من الأنسب لريال مدريد .. دي خيا أم كورتوا ؟

الإجابة على السؤال الجدلي بخصوص الأفضل بين دي خيا وكورتوا

رامي جرادات
20/03/2017

article:20/03/2017

دي خيا وكورتوا
دي خيا وكورتوا

هوية الحارس القادم في ريال مدريد، أكثر ما يشغل بال الصحف المقربة من النادي الملكي في الفترة الأخيرة، فهناك شبه إجماع على أن كيلور نافاس يعيش موسمه الأخير في سانتياجو برنابيو في ظل عدم اقتناع إدارة النادي به، لاسيما وأنه تراجع مستواه بكل ملحوظ في الموسم الحالي كما أنه بدأ يتقدم في السن.

الحديث دائماً يدور عن ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد لتعويض نافاس، لكن تم طرح أسم جديد في الأشهر الماضية وهو تيبو كورتوا حارس تشيلسي، ويبدو أن إدارة ريال مدريد تفاضل بين الحارسين في الوقت الراهن، حيث كشفت صحيفة ماركا الإسبانية قبل عدة أسابيع أن هناك انقسام بالرأي بين فلورنتينو بيريز رئيس النادي وأعضاء مجلس الإدارة حول هوية الحارس القادم بين هذا الثنائي.

اختيار الأفضل بين البلجيكي والإسباني ليس بالأمر السهل على الإطلاق، فكلاهما حارسين بارعين، لذلك سنحاول التطرق لبعض النقاط التي لا تتعلق بالمستوى الفني بشكل مباشر لمحاولة اكتشاف أيهما أنسب لريال مدريد في الوقت الحالي.

تكلفة الصفقة

الصحف البريطانية تؤكد أن هناك شرط جزائي في عقد دي خيا الذي وقعه عام 2015 بعد فشل انتقاله إلى ريال مدريد يبلغ 60 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل 70 مليون يورو، ولا شك أن هذا مبلغ كبير جداً وستفكر إدارة النادي الملكي ألف مرة قبل دفعه للحصول على خدمات اللاعب.

بالنسبة لكورتوا، لا يوجد شرط جزائي في عقده مع البلوز، أي أن قيمة الصفقة ستتوقف على عدة عوامل منها رغبة الحارس بالرحيل، العرض الذي سيتقدم به ريال مدريد، ومطالب النادي اللندني، بالإضافة إلى موعد انتهاء عقده الذي سيكون عام 2019.

وبحسب المعطيات الحالية والتقارير الصادرة من الصحف الإسبانية والبريطانية، فإن تكلفة صفقة كورتوا ستكون أقل، فالأرقام تتراوح ما بين 30 إلى 50 مليون يورو، وبالتالي تصب هذه النقطة في مصلحة الحارس البلجيكي.

الجنسية عامل مهم

بالتأكيد، التعاقد مع حارس إسبانيا الأول سيكون أفضل من ضم حارس يحمل جنسية أجنبية كونه سيزيد عدد مقاعد النادي في المنتخب الإسباني، وهو أمر أصبحت تهتم به إدارة النادي بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية، والدليل هو ازدياد عدد اللاعبين الإسبان مؤخراً.

ريال مدريد يعتبر نفسه الممثل الأول لإسبانيا، وهو يحاول التفوق على غريمه التقليدي برشلونة في كل شيء، وبالتالي فإن التعاقد مع دي خيا سيضمن مقعداً لسنوات عديدة في منتخب اللاروخا، وسيرفع من قيمة النادي باعتماده على اللاعبين الإسبان بشكل كبير.

المظهر الخارجي والشخصية لعوامل ترويجية

كما قلنا، الفارق بين أداء الحارسين ضئيل جداً، لذلك لا بد من التطرق لعوامل أخرى لاكتشاف من الحارس الأنسب لفريق بحجم ريال مدريد، ومن ضمن هذه العوامل شخصية الحارس ومدى وسامته.

دي خيا يملك شخصية ومظهر خارجي يجعله أنجح بكثير من الحارس البلجيكي على الصعيد الترويجي والإعلانات، كما يملك الحارس الإسباني شعبية أكبر حول العالم، مما يعني أن قميصه في ريال مدريد سيتم بيعه بشكل أكبر من قميص كورتوا.

العلاقة مع اللاعبين

بحكم أن دي خيا لاعب إسباني، فإن انخراطه في غرفة خلع ملابس ريال مدريد سيكون أمراً في غاية السهولة بالنسبة له في ظل تواجد العديد من اللاعبين الإسبان في الفريق، كما أن دي خيا يعد من أكثر اللاعبين المحبوبين في مانشستر يونايتد، وهذا قد يعود إلى شخصيته التي ربما تكون جذابة أكثر من الحارس البلجيكي.

القوة الذهنية والثبات في المستوى

كورتوا حارس من طراز عالمي ويعد من الأفضل في العالم بلا أدنى شك، لكن شاهدنا يخطأ كثيراً في الموسم الماضي وكان فاقداً تركيزه كحال باقي زملائه الذين عاشوا موسم سيء جداً مع جوزيه مورينيو من ثم جوس هيدينك.

في المقابل، حصل دي خيا على جائزة أفضل لاعب في مانشستر يونايتد في آخر ثلاث مواسم، ودائماً ما كان يلعب دور المنقذ رغم أن الظروف التي عاشها فريقه مؤخراً ليست أفضل من الظروف التي مر بها تشيلسي، لذلك يمكننا القول أن دي خيا أفضل من كورتوا على صعيد القوة الذهنية والمحافظة على التركيز.

الروح القيادية وثقة الزملاء

هذه المشكلة التي يواجهها كيلور نافاس في ريال مدريد، فهو حارس جيد بالفعل وقد أثبت هذا في الموسم الماضي سواء في الليجا أو دوري الأبطال، لكن ما ينقصه هو قدرته على قيادة الخط الخلفي وزرع شعور الطمأنينة وكسب ثقة زملائه.

دي خيا يمتاز في هذا الجانب، فهو يملك جينات مانويل نوير وجيجي بوفون في هذا المجال، كذلك الأمر بالنسبة لكورتوا، فهو حارس يملك حضور قوي، لكنه أقل حماساً من حارس مانشستر يونايتد.

سن اللاعبين

من المعروف أن كورتوا أصغر من دي خيا بعامين كاملين، وبالتالي من المفترض أن يخدم ريال مدريد أكثر على المدى البعيد، خصوصاً وأن تكلفة صفقة دي خيا ستكون مرتفعة مقارنة بكورتوا، لكن يبقى هذا العامل الأقل تأثيراً لأن الحراس لا يتأثرون بالتقدم في السن مثل اللاعبين الآخرين، بالإضافة إلى أن دي خيا ما زال في سن 26 عام فقط، أي أنه قادر على البقاء في نفس المستوى لـ10 سنوات على الأقل.

الخلاصة

لو راجعنا جميع النقاط السابق ذكرها سنجد أن دي خيا يتفوق في معظمها، وبالتالي يمكننا القول أنه الأنسب لظروف ريال مدريد في هذه الفترة، لكن في الوقت ذاته، سيكون كورتوا إضافة كبيرة للفريق الملكي في حال تم التعاقد معه، فلا يمكن أبداً التشكيك بجودة هذا الحارس بعد ما قدمه مع أتليتكو مدريد وتشيلسي في الأعوام الماضية.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس


شارك

شارك بتعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*

نقترح عليك

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

أخبار متعلقة