5 ملاحظات يجب أن لا ينساها ريال مدريد قبل مواجهة سيلتا فيجو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

مواجهة استعادة الصدارة، عنوان يليق باللقاء المؤجل لريال مدريد في ملعب بالايدوس معقل سيلتا فيجو، زين الدين زيدان يملك فرصة ذهبية لكي يقفز لصدارة ترتيب الدوري الإسباني مجدداً في حال تجنب الهزيمة الليلة، معادلة لا يصعب على الريال تحقيقها رغم تقديم المنافس مباريات مميزة أمام الفرق الكبرى في الموسم الحالي.

ريال مدريد الأقرب لتحقيق الانتصار والأكثر رغبة للوصول إليه، لكن حتى يحدث ذلك يجب عليه مراعاة 5 ملاحظات في غاية الأهمية.

1- سيلتا فيجو ليس فريق قوي دفاعياً ولا حتى هجومياً، هو فريق حماسي ويلعب بتركيز عالي وانضباط في بعض فترات المباراة، لكنه يمر بفترات فراغ أخرى بسبب تدني جودة الأفراد أو تراجع القدرات البدنية لبعض اللاعبين (جراء ضغطهم الكبير على المنافس) ، مما يجعله يتلقى أكثر من هدف خلال هذه الدقائق.

الفكرة أنه في فترات فورة السيلتا يجب على الريال أن يعرف كيف يمتص حماسه ويصبر عليه لأنه حتماً سيتراجع بعدها ويبدأ لاعبوه في ارتكاب الهفوات ليظهر عليهم فقدان التركيز، الهدوء والصبر والتفاني في إغلاق المساحات ثم الضغط فترة فقدان المنافس لتركيزه ستمنح الريال انتصاراً سهلاً.

2- تراجع سيلتا فيجو بعشرة لاعبين للخلف وعدم شنه لأي هجمة على مرمى ريال مدريد لا يعني خسارته اللقاء. في الحقيقة الريال لُدغ من سيلتا فيجو في كأس ملك إسبانيا بطريقة غريبة حيث لم يقدم فريق المدرب بريزو أي عمل هجومي حتى الدقيقة 64 ، لكن وعلى حين غرة وبهجمة مرتدة منظمة ومن أول محاولة سجل هدف الافتتاح، ثم أضاف له الهدف الثاني.

هذه المعادلة حدثت أيضاً في مواجهة سيلتا فيجو ضد مانشستر يونايتد إياباً من نصف نهائي الدوري الأوروبي، وهو ما يجعل زيدان ولاعبيه مطالبين بالحذر من هذا الفخ القاتل.

realmadrid0celta

3- منظومة دانيلو، راموس، فاران، مارسيلو الأسوأ في ريال مدريد. جميع أفرادها يرتكبون هفوات قاتلة، بل بالأحرى أنه من الطبيعي لكل لاعب ارتكاب هفوتين او أكثر في كل مباراة، ومع اجتماعهم سوياً تصبح مسألة تسجيل المنافس للأهداف أكثر سهولة. طبعاً هذا الأمر يتضح من تحقيق الفريق انتصار وحيد في 4 مباريات بهذه المنظومة، وتلقيه هزيمتين وتعادل وحيد.

لذلك يتطلب الأمر تفاني كبير جداً من لاعبي خط الوسط ومهاجمان إضافيان في إغلاق المساحات أمام رباعي خط الدفاعي لتقليل العيوب قدر الإمكان، ترك رباعي خط الدفاع في مهمة فردية ضد مهاجمي سيلتا فيجو أمر مقلق وربما تكون نتائجه سيئة على الريال.

‘طبعاً زيدان استدعى ناتشو في القائمة لمواجهة سيلتا فيجو، لكن حتى اللحظة لا يوجد شيء واضح حول مشاركته كأساسي من عدمه.

4- ضرورة الحسم السريع وتسجيل أكبر قدر ممكن من الأهداف. حتى تتحقق المعادلتين السابقتين فيجب أولاً أن يستطيع سيلتا فيجو الحفاظ على نظافة شباكه في الثلث الأول من المباراة، حينها سيملك الثقة مع مرور وسيبدأ بوضع الضغط على الريال في مناطقه.

لذلك يتطلب الأمر حسم سريع جداً من ريال مدريد بتسجيل هدفين، قتل المباراة في نصف ساعة سيجعل الريال يلعب الدقائق المتبقية بتركيز أعلى وهدوء أكبر، في ذات الوقت سيصبح المنافس بدون رغبة وحافز للقتال.

طبعاً هذا الأمر لا يتناقض مع النقطة الأولى، لأن السيلتا ربما يقدم 10 دقائق أولى جنونية أو ممتازة ثم يفقد تركيزه تماماً لخمس دقائق أو أكثر، خلال هذه الفترة يستطيع الريال التسجيل.

5- حين التعرض للضغط العالي من سيلتا فيجو يجب على لوكا مودريتش وتوني كروس وإيسكو ألاركون أن يستنزفوا قدرات المنافس ويعملوا على الخروج بالكرة إلى مناطقه بأمان مثلما فعلوا ضد أتلتيكو مدريد. هذا الثلاثي يصعب جداً قطع الكرة منه حينما يكون في تركيز عالي وفي درجة وعي كبرى بأن المنافس يقوم بالضغط السريع لافتكاك الكرة في مناطق فريقه.

