دي لاورينتيس يتحدث مع ساري

حينما يقرر رئيس نادي مهاجمة لاعبيه، وانتقاد تكتيك المدرب علناً عبر وسائل الإعلام، بل إعطائه الملاحظات في كيفية لعب كرة القدم إثر الهزيمة أمام بطل أوروبا في معقله، فحينها ينطبق عليه قول المتنبي “لكل داءٍ دواءٌ يستطب به .. إلا الحماقة أعيت من يداويها”.

الكلام قاسي على أوريليو دي لاورينتيس، وربما نراه انتقاد مبالغ به لمكانة الرجل كرئيس ومالك لنابولي الإيطالي، إلا أنه في ذات الوقت لا يوجد وصف آخر لتصريحاته بحق لاعبيه وفريقه بعد مباراة صعبة ومرهقة جداً على الصعيد النفسي والبدني ضد منافس قوي جداً ومن صفوة أندية أوروبا، ساري ولاعبو نابولي بحاجة للدعم والإشادة بعد أن ظهروا كند قوي للريال، فيما سيعدهم الانتقاد من قبل الرئيس علناً إلى الخلف.

نابولي تلقى الهزيمة الأولى بعد 18 مباراة بدون هزيمة في مختلف المسابقات في ملعب من الطبيعي أن يهزم فيه، رغم ذلك قال الرئيس في أول سقوط لهم منذ مدة “كانوا خائفين من ريال مدريد وهذا شيء مؤسف” فيما قال عن مدربه ساري “لو لعب بدفاع عالي وضاغط لما خسرنا”.

طبعاً من المسموح للرئيس أن ينتقد مدرب الفريق في اجتماع خاص، لكن ليس مسموح له أن يهاجمه ويهاجم لاعبيه علناً، كما ليس مسموح له أن يطالبهم بما يفوق إمكاناتهم، فمسألة التفوق على ريال مدريد في سانتياجو برنابيو ليست سهلة كما يخيل له، بل أفضل الفرق في أوروبا تعجز عن فعل ذلك.

000_LQ6GNHDF

السخيف في القصة أن نابولي لم يقصى بعد من دوري أبطال أوروبا، وريال مدريد لم يضمن تأهله إلى الدور التالي، فيما أشعرنا دي لاورينتيس بأن القصة انتهت، وفي الحقيقة الآن انتهت بعد هذه التصريحات!

من الصعب جداً على نابولي العودة بالنتيجة بعد تصريحات رئيسه، الآن الأجواء ستصبح متوترة جداً في غرف خلع الملابس، اللاعبون لن يكونوا سعداء بما قاله الرئيس ومن المرجح أن يتأثر مستواهم في المباريات المقبلة من الدوري الإيطالي، ناهيك عن أن صورة ساري أمام لاعبيه ستهتز، فالرئيس ينتقده علناً، بل يتطرق لأمور إدارية يجب أن لا يسمع به أحد مثل القول “هناك لاعبين لا يشاركون مع الفريق رغم أننا تعاقدنا معهم مؤخراً، لو قيل لنا ذلك في الصيف لأنفقنا الأموال على أمور أخرى”.

دي لاورينتيس تصرف بحماقة، ففرصة نابولي إن كانت قائمة ضد ريال مدريد ستتقلص حتماً بعد تصريحاته التي ضربت عصب الفريق ورمت وحدته في مقتل، بل ربما يتخطى الأمر ذلك ليمر رجال سان باولو بفترة انعدام توازن وحينها سيخسر كل شيء، الحديث هنا عن التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

لننتظر ونرى ما سيحصل، لكن شخصياً أستبعد أن يعود نابولي قوياً ومرعباً وممتعاً كما فعل في الأشهر الثلاث الماضية.

الأكثر مشاهدة

شن روي كين قائد مانشستر يونايتد الإنجليزي سابقاً هجوماً لاذعاً على لاعبي آرسنال بعد تلقيهم هزيمة قاسية وساحقة على يد بايرن ميونخ الألماني أمس الأربعاء بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد.

آرسنال سقط بشكل مدوي في ملعب اليانز أرينا معقل البايرن مما عرضه لانتقادات شرسة من قبل وسائل الإعلام والجماهير ومشاهير كرة القدم الإنجليزية.

وقال روي كين في تصريح ناري بعد المباراة “لست متفاجئاً من النتيجة،هل كنتم تتوقعون نتيجة أخرى في معقل بايرن ميونخ؟ قلت ذلك سابقاً، آرسنال يفتقر للقادة، للشخصية، وللرغبة في تحقيق الانتصارات”.

وأضاف “آرسنال ليس بمستوى هذا النوع من المنافسات. لا يوجد سبب يدفعني لانتقادهم لأنهم ليسوا جيدين بما فيه الكفاية. هناك لاعبين فقط بجودة عالية ضمن صفوف الفريق، والبقية مستواهم متوسط”.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

كريم بنزيما

أثبت الفرنسي كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد الإسباني مدى تميزه ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا خلال الموسم الكروي الحالي مقارنة بمسابقة الدوري الإسباني.

بنزيما سجل هدف التعادل لصالح ريال مدريد في وقت هام جداً خلال مواجهة نابولي، الأمر الذي منح زملائه فرصة العودة بنتيجة اللقاء لتحقيق الانتصار بنتيجة 3-1.

وظهر هناك فرق واضح وجلي بين مستوى بنزيما في الدوري الإسباني خلال مواجهة أوساسونا قبل أيام إذا ما قارناه بمستواه ضد نابولي في دوري الأبطال.

ويملك بنزيما في جعبته 5 أهداف خلال 7 مباريات شارك فيها، وهو نفس عدده من الأهداف في الليجا لكن خلال 16 مباراة، مما يوضح الفارق في المستوى الذي يقدمه اللاعب بين البطولتين.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة