فيديو.. الموقف الذي سيبقى خالدا في ذهن كل رياضي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

دائما ما يقال أن الرياضي الناجح بأخلاقه لا بموهبته، وأن تصعد للقمة على درجات نجاحك خير من أن تصعد على أخطاء الآخرين.

في هذا التقرير نستعرض قصة وموقف ربما سيبقى خالدا لسنوات طوال في ذهن كل رياضي وكل إنسان طموح ويسعى للنجاح.

عداء كيني كان يتصدر السباق طوال الماراثون وعداء اسباني كان خلفه طوال الماراثون أيضا، قبل نهاية الماراثون بعشرة أمتار توقف العداء الكيني معتقدا أن السباق قد انتهى.

طبعا هذه فرصة “حلال” للعداء الاسباني حتى يفوز رسميا بالماراثون ولكنه توجه إلى العداء الكيني وأشار له بأنه لم يصل بعد إلى نقطة النهاية.


لماذا فعل الاسباني هذا وفوت على نفسه فرصة الفوز بالماراثون؟..









أعتقد أنه يمتلك من الثقة بالنفس ما يجعله على يقين بأنه سيفوز بالماراثون في مرات أخرى بجهده الخاص دون الحاجة إلى هذه الهفوة ودون سماع الناس يقولون بأنه فاز لأن الكيني أخطئ.



الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

شركة MBUZZ العالمية تعلن رعايتها للمنتخب السعودي للكريكيت

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اعلنت شركة MBUZZ العالمية رعايتها للمنتخب السعودي للكريكيت دعما منها للرياضة السعودية ومساهمة لرفع راية الظهور المشرف للرياضة في الأنشطة والمحافل الدولية التي سيشارك بها المنتخب السعودي قريبا.

وجاء الإعلان خلال مراسم المؤتمر الصحفي الذي عقد بفندق كراون بلازا في مدينة جدة بحضور المسئولين في الجهتين، تقدمهم نديم ندوى الرئيس التنفيذي للاتحاد السعودي للكريكيت وشركة MBUZZ العالمية التي مثلها يوسف عبد اللاوي ، الرئيس التنفيذي للمجموعة، ونخبة كبيرة من وسائل الإعلام المرئي والمقروء.

وبدأت وقائع المؤتمر بالترحيب بالحضور قبل كشف النقاب عن الية الرعاية التي ستكون بين مجموعة MBUZZ والاتحاد السعودي للكريكيت، الى جانب الشراكة الإستراتيجية لشركة MBUZZ لرعاية البطولة الأسيوية الأولى للكريكيت والتي سيشارك بها المنتخب السعودي في تايلند خلال الفترة من 22 ابريل الى 1 مايو 2017، والتي سيترشح فيها البطل الى بطولة الكريكيت العالمية في نسختها الخامسة.

وأعلن في المؤتمر عن البرنامج الإعدادي للمنتخب السعودي لبطولة اسيا من خلال معسكر خارجي سيقام في ماليزيا سيخوض خلاله الأخضر السعودي عدة مباريات قوية مع منتخبات الصين والبحرين وبوتان وتايلند وقطر مع مفاوضات مستمرة حتى الان لخوض لقاء ودي أمام منتخب نجوم العالم في الكريكيت الى جانب العديد من التفاصيل المثيرة والعديدة التي سيتم الكشف عنها خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وأوضح في المؤتمر الصحفي بأن هذه الرعاية من شركة MBUZZ هي الأولى من نوعها لدعم الرياضة في المملكة العربية السعودية ، حيث تعتبر لعبة الكريكيت هي الرياضة ذات الشعبية الأولى في المملكة لدى شريحة كبيرة من المغتربين منذ سنوات طويلة، فتحظى السعودية بوجود أكثر من 520 فريق للكريكيت في 9 مدن رئيسية، بينما يتواجد ما يقارب 7000 لاعب مسجلين بشكل رسمي في الاتحاد السعودي للكريكيت، وتسعى MBUZZ الى المساهمة في نجاح اللعبة وتحقيقها الإنجازات التي تعود بالنفع للرياضة السعودية من خلال هذه الرعاية، فسبق لها رعاية أندية انجليزية كبيرة في لعبة كرة القدم، الى جانب توقيعها عقد شراكة بينها وبين الخطوط الملكية الأردنية ونادي كرة القدم الإسباني ليجانيس أصبحت بموجبه الراعي الأساسي فضلاً عن حصولها على كافة الحقوق الإعلانية الخاصة بالنادي، وذلك في محاولة منها لإتاحة الفرصة أمام الشركات متوسطة الحجم في الشرق الأوسط كي تحظى بنفس مستوى الحضور على صعيد رعاية القمصان الذي تتمتع به الشركات الرائدة متعددة الجنسيات ودون الحاجة إلى الالتزام بتوقيع عقود عالية التكلفة وطويلة الأمد في الدوري الأسباني.

من جهته قال السيد نديم ندوى، الرئيس التنفيذي للإتحاد السعودي للكريكيت: “توقيع العقد والرعاية الجديدة يعتبر تطور جميل جدا للعبة الكريكيت السعودية، كما يدعم منتخبنا الوطني في طريقه نحو الصعود والتأهل لكأس العالم للكريكيت، ونيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن محمد بن سعود بن عبد العزيز، رئيس الاتحاد السعودي للكريكيت، أود أن أعرب عن خالص امتناني لفريق إدارة مجموعة MBUZZ – متمثلة في رئيس مجلس الإدارة السيد نواف الشمري والرئيس التنفيذي السيد يوسف عبد اللاوي – لدعمهم الغير محدود واهتمامهم الكبير، ونحن نتطلع وكلنا امل وتفاؤل كبير جدا في أن تصبح MBUZZ عضوا هاما في أسرة الكريكيت السعودية”.

بينما قال السيد يوسف عبد اللاوي، الرئيس التنفيذي لمجموعة MBUZZ: “بصراحة شدنا قبل توقيع العقد الحماس الكبير والجماهيرية التي تحظى بها اللعبة في السعودية الى جانب الكفاءة المهنية للمسئولين على لعبة الكريكيت السعودية في تعزيز الرياضة في المملكة، وعملها نحو جلب الشباب السعودي إلى اللعبة، وذلك تمشيا مع مبادرة رؤية 2030، لذلك قررنا ان تكون هذه الرعاية هي التجربة الأولى لنا في الرعايات للعبة مختلفة بعيدا عن رعايتنا السابقة التي كانت فقط للعبة كرة القدم، لذلك يسرنا أن نرتبط في الرياضة السعودية عبر بوابة الاتحاد السعودي للكريكيت، ونتشرف بأن نساهم في دعم الرياضة داخل المملكة العربية السعودية.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

جيجر- لوكولتر يشكلان الفريق المثالي لليوم البريطاني للبولو في نسخته التاسعة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

منذ العام 1931 حين أبدعت جيجر- لوكولتر للمرة الأولى مجموعة ساعات ريفيرسو التي تعتبر أيقونة في الدار العريقة، لم تتوقف الشركة عن الاستلهام من رياضة البولو – رياضة الملوك. نقطة البداية لتاريخ ساعة ريفيرسو الممتد خمسة وثمانين عاماً كانت مع ابتكار هذه الساعة الرائدة لضباط الجيش البريطاني في الهند، حيث وفّرت ساعة ريفيرسو لهم حمايةً لزجاجات ساعاتهم خلال ممارسة رياضة البولو.

وقد أدى ذلك بدورهِ إلى إبداع العديد من ساعات ريفيرسو التي اندمجت كل واحدةٍ منها في هوّية جيجر- لوكولتر من دقةٍ وإبداعية وحملت أناقة الفن الزخرفي – آرت ديكو – ولاسيّما “ريفيرسو وان كوردينيه” و “ريفيرسو تريبيوت جيروتوربيون” و “ريفيرسو كلاسيك دويتو” بالإضافة إلى “ريفيرسو تريبيوت ديوفاس” على سبيل المثال لا الحصر.

لقد مر العديد من السنوات منذ تلك البدايات التاريخية، ولكن اهتمام والتزام جيجر- لوكولتر برياضة البولو لم يخبُ مع مرور الزمن. ومؤخراً، خلال النسخة التاسعة من اليوم البريطاني للبولو – 2017 التي نظمتها شركة RJI Capital في نادي ومنتجع سانت ريجيس الحبتور الفاخر للبولو، كان من دواعي فخر جيجر- لوكولتر أن تكون شريكةً لنادي ومنتجع الحبتور للبولو، حيث حضر حوالي 450 من الضيوف وكبار الشخصيات لمشاهدة أرقى التقاليد في الرياضة والأسلوب والمهارة.

البداية مع عرض البولو على الجمال بين فريقي الفرسان والحرَس، ومن ثم مباراة بين فريقي أوكسبريدج والخليج، مع مباراة اليوم الأبرز على جائزة – درع اليوم البريطاني للبولو – التي جرت بين فريق الحبتور للبولو وفريق Royal Salute British Exiles، ومع كل هذه النشاطات أصبح اليوم بتفاصيله يوماً رائعاً للذكرى. وقام مارك دو بانافيو المدير التنفيذي لجيجر- لوكولتر لمنطقة الشرق الأوسط بتسمية المهر الرشيق (دون خوان) الذي امتطاه (غيلرمو شيتينو) مهر جيجر- لوكولتر الأفضل في اللعب، مُنهياً اليوم بنجاح مشهود.

HD_JLC_BPD-9570

منذ تأسيسها، لم تتوقف جيجر- لوكولتر عن إضفاء البهجة على حياة عشاق الأشياء الجميلة ومفاجأتهم. وفي تناغمٍ مع روح الإبداع التي رسخها المؤسس أنطوان لوكولتر منذ العام 1833، يوّحد حرفيّو المصنع مواهبهم وخبراتهم لابتكار مجموعات من الساعات تتصدر صناعة الساعات تقنياً وفنيّاً: ريفيرسو، ماستر، راندي فو، ديومتر، جيوفيزيك وآتموس – إن هذا الإرث الثري الذي بنته الدار العريقة على مدى قرونٍ من السنين، هو بمثابة مصدر مستمر لاينضب للإلهام في سعيها الدؤوب نحو التميّز والاتقان.

في أعقاب العديد من الموديلات الأسطورية، شهد القرن الحادي والعشرون ظهور مجموعتي هيبريس ميكانيكا ™ وهيبريس أرتيستيكا ™. تُعتبَر هذه القِطَع النادرة مدهشةً بقدر ماهي راقية ومتطورة، ومرةً أخرى تشهد على الشغف الخلّاق الذي يتمتع به الأشخاص الذين يعملون في وئام تحت سقفها، وقد انحدر بعض منهم من عائلات ممتدة من صُنّاع الساعات.

وبالنسبة لجيجر- لوكولتر فإن العام 2017 هو عبارة عن فرصةٍ سانحةٍ للكشف عن كنوز من الجمال المذهل في عالم صناعة الساعات، من خلال المجموعات الأيقونية الأربع: راندي فو، ريفيرسو، جيوفيزيك و هيبريس أرتيستيكا ™ ، فبعد الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والثمانين لساعة ريفيرسو في العام 2016، جاء الوقت ليرتقي المصنع بخطٍ جديد من مجموعة راندي فو إلى قمة الساعات النسائية، ولتسليط الضوء على الروح الحرة لساعة ريفيرسو كلاسيك كما لم تكن من قبل وذلك من خلال حركتها الأوتوماتيكية التي تجسد بشكلٍ مثالي فلسفة الفن الزخرفي – آرت ديكو، ولمواصلة التجديد الدائم لأسطورة جيوفيزيك، إضافةً إلى عرض الوقت بسره وغموضه من خلال إبداع ساعاتٍ فريدةٍ بإصدارات محدودةٍ جداً لمجموعة هيبريس أرتيستيكا ™.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة