9 مكملات غذائية لا غنى عنها!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
مكملات الغذاء

المكملات الغذائية من العناصر التي لا غني عنها عند بناء العضلات، ولكن مع زيادة تلك المكملات وأنواعها تبدو مرهقة على الميزانية، وهو ما يجعل الرياضي يستغنى عنها تماما.

وخلال السطور التالية نذكر بعض المكملات الغذائية التي لا غنى عنها، والتي لن ترهق الميزانية وتعد من أساسيات بناء العضلات، وهي:ـ

1. الفيتامينات

2. بروتين مصل اللبن

3. بروتين الكازين

4. أوميغا 3 (زيت السمك)

5. الكرياتين

6. مزيج من مصل اللبن وبروتين الكازين

7. أكسيد النيتريك

8. الجلوكوزامين

9. الجلوتامين

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أبرز الفيتامينات لصحة الرجال!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
فيتامينات

يعاني كثير من الناس من نقص في المغذيات الدقيقة (الفيتامينات والمعادن) بسبب الخيارات الغذائية السيئة، ونمط الحياة الذي يسير بخطى سريعة، وكشفت الدراسات الاستقصائية عن انتشار نقص المغذيات الدقيقة لدى عديد من الناس.

وأظهرت إحدى الدراسات أن هذا النوع من النظام الغذائي الذي يرتبط بتركيزات دون المستوى الأمثل من فيتامين C وفيتامين E وفيتامين A، يمكن أن يضعف المناعة وزيادة قابلية الإصابة بالأمراض المزمنة مثل هشاشة العظام والسرطان.

ونشرت مجلة الجمعية الطبية الأمريكية توصية بأن تناول كل شخص الفيتامينات يوميًا وقالت إن عدم تناول المستوى الأمثل يعد عامل خطر للأمراض المزمنة والمشتركة بين عامة السكان، وخاصة كبار السن.

ويتفاوت الكمية الموصى بها من الفيتامينات من شخص لآخر، وفقا لاحتياجاته البدنية والوزن والعمر، والجنس وغيرها من الأمور، إلا أنه من المؤكد أنه من الضروري الحصول على الفيتامينات والمعادن بشكل يومي.

وفيما يلي بعض الفيتامينات والمتوسط اليومي الذي يجب أن يحصل عليه الرجال يوميا:ـ

1. فيتامين (أ) – ويبلغ المعدل اليومي للرجال البالغين: 900 ميكروغرام، ويتسبب نقص هذا الفيتامين في زيادة خطر فقدان كثافة المعادن في العظام وهشاشة العظام.

2. فيتامين (ب) وهو ينقسم إلى عدة أنواع كما يلي:ـ

الثيامين (B1) 1.2 ملج.

الريبوفلافين (B2) 1.3

النياسين (B3) : 16 ملج.

حمض البانتوثينيك (B5): 5 ملج.

فيتامين B6 : 1.3ملج

البيوتين (B7) 30 ميكروجرام

فولات (B9) : 400 مللجرام.

فيتامين B12 الرجال: 2.4 ملليجرام.

3. فيتامين C: والمعدل الطبيعي له 90 ملغ، وهو ما يمكن الحصول عليه من خلال اتباع نظام غذائي به حصص معتدلة من الفواكه والخضروات، وهو مضاد للأكسدة بشكل آمن، ومضاد للميكروبات، ويؤدي نقص فيتامين C إلى السمنة المفرطة.

4. فيتامين د – والمعدل اليومي 800 وحدة دولية، ويؤدي قلته إلى سوء امتصاص الدهون، وأمراض الأمعاء الالتهابية.

5. فيتامين E والمعدل اليومي 15 ملغ، ويؤدي خطر نقص فيتامين E إلى سوء امتصاص الدهون، وسوء التغذية.

6. فيتامين K والمعدل اليومي 120 مللجرام وينصح الأفراد الذي لديهم معدلات تخثر عالية إلى عدم زيادة تناول فيتامين ك، باستثناء ذلك فلا خطر منه.

7. المغنيسيوم: المعدل اليومي 400 ملغ، 420 ملغ يمكن أن يسبب نقص الماغنسيوم إلى أمراض الجهاز الهضمي مثل التهاب القولون.

8. الحديد والمعدل اليومي 8 مللجرام، ويؤدي نقص الحديد إلى سوء امتصاص الغذاء شكل عام.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

“الضغط” على العضلة خلال تمارين رفع الوزن!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
الضغط على العضلة

يعتبر الضغط على العضلة خلال عملية رفع الوزن، من المشاهد المألوفة أثناء عملية رفع الوزن، فحينها نجد الرياضي وقد توقف في منتصف الطريق لرفع الوزن من أجل الحصول على مزيد من الوزن.

وهو أمر مختلف عليه بين خبراء اللياقة البدنية، فيرى البعض أن التوتر والتعرض للضغط على العضلة مجرد أسطورة، لا تفيد في عملية بناء أو تقوية العضلات، ويفضل بدلا منها زيادة التكرارات، أو رفع مزيد من الوزن.

ويرى هؤلاء أن الضغط على العضلة أمر غير طبيعي ومخالف لطبيعة الرياضة التي تميل للحركة، كما أن الزخم المطلوب على العضلة لا يتحقق بالضرورة، بل يمكن أن ينتقل إلى مناطق وعضلات أخرى، مثل عضلات الصدر التي ينتقل لها في الغالب أي تأثير عندما تضع مزيد من التوتر على العضلة ذات الرأسين.

بل والأخطر من ذلك فإن “التوتر” أو الضغط على العضلة يمثل أحد الطرق التي تدمر العضلات، حيث أن هذا الضغط ينصب على مجموعة محددة من الألياف العضلية دون غيرها، وهو ما يرهق تلك المنطقة اكثر من اللازم، ويجعل باقي الألياف العضلية تخسر ما اكتسبته من قوة.

والأفضل من زيادة الضغط أو التوتر على العضلة، هو زيادة التكرارات أو المجموعات التدريبية أو إضافة مزيد من الوزن للتدريب، وهو ما يبدو افضل في طريق تحقيق اقصى قدر من القوة والمكاسب للعضلات، وتحسين نقاط الضعف الخاصة بك.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية