجد ضمن تشكيلة المدرب الجزائري جمال بلماضي في صفوف “الخضر“، وأصبح من العناصر الأساسية مع رياض محرز وبغداد بونجاح رغم وجود لاعبين بارزين في أوروبا مثل إسلام سليماني وآدم وناس وياسين براهيمي.

ووصلت ثقة بلماضي في بلايلي إلى أنه أبقى على بلايلي لمدة 120 دقيقة في الملعب أمام كوت ديفوار في دور الثمانية، بينما استبدل كل العناصر الهجومية الأخرى محرز وبونجاح وسفيان فيغولي.

وكان بلايلي عند حسن ظن مدربه وسجل هدفين في البطولة أحدهما في الفوز بنتيجة (1-0) على السنغال في دور المجموعات، وهو الهدف الوحيد الذي هز شباك “أسود السنغال” في البطولة الجارية، والثاني عندما افتتح التسجيل في الانتصار (3-0) على غينيا في دور الـ16.

واعتاد بلايلي بدء المباريات على الجانب الأيسر، على أن يكون محرز لاعب مانشستر سيتي بطل إنجلترا وأفضل لاعب أفريقي سابقاً في الجانب الأيمن، لكنه لا يربط نفسه في مركز الجناح فقط.

ويتحول بلايلي، صاحب المجهود البدني الوافر، كثيراً إلى مركز صانع اللعب أو حتى يذهب إلى الجانب الأيمن في بعض اللقطات خلال سير المباريات كما أنه يجيد أداء الدور الدفاعي بشكل مميز وكثيراً ما يعود إلى الخلف لمساعدة الظهير الأيسر رامي بن سبعيني.

بلايلي هو اللاعب الوحيد في تشكيلة الجزائر الأساسية الذي لا يزال يلعب في أفريقيا، ويبدو مرشحاً بقوة للحاق بزملائه في الخارج بينما ذكرت تقارير أنه مرشح للانتقال إلى فرنسا.

وقال بلايلي: عندما عدت إلى اللعب قلت إني سأحرز لقب دوري أبطال أفريقيا مع الترجي وكأس الأمم مع بلادي، بإذن الله سأهدي التتويج لعائلتي وابني والشعب الذي ينتظرنا.

الأكثر مشاهدة

طوارئ في باريس بسبب نهائي كأس إفريقيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت360-  رفعت الشرطة حالة الاستعداد في العاصمة الفرنسية باريس والعديد من المدن التي يتواجد فيها أعداد كبيرة من الجماهير الجزائرية، وذلك بمناسبة مباراة نهائي كأس أمم إفريقيا بين الجزائر والسنغال المقررة مساء الجمعة في إستاد القاهرة في مصر.

قال مفوض شرطة العاصمة الفرنسية ديدييه لالمان في مؤتمر صحفي، إنه على هامش فوز الجزائر في الدور ربع النهائي على كوت ديفوار (5-4 بركلات الترجيح) في 11 يوليو، انتشر 650 عنصر شرطة ودرك، وتم رفع مستوى الجاهزية في 14 يوليو  (العيد الوطني الذي تزامن مع مباراة نصف النهائي بين الجزائر ونيجيريا) إلى 2500 عنصر.

وأضاف: هذا هو الرقم ذاته الذي سيكون متواجداً مساء الجمعة بسبب نهائي إفريقيا.

View this post on Instagram

viva #Algeria كل التوفيق ليكم في النهائي… ميعادنا يوم الجمعه العاشره بتوقيت مصر علي استاد القاهره الدولي.. راح تفوزا علي السنغال وحققوا البطوله.. ورياض محرز يسجل #الجزائر

A post shared by darsh new (@fox89d) on

وأوضح أن السلطات الأمنية ستنشر عناصرها لحماية واجهات المباني والمحال التجارية خاصة عند جازة الشانزيليزيه والشوارع المحيطة بها تفادياً لحصول مظاهر التخريب والنهب التي طالت بعض المتاجر على هامش احتفالات سابقة خلال البطولة الحالية للمشجعين الجزائريين.

ويسعى منتخب الجزائر للفوز على السنغال أملاً في تحقيق ثاني لقب في كأس إفريقيا منذ التتويج الأخير عام 1990، وفي المقابل يريد الفريق السنغالي تحقيق أول لقب في تاريخه.

الأكثر مشاهدة

صور.. أزمة بسبب القميص الجديد لفريق هدرسفيلد تاون

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت360- هناك أزمة بسبب القميص الجديد لنادي هدرسفيلد تاون الإنجليزي الذي هبط لمنافسات دوري الدرجة الأولى، بسبب التصميم الجديد للزي الأساسي للفريق، خاصة وضعية الراعي الرئيسي المطبوع اسمه على صدر القميص.

وتم تصميم القميص بواسطة شركة “امبرو” البريطانية التي ترتبط بتعاقد مع نادي هدرسفيلد، لكن يبدو أن الراعي الرئيسي للفريق “بادي باور” الأيرلندية فرضت شروط مخالفة بسبب إصرارها على وضع اسمها وشعارها بحجم أكبر على القميص.

على الصعيد القانوني، هناك اعتراض من جانب الاتحاد الإنجليزي على وضعيه شعار الراعي على القميص، إذا أن اللوائح تنص على ألا تزيد مساحة الإعلان على الزي عن 200 سنتمتراً.

وعلى الصعيد الجماهري، لم يحصل القميص على الإعجاب من المشجعين وظهر هذا من خلال التعليقات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

ولأن إعلان الراعي على قميص هدرسفيلد تم وضعه من أعلاه إلى أسفل، تم تشبيه الزي الأساسي للفريق بالوشاح الذي تظهر به ملكات الجمال في المسابقات.

كتب أحد المشجعين في تغريدة على “تويتر” تعليقاً على تصميم قميص هدرسفيلد: هذه بالتأكيد مزحة، أرجو ألا يكون حقيقي هذا القميص.

الأكثر مشاهدة