أندريه جوميش …ظالم ام مظلوم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

“اسوء صفقات برشلونة في العقد الاخير” ، هكذا ينظر جمهور برشلونة الى لاعبهم “اندري جوميش” الذي يتحسس اولى مواسمه بين جنبات ملعب الكامب نو نظراً لما دُفع من اجله -35 مليون وقد تصل الى 70 مليون بعد دفع المتغيرات- وما كان ينتظر منه ، ولكن اتت الرياح بما لا تشتهي السفن ،ظهر اللاعب بمستوى مخيب ولم يستطع ان ينسجم حتى مع اقتراب الموسم من الانتهاء، واصبح لقب اسوء لاعب في المباراة محجوزاً له بمجرد مشاركته وربما يناله وهو على مقاعد البدلاء ايضاً ،فهل اندريه جوميش ظالم ام مظلوم ؟:

-سوء تخطيط:

لكي نتكلم عن نجاح او فشل اندريه جوميش يجب ان نعود للسبب الرئيسي للتعاقد معه ،لقد كان السبب المُعلن خلق منافسة مع راكيتيتش على المركز الاساسي –كلاعب دائرة- ، ولكن منطقياً لم يكن برشلونة في حاجة الى لاعب وسط لامتلاكه سبعة لاعبين اخرين قادرين على القيام بهذا الدور (دينيس – توران – انييستا – راكيتيتش – بوسكيتس – انييستا – ماسكيرانو – روبيرتو) واذا اخذنا في الاعتبار اساسيىة بوسكيتس فهناك 6 لاعبين يتنافسون على مركزين فقط!.

-لماذا اذاً؟:

UeEFXS9sJU_1467720021

هنا يجب ان يتم طرح السؤال المنطقي “لماذا؟” ، التعاقد مع جوميش تم عقب امم اوروبا كصفقة دعائية للادارة وهو امر معتاد في كل صيف،وما اسال لعاب برشلونة انها اتت من انياب الخصم المدريدي الذي كان على بُعد اقل من خطوة لحسم التعاقد معه ، ولو عادت الجماهير الكتالونية بالذاكرة سترى كم الفرحة والسخرية من الريال بعد اعلان التعاقد مع جوميش….اذاً السبب لم يكن فنياً بالمقام الاول.
-انريكي مُتهم:
دور المدير الفني معرفة قدرات لاعبية وتوظيفهم بشكل يناسب تلك القدرات ، إنريكي يُشرك جوميش في مراكز غريبة و لم يتوقع احد ان يشارك بها ، فاغلب الاوقات يشركه كلاعب ارتكاز رغم افتقاده لابسط مقومات لاعب الارتكاز ووجود معرفه مسبقة بضعف قدرات اللاعب الدفاعية ،حتى ان فترة تواجد اللاعب في فالنسيا – وهي فترته الذهبية – كان “نونو سانشيز” يدفع بثنائي ارتكاز دفاعي خلف جوميش “باريخو – فويخو” و يعطي له مهام هجومية فقط في الرسم التكتيكي 4/2/3/1 ، حتى ان ادوار راكيتيتش لن يستطيع القيام بها لان راكي في اغلب اوقات المباراة يعود كلاعب ارتكاز ثاني ليُغطي تقدم الظهير عندما يدخل ميسي الى العمق ….وهنا يتوه جوميش.

-لم يساعده احد:
من سوء حظه انه انتقل الى برشلونة خلال اكثر المواسم اضطراباً خلال ولاية انريكي سواء على صعيد النتائج او الضغط الاعلامي على الفريق ، فوسط برشلونة يزداد سوئاً بمرور المباريات ،فلم يجد بوسكيتس في القمة ليُغطي هفواته او انييستا ليصحح تحركاته او تشافي ليوجه له النصائح كما فعل مع راكيتيتش في موسم الثلاثية ، بل اصبح اسهل شخص يتحمل الاخفاق الذي يحدث به ومن دونه ، وزاد انريكي الطين بلة بتوظيف خاطئ ….فتحول لكارثة.

-جوميش لاعب رائع و من افضل لاعبي الوسط في اوروبا اذا تم توظيفه بالشكل الذي يناسب قدراته وقد اظهر ذلك مع فالنسيا من قبل ، فلا يمكن ان يكون لاعباً متواضعاً ويتنافس عليه مانشستر يونايتد وريال مدريد و يوفنتوس و ينتقل الى برشلونة ، ولكنه اصطدم بتوظيف خاطئ جعله يظهر كلاعب تائه في الميدان ، ولا يمكنني ان لا اعتبره ظالماً لنفسه باختياره برشلونة دون دراسة مُسبقة لمركزه وواجباته و التفكير في قدرته على تأدية هذه الادوار ، ولكن الحُكم على كونه صفقة فاشلة ام لا يجب ان يتأجل للموسم القادم ، بعدما تهدأ العواصف التي جعلت الجميع يظهر بمستوى مخيب….ولكن وجهة نظري …جوميش مظلوم …حتى الآن.

لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك

شراكة -الروبيري- في أبهى صورها للتصدي للحلم الملكي في أوروبا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
روبين و ريبيري

يلعب فريق ريال مدريد الإسباني الليلة في ملعب الأليانز-أرينا بإستضافة الفريق البافاري بايرن ميونخ ضمن منافسات دور ال 8 من دوري أبطال أوروبا وسط تعزيز الشرطة في ميونخ الإجراءات الأمنية عقاب التفجيرات التي إستهدفت حافلة بروسيا دورتموند البارحة, وكانت الحافلة التي تقل فريق دورتموند, تعرضت إلى 3 تفجيرات مساء الثلاثاء أثناء توجهها من الفندق إلى الملعب للقاء فريق موناكو الفرنسي.

ويدخل فريق البايرن اللقاء منتشيا من فوزه على دورتموند برباعية السبت الماضي, الفوز الذي جاء بفضل شراكة “روبيري” المكونة من اللاعبين، الفرنسي فرانك ريبيري والهولندي آريين روبن، حيث وصل الثنائي لأوج تألقهما قبل مواجهة ريال مدريد في دوري الأبطال. وحظيت شراكة “روبيري” بلحظات ساحرة على مر السنين في البايرن، أهمها هو الهدف الذي سجله روبن بعد تمريرة من ريبيري ومنح بايرن ميونخ لقب دوري الأبطال عام 2013. ويسعى كارلو أنشيلوتي مدرب البايرن الحالي لإستغلال توهج هذا الثنائي بالإضافة لتألق مهاجم الفريق روبيرت ليفاندوفسكي والساحر تياغو ألكانتارا, لحرمان فريقه السابق ريال مدريد في تحقيق حلمه المتمثل بالفوز بالبطولة الأوروبية للموسم الثاني على التوالي, وهو الإنجاز الذي لم يحققه أي فريق في كرة القدم منذ أن حققه فريق ميلان الإيطالي في أوائل تسعينات القرن الماضي.

وتعتبر إصابة اللاعب بيبي في مباراة الفريق أمام نادي أتلتيكو مدريد في ديربي العاصمة في الدوري الإسباني وغيابه حتى نهاية الموسم, ضربة موجعة لزين الدين زيدان مدرب الفريق, خصوصا مع عدم توفر زميله في الفريق رافائيل فاران للمباراة بسبب الإصابة, وسيشارك على الأغلب اللاعب ناتشو (قليل الخبرة في المواجهات الكبيرة) بديلا له. ويواجه قائد الفريق المدافع سيرجيو راموس خطر الغياب عن مباراة الإياب حال حصوله على البطاقة الصفراء, وهو ما سيستغله لاعبو البايرن جيدا لإيقاع راموس في فخ الحصول على إنذار لترك زيدان من دون بدائل حقيقية في خط الدفاع في مباراة الإياب. وفي المقابل يدخل بايرن اللقاء من دون أي غيابات تذكر باستثناء غياب مدافعه الألماني هاملز عن اللقاءبسبب الإصابة.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

يوفنتوس و برشلونة .. القمة المنتظرة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
يوفنتوس × برشلونة

يستضيف فريق يوفنتوس الإيطالي الليلة فريق برشلونة الإسباني في مواجهة نارية ضمن فعاليات دور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا على ملعب تورينو, ويسعى كلا الفريقين لتحقيق نتيجة إيجابية تساعدهما في التأهل لنصف نهائي البطولة, فلمن تكون الغلبة؟

نقاط قوى اليوفي:

–  يتسلح يوفنتوس بقوة ملعبه وأجوائه الرهيبة في مواجهة غريمه الكتالوني, بحيث لم يتلق البيانكونيري سوى خسارة واحدة في ملعبه على الصعيد الأوروبي كانت قبل 4 أعوام أمام بايرن ميونخ في ظل الأجواء الجماهيرية الصاخبة والتصميم الهندسي العبقري للملعب بوجود المدرجات قريبة من أرضية الملعب, وهو ما أشاد فيه مؤخرا لاعب الفريق دانييل ألفيس والذي إنضم للفريق الصيف الماضي قادما من برشلونة.

– يمتلك يوفنتوس العديد من اللاعبين الذين يعرفون برشلونة جيدا, أولهم دانييل ألفيس, والذي يعرف برشلونة عن ظهر قلب بعد قضاءه ل 8 سنوات في الفريق الكتالوني, وسامي خضيرة وجونزالو هيغوايين, اللاعبان الذين لعبوا مع غريم برشلونة الأزلي ريال مدريد لسنوات عديدة, وهي النقطة التي قد تشكل فارقا لصالح يوقنتوس في اللقاء.

– “لويس أنريكي”, نعم, المدرب الإسباني والذي لا يتوقف عن جنونه في المباريات سيشكل نقطة ضعف لبرشلونة خصوصا إن نظرنا لمدرب يوفنتوس المحنك ماسمليانو أليجري والذي يعتبر من أفضل مدربي العالم.

نقاط قوى البارسا:

– ال “م س ن” “msn”, حيث يعتبر هذا الثلاثي اللاتيني المكون من الأرجنتيني ميسي, الأورجواياني سواريز والبرازيلي نيمار أحد أفضل ثلاثيات الهجوم والتي مرت عبر تاريخ اللعبة نتيجة لقدراته الكبيرة وتفاهم اللاعبين فيما بينهم, وبالطبع سيلعب هذا الثلاثي دورا هاما في اللقاء لمصلحة برشلونة.

– خبرة الفريق الكتالوني الكبيرة في التعامل مع المباريات الأوروبية, والتي أهلته لحسم العديد من اللقاءات الأوروبية أخرها أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في دور ال 16, وهو الأمر الذي لربما بدأ يكتسبه يوفنتوس في السنوات الأخيرة بعد عودته لدوري الأبطال عام 2013.

ويعتبر هذا اللقاء هو الأول لميسي في تورينو والثاني له أمام يوفنتوس, ويسعى اللاعب الأرجنتيني لتسجيل أول أهدافه في شباك العملاق الإيطالي جيانلويجي بوفون, بعد فشله في فعل ذلك قبل سنتين في نهائي البطولة. ويفتقد فريق برشلونة لخدمات لاعب وسطه الإسباني سيرجيو بوسكيتس بسبب الإيقاف بالإضافة إلى البرازيلي رافينيا والتركي أردا توران والإسباني أليكس فيدال بداعي الإصابة, فيما لا يعاني يوفنتوس من غيابات مؤثرة حيث يغيب عنه فقط اللاعب الكرواتي الشاب ماركو بياكا بسبب الإصابة.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية