حصل مسؤولو النادي الأهلي على موافقة مصر المقاصة رسميا، بشأن انضمام محمود وحيد ظهير الفريق إلى القلعة العمراء في انتقالات يناير.

وكان الأهلي قد حسم صفقة واحدة رسمية حتى الآن، بضم محمد محمود لاعب وادي دجلة، بينما توصل لاتفاق أيضا بشأن ضم محمود السلمي لاعب الشجاعية الفلسطيني والملقب بـ “ميسي” غزة.

Soccer Football - Champions League - FC Barcelona Training - Philips Stadium, Eindhoven, Netherlands - November 27, 2018   Barcelona's Jordi Alba and Samuel Umtiti during training   REUTERS/Toussaint Kluiters

وجاء الاتفاق على ضم وحيد بعد مفاوضات جرت على مدار الفترة الماضية، فيما يتوقع أن تصل قيمة الصفقة إلى 20 مليون جنيه لمدة 4 سنوات ونصف.

وتأتي صفقة ضم وحيد ليواصل الأحمر تدعيم صفوفه سعيا لتحقيق التوازن والعودة بقوة للمنافسة على بطولة الدوري، وأيضا بداية مشوار دوري أبطال أفريقيا في بداية المرحلة القادمة.

وقدم وحيد مستويات مميزة مع المقاصة طوال الفترة الماضية ما جعله مرشحا للانضمام إلى أكثر من نادٍ حيث سعى الزمالك أيضا لضمه في ظل أزمة الجبهة اليسرى بالفريق وعدم وجود بدائل بمستوى مميز.

الأكثر مشاهدة

لقطة من تدريبات الأهلي

موقع سبورت 360- استعاد الأهلي جهود لاعبه النيجيري جونيور أجايي الجناح الهجومي، الذي غاب عن الفريق طوال الفترة الماضية.

ويستعد الأهلي لمواجهة طلائع الجيش المؤجلة من الأسبوع الـ 14 للدوري يوم الأحد المقبل.

وكان أجايي قد غاب منذ مباراة تاونشيب رولرز البتسواني في الجولة الثالثة من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا بسبب الإصابة القوية التي تلقاها.

ومنذ ذلك الحين بدأ اللاعب النيجيري في التعافي تدريجيبا ليدخل حسابات الجهاز الفني بعد ذلك عقب انضمامه للتدريبات الجماعية مؤخرا.

ويحتاج الأهلي لجهود أجايي خاصة في ظل تذبذب مستوى بعض اللاعبين في الفترة الأخيرة وحاجة الأحمر لتحقيق مزيد من الانتصارات.

ويحتل الأهلي المركز العاشر في جدول الدوري من 9 مباريات برصيد 18 نقطة، أما الطلائع فله 18 نقطة من 15 مباراة ويحتل المركز الثامن

الأكثر مشاهدة

بدأ القلق يتسرب إلى نفوس أنصار ومشجعي الأهلي المصري بسبب تأخر إدارة النادي، في الإعلان عن هوية المدير الفني الجديد.

ومنذ رحيل الفرنسي باتريس كارتيرون نهاية الشهر الماضي، تحاول إدارة الأهلي الاستقرار على اسم المدرب الجديد، في وقت ترشحت فيه أسماء عدة لقيادة القافلة الحمراء.

وبحسب ما يتردد داخل أوساط مجلس إدارة الأهلي فإن الأسماء التي طرحت مثل رامون دياز ودانييل كارينيو وسيباستيان ديسابر وحتى مانويل جوزيه كلها كانت مرشحة بالفعل والبعض منها مازال مرشحا لكن المفاوضات تسير بوتيرة بطيئة نسبيا، لعدة أمور أبرزها الجوانب المالية، فضلا عن اشتراطات بعض المدربين بشأن التعاقدات والجهاز المعاون، في وقت استقر فيه بالفعل مسؤولو الأهلي على بعض الصفقات التي حُسمت بالفعل وأيضا تم تحديد أفراد الجهاز المعاون الذي يقود الفريق في الفترة الحالية.

أيضا ساهمت فترة تواجد محمود الخطيب رئيس النادي خارج مصر للعلاج في تأخير القرار، لاسيما في ظل عدم اتفاق باقي أعضاء المجلس على اسم محدد.

وعلم “سبورت 360” أن إدارة الأهلي اتبعت سياسة “بالونة الاختبار” في بعض أسماء المدربين – دون الكشف عنهم – من أجل جس نبض الجماهير حول إمكانية التعاقد معه.

وفيما يتعلق بموقف العجوز البرتغالي مانويل جوزيه فإن أمور أخرى خاصة بالمدرب – غير فنية – قد تحول دون اكتمال المفاوضات، مع دفع مسؤولي الأهلي لأن يطلبوا منه ترشيح مدرب برتغالي مميز، يستطيع قيادة الفريق المرحلة القادمة وتحقيق النجاح معه

الأكثر مشاهدة