في الحقيقة هذا العمل لم يحدث في لقاء الإياب من ربع نهائي كأس الملك، السيلتا مارس ضغط عالي على الريال فاختنق رجال زيدان تماماً وفقدوا إيقاعهم وأصبحوا معرضين للكثير من الهجمات الخطيرة بدون أن يستطيعوا تهديد مرمى المنافس. الفارق أن الكرة كانت تبقى بين أقدام المدافعين وكاسيميرو وهم من يطلب منهم نقلها إلى الأمام مما يجعلهم يرتكبون مجموعة من الهفوات القاتلة.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

سيلتا فيجو يستضيف ريال مدريد .. شهر ونصف من الهزائم في بالايدوس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

مواجهة ريال مدريد ليست بحاجة لتحفيز، قاعدة معروفة في عالم كرة القدم، أي فريق يخوض نزال ولو ودي ضد الريال سيقدم أفضل ما لديه، هذه الضريبة التي تدفعها الفرق الكبرى مثل اللوس بلانكوس، برشلونة، بايرن ميونخ، مانشستر يونايتد، يوفنتوس .. الخ.

لذلك لا نستطيع القول بأن سيلتا فيجو لا يملك الحافز لمواجهة ريال مدريد الليلة في معقله بالايدوس بل على العكس، هو يلعب بأريحية بدون ضغوط من أجل هدف وحيد فقط، إثبات الجدارة أمام الريال وتأكيد التفوق عليه بعد إقصائه من كأس ملك إسبانيا، مع جعل البالايدوس حصن منيع على القطبين في إسبانيا.

لكن بعيداً عن حافز مواجهة الريال فعلى الورق يبدو أن السيلتا ليس في أفضل أحواله، الفريق الجاليسي يعيش فترة إحباط شديد وترنح على صعيد النتائج في مختلف المسابقات منذ بداية شهر إبريل الماضي.

سيلتا فيجو أقصي قبل أيام من مسابقة الدوري الأوروبي على يد مانشستر يونايتد، كما لم يحقق أي انتصار في آخر 5 جولات من الدوري الإسباني بل تلقى 5 هزائم متتالية، وتعرض أيضاً لست هزائم في آخر 7 جولات من المسابقة.

وليس هذا هو السيئ فقط لنادي إقليم جاليسيا، رجال المدرب إدواردو بريزو أخفقوا في تحقيق أي انتصار في معقلهم بالايدوس ضمن مسابقة الدوري الإسباني منذ مطلع إبريل الماضي، وبالتحديد منذ تفوقهم على لاس بالماس بنتيجة 3-1 في الثالث من إبريل.

منذ ذلك الحين تلقى السيلتا 3 هزائم في بالايدوس ضمن مسابقة الدوري الإسباني، الأولى أمام إيبار بنتيجة 0-2 ، والثانية على يد ريال بيتيس بنتيجة 0-1 ، والثالثة أمام أتلتيك بيلباو بنتيجة 0-3 .

هذه النتائج تضاف إلى هزيمة أخرى أمام مانشستر يونايتد بنتيجة 0-1 في نصف نهائي الدوري الأوروبي، فيما حقق سيلتا فيجو خلال هذه الفترة (يوم 13 إبريل) انتصار غير مقنع وبصعوبة تامة على جينك البلجيكي بنتيجة 3-2 في ربع نهائي الدوري الأوروبي.

نتائج سيلتا فيجو في معقله لا توحي بقدرته على الوقوف عقبة في طريق ريال مدريد، لكن التشبث بالعزيمة والرغبة في قهر كتيبة زيدان كما حصل في مواجه كأس الملك يبقى هو المحرك الرئيسي لرجال بريزو ليمنح عشاقهم، وعشاق برشلونة المنافس على لقب الليجا بالتحديد، نفحة من الأمل لتحقيق نتيجة إيجابية الليلة.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

كذبة الموسم .. بنزيما يساعد رونالدو على زيادة غلته من الأهداف !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
رونالدو يصافح بنزيما

يستشهد الكثيرون بأهمية كريم بنزيما للعمل الجماعي في ريال مدريد الإسباني بمساعدته الكبيرة لزميله البرتغالي كريستيانو رونالدو على تسجيل الأهداف، لكن أرقام وإحصاءات اللاعبين في الموسم الحالي تكذب هذه المعلومة.

صحيفة أس الإسبانية نشرت تقريراً توضح من خلاله بأن بنزيما يؤثر بشكل سلبي على معدل رونالدو التهديفي، حيث يسجل البرتغالي عدد أقل من الأهداف حينما يلعب بجانب الفرنسي.

وسجل رونالدو 22 هدفاً من أصل 37 هدفاً في الموسم الحالي حينما يلعب بجوار بنزيما، لكن الفكرة تتمثل في عدد دقائق اللعب، حيث تجاور المهاجمان لمدة 2703 دقيقة في الملعب من أصل 3862 دقيقة لعبها رونالدو.

وحسب عدد الدقائق فإن معدل رونالدو التهديفي بتواجد بنزيما يبلغ هدفاً كل 122 دقيقة لعب، وهو معدل منخفض جداً مقارنة بما يفعله بدون كريم حيث يسجل هدفاً كل 77 دقيقة لعب.

كما يسجل رونالدو هدفاً كل 118 دقيقة لعب في الدوري الإسباني وهدف كل 175 دقيقة في دوري الأبطال بتواجد بنزيما، فيما تتحسن هذه النسبة لهدف كل 92 دقيقة بدون زميله الفرنسي في الليجا، وهدف كل 46 دقيقة في دوري الأبطال.

وتؤكد كل هذه الإحصاءات كيف يؤثر تواجد بنزيما في الملعب بشكل سلبي على أداء رونالدو وليس العكس.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة