نظرية الفراشة .. ماذا لو طُرد فيدال مبكرا؟

لو كانت مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ بدون أخطاء تحكيمية

رامي جرادات
19/04/2017

article:19/04/2017

ريال مدريد  × بايرن ميونخ
ريال مدريد × بايرن ميونخ

في العادة يتجنب الصحفيين والمحليين الحديث عن الأخطاء التحكيمية في المباريات الكبيرة وعندما تتعلق بفرق تملك شعبية هائلة، هذه قاعدة أصبحت “عُرف” في مجال التحليل الرياضي بجميع أنواعه، وما حدث في مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ لم يكن ليكسر هذه القاعدة لولا أننا وجدنا البعض يحاول إغلاق عينيه وتغييب وعيه لكي لا يرى الحقائق، ولولا أيضاً أنه كان هناك كمية لا تصدق من الأخطاء التحكيمية التي غيرت مسار المباراة عدة مرات وليس مرة واحدة فقط.

هذه المرة قررنا المجازفة، وسنتكلم بشكل مباشر، فلن نقوم بلوي الكلام، وسنطرح وجهة نظرنا التي ستغضب طرف في هذا النزاع، وربما الطرفين، ودور القارئ هنا أن يحاول إدراك طرحنا جيداً، من ثم يبدأ القيام بعمليات تفكير منهجية، وإن وجد أن الطرح غير منطقياً فاليقدم لنا عدم منطقيته دون إلقاء التهم بشكل عشوائي واستعراض نقاط أخرى لم نتطرق لها أساساً، هذا المقال ما هو إلا تحدي لكل من يقول أن الأخطاء التحكيمية ليست جزءاً من اللعبة، وبحالتنا هذه، لمن يقول أن ريال مدريد لم يستحق العبور إلى نصف النهائي.

دعونا نضع القواعد أولاً

يجب علينا جميعاً أن نتفق على الحالات التحكيمية قبل أي شيء، فالإعادة البطيئة والصور سهلت مهمتنا بشكل واضح لاكتشاف الأخطاء، ويمكننا بكل بساطة لو نحينا التعصب جانباً أن نضع أيدينا عليها جميعها، لكن ورغم ذلك سوف نذهب لما أجمع عليه الخبراء التحكيميين، سواء كان جمال الشريف في قنوات بي إن سبورت، أو خبراء آخرين من الصحف الإسبانية والعالمية.

أول لقطة أخطأ بها الحكم هي عدم طرد أرتورو فيدال مع بداية الشوط الثاني بالبطاقة الصفراء الثانية عندما تدخل بعنف على كاسيميرو، ثم توالت الأخطاء بعد ذلك، بمنع ليفاندوفسكي بالإنفراد بكيلور نافاس، ثم احتساب هدف غير شرعي لبايرن ميونخ (الهدف الثاني)،  وعدم طرد كاسيميرو في لقطتين وربما ثلاثة، طرد أرتورو فيدال، بعد ذلك احتساب هدفين غير شرعيين لريال مدريد أحزرهما كريستيانو رونالدو بخطأين تحكيميين ساذجين كان يمكن ملاحظتهما بالعين المجردة، ولم يكن هناك داعي للإعادة كي نكتشف أن الدون كان يقف في موقف تسلل في اللقطتين.

اعتقد أن الجميع متفق على هذه الأخطاء من جماهير الفريقين وجماهير الفرق المحايدة أيضاً باستثناء هدف بايرن ميونخ الثاني، حيث يرى البعض أن ليفاندوفسكي المتسلل بشكل واضح لم يلمس الكرة أساساً وبالتالي الهدف شرعي بنسبة 100%، لكن في الواقع هذا كلام غير سليم بتاتاً، لأن التسلل أساساً يقع إن كان اللاعب المتسلل قد ساهم في اللقطة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، مما يعني أن سيرجيو راموس لم يكن ليرتبك في اللقطة وربما لما خرج نافاس عن مرماه لو لم يكن ليفاندوفسكي قاب قوسين أو أدنى من السيطرة على الكرة، لذلك من السذاجة المناقشة في هذه المسألة أساساً، فالهدف غير شرعي بشكل لا يقبل مجال للنقاش.

لا شك أن الأخطاء التي استعرضناها تصب في مصلحة ريال مدريد أكثر ما تصب في مصلحة بايرن ميونخ، فهناك 4 أخطاء واضحة بشكل صريح لصالح الفريق الملكي، مقابل خطأين ضده فقط، لكن هل تقاس الأمور هكذا؟

نظرية “تأثير الفراشة” .. خطأ واحد تسبب في كارثة تحكيمية لن تنسى

هي نظرية فيزيائية فلسفية لا يمكن دحضها بأي شكل من الأشكال، والتي تقول مجازاً “إن كان هناك فراشة ترفرف في الصين قد تساهم في تسبب أعاصير في قارات بعيدة”، والقصد هنا أن أي حدث مهما كان بسيطاً سيكون له سلسلة من الأحداث الأخرى وكل ما سيحدث بعده سيكون مبنياً عليه.

لنفرض أن شخص قرر الذهاب للتسوق ثم حدث أمر ما ولم يتمكن من تحقيق مراده، فحياته بعد ذلك ستكون مختلفة تماماً لو أن الأمر الطارئ لم يحدث وذهب للتسوق فعلاً، هذا من الناحية الفلسفية، أما من الناحية الفيزيائية والرياضية فقد استطاع العديد من العلماء برهنة تأثر حركة كل جسم في الفضاء بحركة جميع الأجسام الأخرى بنسب متفاوتة.

ماذا نستفيد من هذه النظرية المعقدة؟

الفكرة هنا أن الخطأ التحكيمي الأول هو من له التأثير الأكبر على مجريات الشوط الثاني والأشواط الإضافية في مباراة ريال مدريد والبايرن، لأنه لو اتخذ الحكم القرار الصحيح لذهبت المباراة بمسار مختلف تماماً ولم نكن لنشهد الكوارث التي حدثت بعد ذلك، أو ربما شاهدنا أخطاء تحكيمية من نوع آخر، وخلاصة هذا الكلام أن المتضرر من الخطأ التحكيمي الأول هو من تعرض للظلم.

الخطأ الأول للحكم كان يتمثل بعدم طرد أرتورو فيدال عندما تدخل بعنف على كاسيميرو، لقطة تستوجب بطاقة صفراء بلا أدنى شك، يمكنك ملاحظة النجم التشيلي يدهس قدم كاسيميرو في الصورة المرفقة، وفي لوائح قانون التحكيم هذه الحالة تستوجب إنذار دائماً، وأحياناً بطاقة حمراء إن كانت متعمدة وبخشونة.

vidal

هذه اللقطة حدثت في الدقيقة 48، عندما كانت النتيجة (0-0)، ولكم أن تتخيلوا كيف كانت ستسير المباراة لو أشهر الحكم الإنذار الثاني في وجه فيدال خلال تلك اللقطة وقام بطرده من الملعب، فبلا شك كان ريال مدريد سيتسيد المباراة كما فعل ذهاباً، وكما فعل في الأشواط الإضافية، لكن هذه المرة والبايرن يحتاج لهدفين كي يتأهل ولم يكن قد أحرزهما بعد، فلو تم طرد فيدال حينها لربما غادرت جماهير بايرن ميونخ “القليلة” ملعب سانتياجو برنابيو لأن العودة ستصبح مستحيلة بجميع المقاييس.

إن لم تقتنع بنظرية أثر الفراشة

إذا كان هناك شخص يرفض الخضوع للمنطق ويرى أن كل ما ذكرناه ليس مبرراً كي يعبر ريال مدريد الذي كان متفوق بإجمالي الأداء وبلغة الأرقام، فهنا يجب أن نطرح الأمور بنفس المعايير “السطحية” التي يؤمن بها هذا الشخص.

طرد فيدال، طرد كاسيميرو، هدف غير شرعي للبايرن، هدفين غير شرعيين لريال مدريد، حالة تسلل غير موجودة على البايرن ولنعتبر أن ليفاندوفسكي قام بتحويلها إلى هدف رغم أن ذلك ليس مضموناً، الحصيلة النهائية لكل هذا أن ريال مدريد سيعبر أيضاً بنتيجة التعادل (2-2) وبإجمالي المباراتين (4-3).

بالتأكيد لا يمكن قياس ما حدث بهذه الطريقة الطفولية، فالحالات ليست متشابهة، هناك اختلاف في عوامل عديدة مثل توقيت الحالات، مدى صعوبتها على الحكم، عددها، وأخيراً تأثيرها على مجريات اللقاء، لكن هي طريقة فعالة للرد على من يرفض التحدث بعقلانية.

الخلاصة

كما وعدناكم في البداية، قدمنا وجهة نظرنا بشجاعة ودون مجاملات لأي أحد، عرضنا الحقائق كما هي وكما يقول القانون عنها، لكن هذا سيضعنا في دائرة الانحياز لريال مدريد بالنهاية حتى لو اقتنع البعض بما جاء في هذا المقال، لأن خلاصة القول أن الريال استحق التأهل بجميع الظروف ومن جميع الجوانب التي يتم النظر بها للأخطاء التحكيمية.

والسؤال هنا، لماذا نريد إثبات أن ريال مدريد استحق التأهل إن لم يكن كذلك فعلاً؟ وبسؤال توضيحي آخر؛ ما الشيء الذي سنجنيه من الدفاع عن الريال؟ والسؤال الأخير؛ هل الكاتب أو الصحفي أو المحلل الذي يكون “مصدر رزقه” من هذا المجال سوف يقوم بالانحياز لفريق معين لمجرد أنه يشجعه فقط؟ أسئلة يجب التمعن بها وليس الإجابة عليها.

دائماً ما نقول أن الهدف من التقارير والمقالات “التوضيحية” هو عرض شامل لنقاط الجدل وتحليها بشكل منطقي وسليم والكشف عن المغالطات، الصدفة هذه المرة كانت أن المقال أنصف ريال مدريد وجماهيره، لكن بمواضيع أخرى قد يحدث العكس، فبالنهاية هذه مجرد لعبة رياضية ترفيهية، ولا يوجد ما يبرر تزييف الحقائق والتحايل على المنطق مهما كانت الظروف.


شارك

التعليقات

  1. الحقيقه المره says:

    حتى تكون منصفا ولا تسقط ان المظلوم هو الريال لو اتخذ الحكم ضميره في المباراة لحصل كاسميرو على 4 بطاقات صفراء كلها في الشوط الاول حتى الدقيقه 35 لو اخذنا بالاعتبار انه طرد كاسميرو كيف يكون شكل المباراة بنظريتك

  2. خيري الخليفي says:

    كلامك سليم 100‎%‎ ولا ننسى هدف البايرن ف الذهاب كان بلنتي غير شرعي

  3. مقنع says:

    أنا مشجع ريال مدريد, وكل ما قلت يا سيد الكاتب كان مبنيا على أسس منطقية وعلمية بحتة.

    لا أقول ذلك لأنني مدريدي ولكن أقول ذلك لأنني أرى أن ما قلت صحيحا. أنك لن تجني أي

    فائدة في الدفاع عن الريال. كلام صحيح منطقي

  4. Ali ahmad says:

    صديقي الانفراد تاع ليفا كان في الشوط الاول و طرد كاسيميرو لازم من الشوط الاول
    نظرية الفراشة صحيحة لو طبقت من الشوط الاول و راجع الشوط الاول حتى تتاكد انه كاسميرو لازم انطرد

  5. فوضيل دليمي says:

    تحليل منطقي لو كان البايرن قوي فعلا لما انها شوط الاول متعادل و له فرصى واحد خطيرة و ل الريال مدريد 3 فرص حقيقية تالق فيها دفاع و الحارس و لعلا اخطرهم ارتداد الكرة ل راموس و استطاعة بواتينغ تشتيت الكرة. نفترض ان الريال خرج من المسابقة بهدف ضربة جزاء و هدف عكسي هل هذا يعكس قوة فريق البايرن ؟ريال استحق الفوز حتا بدون هذه الاخطاء كلها
    واخيرا انا مشجع مادريدي و كنت اقول البرسا استحق تاهل في مبارة العودة تاريخية لانه استولى على المبارة من اولها حتى اخرها و سلام

  6. فيصل says:

    هلا تحكيم

  7. بيس مان says:

    ولماذا تظن أن بطرد فيدال ستتغير الأمور لما أنت تريد
    خخخ قالك نظرية علمية
    أنت ضربت العلم بالحائط
    صحيح تأثير الفراشة لكن من أخبرك أن ريال مدريد سيستفيد من ذلك ربما اخراجه
    كان سيؤدي بتغييرات لصالح البايرن
    فليس فقط لأنك ريالي تقول أن التأثير لصالح الريال
    لدينا احتمالان يا فيندم
    وبأي حق حذفت احتمالا و نقرت اخر بفففف قالك العلم

  8. إسماعيل says:

    شكرا أستاذ رامي على الحقيقة التي مع انها صحيحة الا أن البعض لا يريد التصديق و يبقى رهينة للتعصب الغير مبرر .

    شكرا مرة أخرى … (^_^)

  9. مانشافت says:

    اولا أودّ الاحدث عن نظرية أثر الفراشة (butterfly effect ) والتي تقول انه لا يمكن دحضها مع انها نظرية، اي انها غير مثبتة ولو اثبتت لأصبحت قانون او قاعدة علمية.
    ثانياً هي ليست نظرية وإنما فرضية (concept) اي انها لن تثبت مع مرور الوقت ولا يحاول احد إثباتها.
    ثالثاً: الحالة التي تتحدث عنها لم يذكرها أية محلل حتى ريال مدريد نفسهم، لان فيدال حاول تحاشي الاصطدام بكاسيميرو بل واغلق قدميه حتى لا يحتك به. بعض النظر عن الإنذارات غير المحتسبة على الطرفين الأهداف كانت من تسلل واضح وجاءت لإنقاذ الغريق حينها.

  10. مخلص الحنون says:

    نتفق معك من كل الجوانب لكن دعنا نذهب الى مباراة الذهاب هل تعطى لاعب كرت اصفر ثانى وتليها بطاقة حمراء وقبلها بثلاث دقائق تعطية كرت اصفر من لعبة فى نصف الملعب واثبتت الاعادة انة لم يلمس اللاعب وانة رونالدو تمادى بالوقوع جعلت المدرب تبعثر اوراقة وتجعلة من متسيد المباة وتخلى الفريق يلعب منقوص اكثر من نصف ساعة وعلى ملعبة وتجبر الريال اللى كان متمركز بمنطقة جزائة وتجعلة يتسيد المباراة وتجبر المدرب بتغير الخطة اللى وضعها وتبعثر اوراقة وتنهى مجهود الفريق وكان على الاقل من الحكم تحذير اللاعب شفوى لانة قبلها بثلاث دقائق كرت اصفر هل يعقل ذلك فى فرق بين حكم واعى للمباراة ويحاول قدر الامكان تسيير المباراة بدون مشاكل حتى لا يكون مصدر للتشكيك والهجوم وتصليت الضوء علية والحكم علية بأنة تسبب بخراب المباراة هاد من ناحية من ناحية اخرى الاياب هل يعقل اول خمس دقائق من بداية المباراة تعطى اللاعب كرت اصفر على لعبة كان الاولى تحذير اللاعب وعدم اعطائة كرت اصفر على الاقل لكى يعلم انة انا الحكم ولن اتهاون المرة القادمة كان خلت اللاعب يضبط نفسة ما علينا البطاقة وطلعت انت تقول فى الدقيقة 47 فيدال يستحق الطرد هل اللاعب تعمد ان يدوس رجل اللاعب متعمد صعب ان تحكم نية اللاعب لنفرض انة الحكم تغاضى لكى لا يخرب المباراة ماشى المباراة واحد صفر للبايرن وفرصة انفراض للبايرن ليفاندوفسكى والكل يعلم اللاعب لا يضيع الانفرادات اطلاقا و الاعادة اثبتت انة لا يوجد تسلل لو هذة الفرصة استكملت واحرز ليفاندوفسكى هدف كان صارت 2/0 وكان البايرن سكر خطوطة وجعل الريال يشن كل قوتة الى الامام وكان البايرن وجد الشوارع والمساحات بدفاع الريال لانة سيحاول الريال على الاقل احراز هدف ليعدة للمباراة هذا هو السيناريو الذى كان يجب ان يكون بعدها دخلت المشاكل بطرد فيدال وكمان طرد كاسميرو وغير هدف البايرن الثانى اللى انت بتقول انة تسلل نحن نحكى قبل الهدف الثانى النتيجة كانت واحد صفر وانفراد لليفاندوفسكى احتسب تسلل وخو ليس تسلل كانت ستغير مجرى المباراة ما علينا انطرد فيدال فى الف داهية مع انة بهيك طرد خربت اللعبة وخرجت عن السيطرة ماذا حدث هدفان للريال تسلل اللى قاعد فى بيتة بشوف انة تسلل الريال ليس لة اى عذر باستثناء هدف الثانى للبايرن تسلل بالجانب الاخر البايرن انضر اكثر تعطى للاعب اول خمس دقائق كرت اصفر شو داخل حامى للمباراة تعطى كاسميرو فقط من الريال بطاقة صفراء طول 120 دقيقة حتى فى لقطة ضربة الجزاء لعرقلة روبن لم يعطى للاعب اى بطاقة مو منطق كان الاولى من الاتحاد الاوربى تكليف حكم صارم وذو شخصية قوية يستطيع السيطرة والتحكم بالمباراة ويحكم ويتخذ قراراتة بدقة وكان يجب جلب حكام راية على درجة عالية من الكفاءة هاى مباراة حساسة وتحتاج الى قرارات صارمة وبالذات انها مباراة فيها نجوم ولاعبين خشنين التحكيم فى كلتا المبارتين اضر بالبايرن وجعل الريال من فريق يدافع الى فريق مهاجم ويصنع ويضيع الفرص بعد ما كان البايرن متسيد المبارتين نقولها بصراحة مين اللى سجل الاهداف بالاول من اللى صنع الفرص من الاساس لاحظة كل فرص الريال بعد الطرد خلينا واقعيين المباراة انتهت والقرارات التخذت ولكن فيكتور كاساى لن يحكم بعد ذلك للبايرن اطلاقا هاد ان ما استبعد الحكم من البطولة لكى لا يجلب الكلام لباقى الفرق وللاتحاد الاوروبى كل مرة هالحكم يكون مصدر للجدل ومو على قد البايرن دورتموند وليستر سيتى وباريس انظلمة بالبطولة يعنى حاجة مو جديدة علينا المشكلة انة جماهير الريال تحلل الطرد وتحلل التسلل على كيفهم وتحلل ضربات الجزاء على كيفهم والفرص على كيفهم انا ما بعنينى لا جمال الشريف ولا غيرة انا بعنينى الحكم كولينا مسئول التحكيم شو بقول بالقرارات واعتقد انى فهمت منة انة البايرن انضر من التحكيم على العموم المباراة انتهت والريال بهيك تحكيم ولعب ماراح يوخد بطولة

شارك بتعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*

نقترح عليك

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة