سباق استراليا والوجه الجديد للفورمولا 1

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

عادت عجلات الفورمولا 1 للدوران بعد طول غياب. وقدمت لنا حلبة البرت بارك العديد من الايجابيات والإشارات المشجعة على الرغم من قلة التجاوزات والإثارة في السباق. وهنا في موقع سبورت 360 رصدنا لكم أصداء السباق والجيل الجديد من السيارات الرائعة.

حسنا. ريما لم يكن سباق استراليا من الأروع ولكن مشهد السيارات الجديدة يحبس الأنفاس بصراحة حيث أثبت الموسم الجديد بأن رهان الاتحاد الدولي في تغيير القوانين التقنية لجعل السيارات أجمل و أسرع قد أتى بثماره.

الاطارات العريضة في الخلف بالإضافة الى الجانح الخلفي المنخفض أعطوا السيارات رونقا جذابا أما عن السرعات العالية فحدث ولا حرج! فمثلا استطاع لويس هاملتون في تجارب يوم الجمعة من كسر الرقم القياسي المسجل على الحلبة بزمن قدره 1:23:620د ولكن للأسف لم يستطع أحد من كسر التوقيت القياسي للفة ضمن السباق (والتي تعتبر التصنيف الرسمي لتواقيت اللفات) الذي مازال في جعبة الاسطورة مايكل شوماخر منذ 13 سنة خلت.

المسألة العالقة على ما يبدو هي صعوبة التجاوزات مع الجيل الجديد من السيارات. فمع استقدام الاطارات الأعرض و الاتكازية الأكبر , ازدادت صعوبة التجاوز بحكم ازدياد الاضطرابات الهوائية التي تولدها السيارة في الخلف والتي تؤثر بشكل كبير على سرعة وارتكازية السيارة المطاردة. لفهم هذه الظاهرة بشكل أفضل علينا أن ننظر إلى مقارنة عدد التجاوزات الناجحة بين عامي 2016 و 2017 (باستثناء تجاوزات الانطلاق واللفة الأولى): في عام 2016 تم 37 تجاوز بينما في العام الحالي كان هناك 5 فقط. لكن تبقى حلبة البرت بارك, حلبة غير مشجعة للتجاوز بشكل عام فلننتظر سباق الصن لنحكم على السيارات الجديدة بحكم ملائمة الحلبة للتجاوز بشكل كبير.

أما عن الحدث الأهم ألا وهو فوز سيباستيان فيتيل بفارق مريح نسبيا عن لويس هاملتون. لقد كنا جميعا ننتظر بترقب تواقيت الفيراري السريعة جدا أثناء التجارب السشتوية ولكنني كما الكثيرين كنت متوقعا وكما في السنوات السابقة بأن تظهر الفيراري سرعة غير اعتيادية في التجارب لتأتي المرسيدس و تثبت علو كعبها عندما يجد الجد مثلما يقول المثل الشامي ولكن لحسن حظ الفورمولا 1 بشكل عام ومحبي الفيراري بشكل خاص فإن هذا العام يبدو مختلفا و من الواضح بأن هناك من أتى من بعيد ليهز عرش المرسيدس و يثبت بأن سنوات الضياع السابقة انتهت والصراع الآن سيكون على أشده وخصوصا ما بين فيتيل وهاملتون. الصراع الذي انتظره الكثيرين على مر السنوات بل و إن هاملتون بنفسه رحب بالأمر بصدر رحب بل و صرح بأن المنافسة مع فيتيل بالنسب له أجمل و أصعب من منافسته السابقة مع بطل العالم المعتزل نيكو روزبرج.

وعلينا بكل الأحوال ألا ننسى أيضا كيمي رايكونين و احتمال دخوله على خط الانتصارات و إزعاجه لكل من فيتيل وهاملتون فيبدو بأن السيارات الجديدة تلائم أسلوب قيادته إلى حد كبير. يبقى لرجل الثلج أن يكون حاضرا ذهنيا و قليل الأخطاء لكي يتمكن من البقاء في دائرة المنافسة والخروج من ظل زميله السريع فيتيل . خصوصا في ظل تألق السائق الايطالي اليافع و عضو أكاديمية فيراري أنطونيو جيوفينازي الذي كان على الحلبة هذا الاسبوع مع فريق ساوبر بعد أن حل بديلا في اللحظات الأخيرة عن الألماني المتعافي من الاصابة باسكل فيرهلاين.

تبقى علامة الاستفهام الكبيرة هي للأسف فريق المكلارين مع الشريك هوندا ففي العام الثالث من الشراكة وبعد أمل كبير في تحسن مستوى محركات هوندا و المنافسة على منصات التتويج. ها هو المحرك يعود إلى نغمته السابقة في التعطل و قلة الأداء مقارنة مع المنافسين حيث لم يستطع الفريق طوال التجارب الشتوية من إكمال أكثر 11 لفة متتالية. الوضع كان أفضل في السباق حيث استطاع كل من الونزو واليافع ستوفيل فاندورن من إكمال مسافات طويلة في عطلة نهاية الاسبوع و لكن ألونزو انسحب في نهاية المطاف قبل خمسة لفات على النهاية بسبب مشكلة في جهاز التعليق بينما أنهى فاندورن السباق بالمركز الثالث عشر بفارق لفتين عن الفائز فيتيل.

في نهاية المطاف يبدو و كأن فريق المكلارين سيستعمل السباقات وكأنها تجارب للتأكد من موثوقية المحرك. الأمر الذي نأسفه جميعا كمتابعين وخصوصا بعد مضي 3 أعوام على دخول هوندا معترك الفورمولا 1 أي أنهم لم يعودوا يملكون العذر بأنهم متأخرين عاما كاملا عن منافسيهم الفيراري والمرسيدس والرينو في تصميم وتطوير المحرك. الأمر الذي أدى إلى التوتر وفقدان الثقة بالشريك هوندا مما أدى إلى ظهور بعض الاشاعات بأن مكلارين تبحث عن فك الشراكة مع هوندا والعودة إلى محركات المرسيدس ولو كفريق زبون وهذا  ما لا يحبذه الفريق . الأمر الذي دفع مدير الفريق آنذاك رون دينيس لتوقيع العقد مع هوندا ليكون الفريق الرئيسي للمصنع الياباني.

ولكن لربما هناك أمل بعد كل هذا العذاب فقوانين تطوير المحركات هذا العام متساهلة جدا على عكس الأعوام السابقة ولربما يجترح الفريق الياباني معجزة ويقدم لنا وحدة طاقة تليق به و فريق المكلارين.

هذا كل ما لدينا هذا الاسبوع. نراكم قريبا في سباق الصين!

تابع مقالات الفورمولا واحد مع ماهر أجمان

الأكثر مشاهدة

أقسام متعلقة

طرح تذاكر سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 لعام 2017

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

عادت بطولة العالم للفورمولا1 في موسمها الجديد لعام 2017 مع قوانين جديدة غيرت من تصاميم السيارات محددة مقاييس وأبعاد جديدة لتقدم للجمهور أكثر مواسم رياضة الفورمولا1 تشويقًا ومتعة.

وتدخل بطولة العالم لسباقات الفورمولا1 في هذا الموسم مرحلة جديدة مع سيارات أكثر عرضًا وانخفاضًا وتتمتع بسرعات غير مسبوقة لتجعل من هذا الموسم الأكثر سرعة وحماسًا، وبالإضافة إلى هذا تعمل مجموعة ليبرتي ميديا مالكة الحقوق الحصرية للفورمولا1 على افتتاح مرحلة جديدة من التفاعل مع مشجعي رياضة الفورمولا 1® من مختلف أنحاء العالم.

ومع كل هذا الحماس والترقب لأحداث مواسم الفورمولا1، يواصل سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي تقديم عروضه المميزة وباقات التذاكر المتنوعة التي تناسب جميع فئات المشجعين وتتيح لمحبي رياضة الفورمولا1 والعائلات وهواة العروض الترفيهية فرصة الاستمتاع بالفعاليات الرياضية والأنشطة الترفيهية خلال سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 لعام 2017.

وفي هذا الموسم حافظت حلبة مرسى ياس على أسعار جميع باقات التذاكر بحسب ما كانت عليه في موسم 2016 في جميع مواقع حضور السباق ابتداء من تلة أبوظبي ذات الشعبية الهائلة ووصولا إلى الخيارات الواسعة التي توفرها المدرجات الخمسة في الحلبة، كما يشهد هذا العام عودة باقة “تذكرة الجائزة الكبرى للحدائق الترفيهية”، بالإضافة إلى إطلاق عرض “انطلق مجانًا” الجديد والمخصص للصغار اللذان يتيحان لحاملي التذاكر مزيدًا من الخيارات وقيمة إضافية.

وعند حجز أي تذكرة للمدرجات الرئيسية من فئة ثلاثة أيام تقدم حلبة مرسى ياس عرض “انطلق مجانًا” الذي يتيح للصغار من دون سن 12 عامًا دخول الحلبة مجانًا لحضور التجارب الحرة، بالإضافة إلى دخول مجاني لياس ووتر وورلد وعالم فيراري أبوظبي يوم الجمعة، ويوفر هذا العرض فرصة مميزة للعائلات للاستمتاع معًا بعطلة الأسبوع خلال أضخم الفعاليات الرياضية والترفيهية في المنطقة.

كما تتوفر باقة ” تذكرة الجائزة الكبرى للحدائق الترفيهية” لحاملي تذاكر فئة ثلاثة أيام، وتتيح لهم دخول الحدائق الترفيهية على جزيرة ياس متى أرادوا أيام الجمعة والسبت والأحد، وتتوفر هذه الباقة ذات القيمة الإضافة الفريدة ابتداء من 1120 درهم إماراتي فقط (لتذاكر تلة أبو ظبي)، وتتوفر لفترة محدودة تنتهي بتاريخ 31 مايو، 2017 لدى كافة منافذ البيع.

وبالتزامن مع الانطلاقة الحماسية لبطولة العالم للفورمولا1 في سباق الجائزة الكبرى في ملبورن الذي شهد سيباستيان فيتيل ينتزع المركز الأول للمرة الأولى منذ أن فاز بسباق سنغافورة في عام 2015، محرزًا الفوز الأول لفيراري في أستراليا منذ 10 أعوام، وقدوم لويس هاميلتون ثانيًا بعد انطلاقه من المركز الأول، طرحت حلبة مرسى ياس تذاكر سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي معلنة خصومات إضافية للمشجعين الذين يحجزون تذاكرهم مبكرًا.

وتقدم حلبة مرسى ياس حجوزات الخصم المبكر التي تبلغ نسبتها 30% على جميع حجوزات التذاكر التي تتم قبل 31 مايو، كما تخضع حجوزات الشركات لخصومات عند حجز أي من خيارات باقات الضيافة المتنوعة التي توفرها الحلبة خلال عطلة أسبوع السباق.

ويقام سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 لعام 2017 بين 24 و26 نوفمبر ليكون آخر سباقات بطولة العالم للفورمولا 1® لموسم 2017، ومن المؤكد أن مشجعي رياضة سباقات السيارات لن يفوتوا هذه الختام الحماسي لموسم يعد من أكثر المواسم تشويقًا في بطولة العالم للفورمولا1 منذ أعوام.

وفي شهر نوفمبر، تجتذب أبوظبي زوارًا ينتمون لأكثر من 170 دولة ليتعرفوا على أساليب تعامل الفرق مع القوانين التقنية الجديدة للسيارات التي قد تجعل من هذا الموسم الأسرع على الإطلاق في تاريخ الرياضة. وبفضل موقع سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي الختامي على أجندة سباقات الموسم ستتاح الفرصة لحاملي التذاكر الاطلاع عن قرب إذا كان فريق مرسيدس سيسيطر مجددًا على مجريات البطولة أو أن أحد الفرق التسعة الأخرى سيتمكن خلال سباقات الموسم العشرين من تقديم أداء قوي والاقتراب من فريق مرسيدس والمنافسة على لقب بطولة الصانعين.

وبهذه المناسبة صرح الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: “لم أشهد مثل هذا الحماس والتشوق لانطلاق بطولة العالم للفورمولا1 منذ انطلاق سباقنا الافتتاحي في عام 2009. لقد غيرت القوانين التقنية الجديدة من شكل السيارات، كما أنها أصبحت أسرع وبات التحكم بها تحديًا إضافيًا للسائقين، وكما رأينا في ملبورن، بفضل القوانين الجديدة سيتمتع متابعو سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي لعام 2017 بتجربة جديدة كليًا”.

وبدوره علق محمد البلوكي، النائب التنفيذي للرئيس للشؤون التجارية في الاتحاد للطيران: “كوننا الراعي الرسمي لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 منذ انطلاقته الأولى في عام 2009، فقد كان السباق حدث هام لعلامتنا التجارية وأبوظبي كوجهة سياحية. ونحن في الاتحاد للطيران سنعمل مجددًا على تفعيل خبراتنا العالمية في مجال التسويق للترويج لهذا السباق المشوق، ونساهم إلى جانب شركائنا الاستراتيجيين في تقديم تجربة لا تنسى لزوار أبوظبي خلاله”.

وبعيداً عن أحداث الإثارة على حلبة السباق، تقدم حلبة مرسى ياس جدولًا حافلًا بالفعاليات الترفيهية يستمر لأربعة أيام وينطلق مع “الخميس السوبر” الذي يعود بعد الإقبال الهائل الذي شهده خلال العام الماضي. وإضافة إلى جولة منطقة الصيانة، يشهد مساء الخميس أولى حفلات ما بعد السباق التي يحييها كبار نجوم الغناء العالميين، كما تفتح مناطق الواحات أبوابها لضيوف الحلبة.

ويعود مهرجان يا سلام الذي تنظمه فلاش للترفيه بفعالياته الموسيقية والترفيهية للعام التاسع على التوالي، ويشهد المهرجان حضور العديد من كبار نجوم الغناء من المختلف أنحاء العالم ليحييوا أمسياته طوال عطلة أسبوع السباق.

كما علق جون ليكيريش، الرئيس التنفيذي لشركة فلاش للترفيه: “كان مهرجان ياسلام بداية الرحلة لفلاش، وفي كل عام نعمل على توفير المزيد من الفعاليات الترفيهية وتقديم جدول ممتع يشوق ويلهم الجمهور سواء من المقيمين في الدولة أو القادمين من مختلف أنحاء العالم. ومع احتفال مهرجان يا سلام بعامه التاسع، فقد وصل إلى مرحلة حقق فيها رؤيتنا بأن يكون مثالًا للفعاليات الترفيهية المتنوعة التي توفرها أبوظبي، ونحن فخورون بمتابعة العمل على تطويره لمواصلة تقديم العروض التي تناسب جميع الأذواق. وفي عام 2017 يحتل سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي موقعًا مركزيًا في جزيرة ياس، ويقدم مهرجان ياسلام متعة وترفيهًا لا يتوقفان على مدى أربعة أيام، ونحن متحمسون للإعلان عن أسماء كبار النجوم العالميين وجدول الفعاليات الترفيهية المجتمعية التي تنتظر الجمهور خلال عطلة أسبوع السباق”.

تصريحات الجهات الحكومية المشاركة في تنظيم الحدث

وفي تصريح لسعادة عارف العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: “يتصدر سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 في أبوظبي مجددًا أجندة الأحداث الرياضية في أبوظبي. تساهم استضافة السباق في دعم أهدافنا في أن نصبح عاصمة عالمية للرياضة، ونساهم في الوقت نفسه في تسليط الضوء على أبوظبي وتحقيق فوائد اقتصادية. تشكل مستويات اللياقة البدنية وقدرة التحمل اللتان يتمتع بها سائقو الفورمولا 1® مثالًا وإلهامًا للصغار في كل أنحاء العالم”.

وقال سلطان الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع السياحة بالإنابة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: “تستقطب جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 محبي وعشاق الرياضة من كافة أنحاء العالم، ونشهد زيادة في عدد زوار السباق عامًا بعد عام. شهد العام الماضي عددًا قياسيُا للزوار القادمين من خارج الدولة، فقد وصلت نسبتهم 65% لعام 2016، وهذا ما يمكن الحدث الرياضي وإمارة أبوظبي من تحقيق أهدافهما المرجوة. وتقدم أبوظبي العديد من الخيارات المميزة للمسافرين والقادمين من 170 دولة، وإننا نتطلع قدمًا لاستقبال عدد هائل من الزوار ليتعرفوا على أبوظبي ومرافقها السياحية المميزة”.

وفي هذا الصدد، قال محمد عبدالله الزعابي، الرئيس التنفيذي لشركة “ميرال”: يسرنا أن نعلن مع شركائنا عن النسخة التاسعة من سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 2017 في أبوظبي القادم إلى جزيرة ياس. لقد ساهمت النجاحات التي شهدناها في النسخات الماضية في رفع مستوى الحدث، ونحن على ثقة بأننا سنواصل سلسلة النجاحات هذا العام مع توقعات باستضافة أعداد أكبر من الزوار القادمين إلى جزيرة ياس. وسنعمل جنباً إلى جنب مع شركائنا وفريق حلبة مرسى ياس لتقديم تجربة أخرى عالمية المستوى مليئة بالإثارة لجميع ضيوفنا من جميع أنحاء العالم.

قال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي للتطوير في شركة الدار العقارية: “تعد استضافة الفعاليات الرياضية عاملًا أساسيًا في نجاح الفنادق التي تقدم خدماتها في جزيرة ياس. ونحن فخورون بالدور الهام الذي نقدمه في استضافة الآلاف من زوار الحدث، ابتداءً من الفرق وعشاق الرياضة ونجوم حفلات ما بعد السابق”.

شارك واربح هاتف هواوي هونر 6X مع سبورت 360

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

فيتيل يفوز بسباق جائزة أستراليا الكبرى

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
سيباستيان فيتيل

توج الألماني سيباستيان فيتيل سائق فيراري بلقب سباق جائزة أستراليا الكبرى الجولة الافتتاحية من بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 لموسم 2017 اليوم الأحد.

وتمكن فيتيل من إحراز المركز الأول على حلبة “ألبرت بارك” متفوقا بفارق 9.9 على البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس الذي احتل المركز الثاني رغم انطلاقه من المركز الأول.

واحتل الفنلندي فالتيري بوتاس سائق مرسيدس الجديد المركز الثالث ، متقدما على مواطنه كيمي رايكونن زميل فيتيل في فيراري في المركز الرابع.

وجاء فوز فيتل يوم الأحد وهو الانتصار رقم 43 خلال مسيرته مع السباقات بعد هيمنة مرسيدس على لقبي السائقين والصانعين في المواسم الثلاثة الماضية.

وجاء الهولندي ماكس فيرستابن سائق ريد بُل في المركز الخامس ، ثم فيليبي ماسا سائق ويليامز في المركز السادس ، يليه سيرخيو بيريز سائق فورس إنديا في المركز السابع.

وحل ثنائي تورو روسو، كارلوس ساينز ودانييل كفيات في المركزين الثامن والتاسع وأخيرا استيبان أوكون سائق فورس إنديا في المركز العاشر.

شارك واربح هاتف هواوي هونر 6X مع سبورت 360

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة