ريو 2016 .. الكيني كيبروتو بطل سباق 3000 متر موانع

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

فاز العداء الكيني كونسيسلوس كيبروتو بالميدالية الذهبية لسباق 3000 آلاف متر موانع ضمن منافسات دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في مدينة ري ودي جانيرو البرازيلية.

وقطع كيبروتو مسافة السباق بزمن 8.03.28 دقائق مسجلاً رقماً قياسياً أولمبياً كان صامداً منذ أولمبياد سيول عام 1988 عندما حققه مواطنه جوليوس كاريوكي.

وعادت الفضية للأميركي إيفان جيغر بتسجيله 8.04.28 دقائق وهو أفضل رقم له هذا الموسم.

الأكثر مشاهدة

صورة تلخص أبطال العرب الذهبيين في الـ 20 عاما الأخيرة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أخيرا وبعد طول انتظار نجح البطل الأردني أحمد أبو غوش من إحراز ذهبية منافسات التايكوندو لوزن أقل من 68 كيلو غرام في دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في مدينة ري ودي جانيرو البرازيلية.

وتمكن أبو غوش من نيل الميدالية الذهبية الأولى في تاريخ الأردن بعد فوزه في المباراة النهائية على منافسه الروسي العنيد أليكسي دينيسينكو بنتيجة 10-6.

وبعد الإنجاز الكبير الذي حققه أبو غوش لوطنه الأردن نستعرض في هذه الصورة أبطال العرب الذهبيين في الـ20 عاما الأخيرة في الأولمبياد منذ ألعاب 1996 حتى ألعاب 2016.

* الأردني لاعب التايكواندو الذهبي أحمد أبو غوش.

* أسامه الملولي قرش المتوسط من ‫تونس (سباح).

* هشام الكروج من المغرب (ألعاب قوى).

* غادة شعاع من سوريا (ألعاب قوى).

* كرم جابر من مصر (مصارعة رومانية).

* نور الدين مرسلي من الجزائر ( ألعاب قوى).

* توفيق مخلوفي من الجزائر (ألعاب قوى).

جدير بالذكر أن هناك العديد من الأبطال العرب من تونس والسعودية وغيرها من الدول قبل ألعاب 1996 لكننا سلطنا الضوء في هذا التقرير على العقدين الأخيرين فقط.

الأكثر مشاهدة

ميكالي لا تنسى ما فعله سكولاري!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قتيبة الخطيب – يلتقي الفريقين البرازيلي والألماني يوم السبت في نهائي أولمبياد ريو لحسم ذهبية كرة القدمالفريق البرازيلي عانى في بداية البطولة بتعادله السلبي مع جنوب افريقيا والعراق، فلم يستطع هجومه الكاسح على التسجيل مما جعله في مهب الخروج من البطولة.

ولكن المنتخب فجر مواهبه باكتساحه المتصدر الدنماركي بأربعة أهداف، ويقال أن حضور تيتي للتدريبات قبل المباراة كان له الأثر في الظهور بهذا المستوى.

فخرج مايا وفيليبي اندرسون من التشكيلة ودخل والاس ولوان، مما جعل الفريق يلعب بأربعة مهاجمين في الأمام ومنذ ذلك الوقت والبرازيل في تحسن مستمر حتى الوصول للمباراة النهائيةولكن على ميكالي الحذر الآن فالمباراة الآن لا تحتمل القسمة على اثنين.

Football-Brazil-v-Germany-FIFA-World-Cup-Brazil-2014-Semi-Final-Estadio-Mineirao-Belo-Horizonte-Brazil

إن عدنا سنتين إلى الوراء للمباراة الشهيرة 7-1، سنرى كيف سكولاري لعب بطريقة انتحارية أمام فريق يعرف جيدا كيفية السيطرة على الكرة والارتداد، فبدلا من الالتزام الدفاعي الذي هو بالأصل كان يلعب به طوال البطولة، فتح الملعب بطريقة انتحارية وبغياب عموده الفقري نيمار وتياغو سيلفا !

الآن على ميكالي الحذر، فالمنتخب لن يتحمل كارثة ذهنية أخرى كتلك الكارثة، وما لتأجيل تيتي لقائمة لاعبي التصفيات بطلب خاص من الفيفا إلا دليلا على حرصه على ذهنية اللاعبين في البطولة.

اللعب بلاعبي وسط فقط أمام المنتخب الألماني قد يعتبر انتحارا مالم لم تسبق الأحداث بهدفين سريعين وعودة دفاعية صارمة لمهاجميك، انه سيف ذو حدين.

دخول رافينها يبدو ضروريا لامتصاص أجواء المباراة وللمنافسة على منطقة العمليات والحرص الدفاعي خسارة رابع نهائي أولمبي في تاريخ البرازيل أو نتيجة كبيرة للمنتخب الألماني قد يدخل المنتخب في دوامة جديدة خصوصا أن الأولمبياد يقام على أرض البرازيل هذه المرة.

الفوز بالبطولة وعلى المنتخب الألماني مهم جدا للخروج من دوامة النكسة الشهيرة التي تلاحق البرازيليين منذ سنتين حتى الآن.

الأكثر مشاهدة