تحليل تكتيكي | النجم الساحلي التونسي × الأهلي المصري

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نظرة من فقرة ” تحليل تكتيكي ” علي مباراة الأهلي المصري والنجم الساحلي التونسي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا والتي انتهت بفوز النجم الساحلي بهدفين مقابل هدف .
النجم الساحلي :-
 
– بدأ هوبير فيلود بطريقة 4-2-3-1 ، بإجراء عدة تغييرات عن مباراة الفريق أمام أهلي طرابلس ، بمشاركة علية البريقي في مركز الجناح الأيسر بدلاً من مركز الظهير الأيسر ، ومشاركة ايهاب المساكني بدلاً من حمزة الأحمر ، وزياد بوغطاس بدلاً من رامي البدوي .
 
– ركز فريق النجم علي الجبهة اليمني بشكل كبير والاعتماد علي إنطلاقات حمدي النجاز الظهير الأيمن ، وسرعة خليل بانجورا وقدراته علي المراوغة ، بانجورا كان يتحرك دائماً في عمق الملعب تاركاً مساحة علي الأطراف ليستغلها النجاز بعد اعطاء ليه حرية كبيرة للتقدم في الجانب الهجومي ، ولعب الكرات البينية له من خلف علي معلول .
 
كان يتحرك بانجورا أكثر في الوسط وظهر كأنه لاعب وسط ثالث وهذا أعطي أفضلية أكثر للنجم في أكثر من نقطة ، وهو عمل كثافة عددية في وسط الملعب وزيادة فرص الفريق في الفوز بالكرة الثانية ، والتقدم في العمق في الجانب الهجومي ولعب دور صانع الألعاب ويلعب حينها حمدي النجاز دور الجناح وليس فقط ظهير بحرية هجومية 
 
بينما غازي عبد الرزاق الظهير الأيمن كان مُقيد دفاعياً بشكل كبير ، لرغبة فلويد في غلق هذه الجبهة أمام الأهلي بعد ان سبب مشاكل كبير لفريق افي بداية مباراة الذهاب في برج العرب من هذه الجهة .
حمدي النجاز متقدم كجناح وبانجورا في مركز صناعة اللعب

حمدي النجاز متقدم كجناح وبانجورا في مركز صناعة اللعب

– في بناء الهجمة من الخلف كان يتراجع محمد أمين بن عمر وأيمن الطرابلسي لوسط أمام قلبين الدفاع لإستقبال الكرة ومن ثم نقلها للثلث للجانب الهجومي ، مع مساعدة من ايهاب المساكني او خليل بانجورا في بعض الوقت بالتراجع لخط المنتصف لإستقبال الكرة .

عودة بن عمر والطرابلسي أمام خط الدفاع لبناء الهجمة من الخلف

عودة بن عمر والطرابلسي أمام خط الدفاع لبناء الهجمة من الخلف

 
– لجأ الفريق التونسي في معظم أوقات المباراة للحل الأسهل للوصول الي منطقة جزاء الاهلي بلعب كرات طويلة من وسط الملعب ، مباشرة للثلث الاخير من الملعب لعمرو مرعي واستغلال حركية مهاجم انبي السابق ومجهوده الكبير في الكرات المشتركة والركض علي أطراف الملعب ، وفي نفس الوقت كان يتحرك بانجورا والبريقي للعمق لإستقبال الكرة الثانية .
كرة طويلة لعمرو مرعي وتحرك ثنائي النجم للحصول علي الكرة الثانية

كرة طويلة لعمرو مرعي وتحرك ثنائي النجم للحصول علي الكرة الثانية

– في الجانب الدفاعي ، كان هناك تنوع في طريقة النجم الدفاعية ، بين الضغط المتقدم بقوة علي لاعبي الاهلي في منتصف ملعبهم لإستخلاص الكرة في اسرع وقت ، وبين التراجع الي دفاع المنطقة بطريقة 4-4-1-1 ولكن في نفس الوقت كان هناك رقابة لصيقة من أظهرة النجم  لأجنحة الأهلي خاصة من حمدي النجاز لآجاي ، ومن غازي عبد الرزاق لوليد سليمان .
دفاع منطقة للنجم ولكن برقابة محكمة في الوسط .

دفاع منطقة للنجم ولكن برقابة محكمة في الوسط

ضغط متقدم ب5 لاعبين من النجم في وسط ملعب الأهلي

ضغط متقدم ب5 لاعبين من النجم في وسط ملعب الأهلي

مع المجهود الكبير الذي قدمه أيمن الطرابلسي وايمن بن عمرو في الدور الدفاعي في وسط الملعب ، والضغط المتواصل من الثنائي علي حامل الكرة من الأهلي في عمق الملعب أو الأطراف ، حتي في حالة امتلاك لاعب الأهلي الكرة في مساحة يتم الضغط عليه سريعاً ومضايقته قبل لعبها كرة بينية في عمق الدفاع .
 
ولكن كان هناك ثغرة ظهرت في لقطتين الشوط الأول نجح الأهلي من احداهما في صناعة فرصة لأزارو ولكنه أضاعها ، وهي وجود مساحة كبيرة أمام خط الدفاع نظراً لتقدم الثنائي للضغط في نفس المنطقة .
مساحة كبيرة خلف ثنائي الإرتكاز

مساحة كبيرة خلف ثنائي الإرتكاز

– لم يقدم فريق النجم مباراة كبيرة هجومياً ولكن نجح في السيطرة علي وسط الملعب وغلق المساحات أمام خط دفاعه ، والفوز في الكرات المشتركة والالتحامات ، والنجاح في الحصول علي الكرة الثانية في كثير من الاوقات .
 
الأهلي :-
 
– بدأ حسام البدري بطريقة 4-2-3-1 وعوض هشام محمد غياب حسام عاشور في وسط الملعب بسبب الإصابة بجوار عمرو السولية ، في الشوط الثاني غير حسام البدري تمركز اللاعبين بتحول احمد فتحي للاعب وسط بجانب السولية واشرك محمد هاني ظهير أيمن ، وبعد 25 دقيقة اشترك صالح جمعة بدلاً من ازارو ليتحول اجاي مهاجم صريح ويلعب عبدالله السعيد في مركز الجناح الأيسر .
 
– ارتكز الأهلي في الحالة الدفاعية علي دفاع المنطقة والتمركز في وسط ملعبه لغلق منافذ اللعب علي لاعبي النجم ، وظهر الأهلي بطريقة 4-4-2 في الدفاع ، مع تواجد عبدالله السعيد وازارو في وسط ملعب الخصم لمضايقة الدفاع في الخروج بالكرة .
11
 
– لم ينجح الأهلي هذه الطريقة الدفاعية بسبب اعطاء ارتكازي النجم الحرية الكبيرة في استلام الكرة في وسط ملعبهم بدون اي مضايقات وغياب اي دور دفاعي لازارو وعبدالله السعيد ، فكان يتراجع بن عمرو والطرابلسي وينقلا الكرة للجانب الهجومي بدون مشاكل ، وان ظهر وفي بعض اللقطات ضغط متقدم وضغط علي لاعبي الوسط سرعان ما كان يعود لاعبي الاهلي لوسط ملعبهم ، وعندما تقدم هشام محمد او السولية للضغط علي احد لاعبي الارتكاز كان بشكل فردي وترك خلفه مساحة استغلها المساكني بانجورا في استلام الكرة من وسط الملعب .
حرية كبيرة لبن عمر والطرابلسي في التحرك بدون ضغط

حرية كبيرة لبن عمر والطرابلسي في التحرك بدون ضغط

– خط الوسط كان ثغرة كبيرة للأهلي في المباراة وكان سبب كبير في الخسارة سواء دفاعياً او هجومياً ، حتي بعد مشاركة أحمد فتحي في خط الوسط .
 
– عاب ارتكازات الأهلي في الناحية الدفاعية عدم الضغط بقوة علي حامل الكرة من لاعبي النجم فكان يكتفي السولية او هشام محمد التقدم قليلاً ليقترب من لاعب النجم دون الضغط بشكل يُجبره علي التخلص من الكرة او فقدانها ، وعند قيام السولية او هشام محمد بالضغط كان يتم بشكل متأخر فينجح لاعب النجم في لعب الكرة بدون معاناة .
11
11
 
– لحسن حظ الاهلي عدم اعتماد النجم علي التمريرات الأرضية في الثلث الهجومي واقتصر علي الكرات الطويلة ومحاولة لعب كرات خلف علي معلول ، ولكن هذه الثغرة ظهرت بشكل جلي في الشوط الثاني بعد تسجيل صالح جمعة هدف التعادل وزيادة الرغبة الهجومية التونسية ظهر في لقطات كثيرة العشوائية الدفاعية في التمركز للاعبي الوسط بوجود احمد فتحي وعمرو السولية .
لاعبين من الترجي بدون رقابة في مساحة أمام خط الدفاع

لاعبين من النجم بدون رقابة في مساحة أمام خط الدفاع

– وفي الناحية الهجومية مرر السولية وهشام محمد العديد من التمريرات الخاطئة في الشوط الاول وكان يرتكز الأهلي علي عودة عبدالله السعيد بجانب الثنائي لنقل الكرة للجانب الهجومي ، او لعب كرة مباشرة لوليد أزارو المتحرك علي الاطراف لإستلام الكرة وعمل خلخلة في خط دفاع النجم ، بينما يتحرك اجاي في العمق لاستغلال المساحة التي تسبب فيها ازارو ، ولكن قوة لاعبي وسط النجم في الضغط منعت لاعبي الاهلي في لعب الكرة باريحية امام منطقة جزاء النجم عدا كرة وصلت لازارو من ثغرة خلف الطرابلسي وبن عمرو .
 
– ظهر تحسن في اداء خط وسط ملعب الأهلي الهجومي بعد التأخر بهدف ثاني لوجود احمد فتحي وصالح جمعة في الوسط فساعد في الخروج بالكرة بشكل صحيح وفي نفس الوقت تراجع لاعبي النجم لوسط ملعبهم ولم يستطيعوا القيام بنفس الضغط الذي تم طوال المباراة ، ولكن لم ينجح الأهلي في اختراق الحائط الدفاعي لوسط الملعب المكون من الطرابلسي بن عمر .
9

لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

من لقاء الجزائر و توجو

منتخب الجزائر يفوز “بصعوبة” على منتخب توجو في ملعب مصطفى تشاكر نعم هذه الجملة صحيحة تماماً وليست انتقاد او شيء غير الحقيقة في 90 دقيقة مُحبطة فعلاً ولكن الشيء المهم هو الفوز بأول 3 نقاط في تصفيات كأس أمم أفريقيا 2019 بالكاميرون.

أهم مكسب بعيداً عن الثلاث نقاط هو نجم المباراة بدون منازع فقد سجل هدف المباراة الوحيدة ويؤكد من جديد أنه أكثر لاعب يستحق مركز أساسي في منتخب الجزائر بجانب تألق واضح من رامي بن سبعيني في الدفاع الذي قدم مباراة رائعة.

حتى أرقامه تُثبت ذلك فقد لعب 6 مباريات مع منتخب الجزائر سجل خلالها 4 أهداف بجانب المباراتين الذي شارك بهما كأساسي وسجل هدفين!.

لكن الأمر المُحبط فنياً أن هذا ما نشاهده ليس ما تعودنا أن نراه من كرة قدم ممتعة لمحاربي الصحراء أول مرة أشاهد كمية كبيرة وضخمة من فقدان الكرة بهذا الشكل أمام خصم سهل مثل منتخب توجو!.

منتخب الجزائر

منتخب الجزائر

حتى أغلب اللاعبين المؤثرين مثل رياض محرز وإسلام سليماني لم يقدموا الأداء المنتظر منهم للمباراة الثانية على التوالي لم نرى جماعية ودقة في إنهاء الهجمة ولكن الفردية غلبت كثيراً على الأداء.

هل هذا هو منتخب الجزائر الذي يظل تحت ضغط غريب من منتخب توجو في ملعبه ووسط جماهيره طوال 45 دقيقة كاملة؟ حتى التغييرات من لوكاس ألكاراز غير موفقة وغريبة ولم تقدم شيء بل ساءت الأمور أكثر.

تغيير يوسف عطال – حتى لو كان مصاب – والدفع بفيغولي و اللعب بثلاث مدافعين في الخلف؟ تغيير غريب وكوميدي بدون اي معنى وعدم تغيير لاعبين لم يقدموا شيء مثل قديورة مثلاً وإخراج براهيمي الأكثر جهداً ومحاولة.

لم أرى سوى جملتين تقريباً طوال 90 دقيقة جملة جاء منها الهدف والثانية تصدى لها الحارس وباقي المباراة انكماش وتمريرات وفرديات بدون أي تكتيك واضح.

أداء محبط صراحة يحتاج لتغييرات جذرية قبل مواجهتي زامبيا في تصفيات كأس العالم في أغسطس لحسم أمور كثيرة مع اللاعبين أولاً قبل التكتيك لان مهما كان ألكاراز يمتلك تكتيك جيد فلن يترجم في أرض الملعب ما دام اللاعبين في واد آخر!.

لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك

الأكثر مشاهدة

ثنائي مصري في اختيارات “ليكيب” لفريق أفريقيا 2017

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اختارت صحيفة “ليكيب” الفرنسية الثنائي المصري أحمد حجازي قلب الدفاع ومحمد صلاح الجناح الأيمن ضمن الفريق المثالي لكأس أمم أفريقيا 2017.

البطولة التي انتهت فعالياتها مؤخرا في الجابون فاز بلقبها منتخب الكاميرون بتغلبه على منتخب مصر في المباراة النهائية 2-1.

التتويج الأفريقي للكاميرون لم يمنع من وجود بعض العناصر المتألقة في صفوف الفراعنة ضمن الفريق المثالي وإن كان قد تم تجاهل عناصر أخرى أدت بشكل ممتاز مثل عصام الحضري حارس المرمى المخضرم وطارق حامد لاعب خط الوسط.

وشهد الفريق المثالي للكان سيطرة كاميرونية متوقعة وضم كل من:

can-team-2017

حراسة المرمى: فابريس أوندوا “الكاميرون”

الدفاع: كارا مبودجي “السنغال” – أحمد حجازي “مصر – نجادو “الكاميرون”

الوسط: كريستيان أتسو “غانا” – دانييل أمارتي “غانا” – كابوريه “بوركينا فاسو” – كريستيان باسوجوج “الكاميرون”

الهجوم: برتراند تراوري “بوركينا فاسو” – محمد صلاح “مصر” – جونيور كابانانجا “الكونغو الديمقراطية”.

الأكثر مشاهدة