كيف تتمرن بطريقة “عمالقة اللياقة البدنية”؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
بناء اللياقة البدنية

قبل عام من الآن، قام كلا من جوش ويلكينسون وكايل جروندين، بابتكار ما يعرف بطريقة “كولوسوس” أو العمالقة في بناء اللياقة البدنية، وكمال الأجسام، وذلك من خلال إنشاء قناة تعمل كوسيلة لإخراج المعرفة والخبرة في الميدان لمساعدة الآخرين على أن يكونوا أفضل وأقوى وأكثر ذكاء.

وطريقة “كولوسوس” لمن لا يعلم مستوحى اسمها من عملاق رودس الكلاسيكي الشهير بالحضارة الأغريقية القديمة.

وتعتمد تلك الطريقة على وجود خبرات كثيرة في اكتساب القوة، من خلال تدريب رياضي محدد، يعتمد بدوره على التكرار من 3: 5 مرات في المجموعة التدريبية الواحدة، في وقت لا يتجاوز الساعة الواحدة، في 5 أيام في الأسبوع، والتركيز على العضلات الأضعف في اليوم السادس، والراحة في اليوم السابع، مع التكرار في برامج تدريبية متصلة لمدة ثلاث سنوات.

وغالبًا ما يتم تناول الكربوهيدرات قبل التمرين أو بعض من ثمار الموز، أما بالنسبة للحصول على الغش في البرنامج الغذائي، فنحن بحاجة إلى أن نأكل ما نريد بشكل كبير، حتى من الكربوهيدرات والدهون، بخلاف البروتين والأحماض الأمينية قبل وأثناء وبعد التدريبات، كما يمكن الحصول على فيتامين (د) وحبوب الفيتامينات في الصباح، بالإضافة إلى بعض من الفيتامينات الأساسية.

وخلال التمارين الرياضية يتم التركيز على عضلات الصدر العلوية، والتي تؤدي إلى وجود اللياقة البدنية بشكل كامل، ثم يبدأ الانخفاض مع تقليل السعرات الحرارية بنسبة 100 سعر حراري كل أسبوع، وذلك في ظل مرونة واضحة في النظام الغذائي والتمارين الرياضية على حد سواء.

ولا يؤمن أصحاب تلك الطريقة، بمقولة أن الكربوهيدرات تصنع الدهون، وأن الدجاج والبلطي والقرنبيط ضرورية من أجل الحصول على نظام غذائي مرن، كما يؤمنون بإمكانية إنجاز أي شئ من خلال العمل بجد ما يجعل الحلم حقيقة واقعة.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

5 أمور يجب أن تعرفها إذا كنت ترغب في بناء العضلات!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
تمارين بناء العضلات

هناك عدد من المعلومات الابتدائية التي يجب أن يعرفها الجميع قبل دخولهم في عالم اللياقة البدنية وبناء العضلات، وهي معلومات اساسية وهامة للمبتدئين، ومن بينها:ـ

1) يجب تناول الكثير من الطعام الذي يمنحك بدوره المزيد من السعرات الحرارية، بحيث تستهلكها في بناء العضلات، وأداء الوظائف الاساسية للجسم، وهو ما يجعلك في حاجة إلى أن تعلم الحد الاساسي من السعرات الحرارية التي يجب تناولها يوميًا ثم تتناول فائض منها بعد ذلك، والوصية الأشهر في هذا المجال أن تأكل 250 إلى 500 سعرة حرارية.

2) يجب تناول نسب متوازنة من البروتين والكربوهيدرات والدهون، فالكربوهيدرات مهمة لنمو الطاقة والعضلات، أما الدهون فهي مهمة لإنتاج هرمون التستوستيرون، وهو الهرمون المسؤول عن بناء العضلات، وأحد افضل مصادر الدهون المشبعة هو زيت جوز الهند، أما البروتين فيجب تناول ما بين 1: 1.5 جرام من البروتين لكل رطل من وزن الجسم، حيث أن البروتينات مصنوعة من الأحماض الأمينية التي تساعد على بناء الأنسجة العضلية.

3) التركيز على توسيع العضلات خلال التمارين، وهو ما يمكن أن نطلق عليه نمو العضلات، وذلك لتحقيق أقصى قدر من المكاسب العضلية.

4) لا يوجد عدد أمثل من المجموعات أو التكرارات، فهو يتوقف على العوامل الوراثية، ونوع الألياف التي تمتلكها، فيمكنك أداء تكرارات اقل مع وجود نسبة عالية من الألياف الطويلة، أما الألياف القصيرة، فتحتاج إلى تكرارات أعلى، ويمكن معرفة نوع العضلات التي تمتلكها من خلال إجراء اختبار اللياقة البدنية الجينية مع جينات العضلات، أو تجربة التمارين نفسها، لمعرفة أي نوع يعطيك نتائج أفضل.

5) الحصول على قدر وافر من النوم حيث تحصل على الراحة والانتعاش، حيث يتم تحرير هرمون النمو خلال فترات النوم العميقة.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

تمارين الضغط يوميا تفيد في تقوية عضلات الصدر؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
تمارين الضغط

للأسف نتعرض بشكل يومي إلى الكثير من المعلومات الخاطئة التي تنتشر عن طريق الانترنت وغيرها، وهو ما يجعل الرياضي في حيرة من أمره، بالإضافة إلى ضرورة التأكد من المعلومات قبل تداولها أو نشرها.

ومن بين المعلومات المغلوطة التي يتم تقديمها على أنها معلومات صحيحة، فكرة تدريب العضلات بقوة كل يوم، من خلال تمارين الضغط، والتمارين المكثفة أو في دائرة تدريبية من أجل زيادة قوة عضلات الصدر وتكبير تلك المنطقة.

في الواقع الأمر ليس صحيح على الإطلاق، فهناك الكثير من الطرق التي تساعد على تقوية وتكبير عضلات الصدر بأنواعها المختلفة بخلاف التمارين المكثفة وحمل الأوزان الثقيلة، مثل التمارين الهوائية وتمارين سحب الكابل، وتمارين الضغط والقرفصاء المعتادة.

أضف إلى ذلك فإن القيام بتمارين يومية مجهدة لمنطقة الصدر، تؤثر بشكل سلبي على منطقة الظهر، كما أنها تحرم الجسم في كثير من الأحيان من المكاسب العضلية التي كان من المتوقع ان يحققها مع زيادة التمارين العضلية.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية