فوائد التمر للحامل

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
فوائد التمر

التمر هو من ثمار شجرة النخيل ، له قيمة غذائية مهة جداً ، فقد كان يعتبر غذاءً مهماً في القدم ، وهو من الفاكهة التي تعتبر أنها تحوي على أعلى نسبة من السكر.

التمر من المأكولات الغنية بالسكريات، والمعادن، والألياف المفيدة فهو يحتوي على الصوديوم والبروتين وحمض الفوليك والكالسيوم والحديد ومجموعة من الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان عموماً والمرأة الحامل خصوصاً.

ومن فوائده أنه يخفّض ضغط الدم عند الحوامل لفترة، و يمنع من حدوث نزيف. كما أنّه يساعد على تقوية المناعة لدى الحامل، الأمر الذي يبقي الحامل بعيدة عن تناول الدواء الذي يؤثّر سلباً على حملها.

تناول التمر خلال فترة الحمل آمناً وغير مضرّ، على عكس ما تتناقله بعض الأقاوييل من أنه يمكن أن يؤدي إلى حدوث الإجهاض خاصة لو تم تناوله في الأشهر الأولى من الحمل. كما أنّه لا يساعد على تقوية الرحم وتسهيل الولادة كما يقال.

13

التمر يحفز على انقباض الرحم، وتقوية عضلات الرحم، مما يسهل من عملية الولادة، ويقلل من النزيف أثناء الولادة.

إمداد جسم المرأة الحامل بالطاقة الطبيعية؛ بسبب احتوائه على على السكريات سهلة الهضم والامتصاص ، ويخفض ضغط الدم المرتفع ويساعد على توازنه.

تساعد على تنظيف القولون وتخليص الحامل من مشكلة الإمساك المصاحبة للحمل. يساعد على تسهيل وإسراع عملية عودة الرحم إلى وضعه الطبيعي قبل الحمل.

يحفز عملية إدرار الحليب في ثدييْ المرأة بعد الولادة. يساعد على تخفيف التوتر الناجم عن الحمل والولادة. يحافظ على صحة الأسنان والعظام.

يساعد في تقوية الدم؛ بسبب احتوائه على عنصر الحديد. يزيد من قدرتها على التفكير والتركيز. ينظم ضربات القلب، وعمل الأوعية الدموية.

هل يمكن أن تؤثر وضعية النوم على صحة الجسم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
النوم الصحي

تعتقد شعوب الشرق الأوسط أن توجيه الرأس نحو الشرق يطيل من العمر، فيما يعتقد المنجمين والفلكيين أن توجيه الرأس نحو الجنوب، يساعد على تحقيق نمط نوم أكثر راحة.

الواقع إن العلم الحديث اكتشف أن القطب المغناطيسي للأرض يمتد من القطب الشمالي المغناطيسي الإيجابي إلى القطب الجنوبي المغناطيسي السلبي، كما أنه يتعين علينا أن ندرك أيضا أن أجسادنا تحاكي المغناطيسية الإيجابية في الرأس والمغناطيسية السلبية في القدمين.

كما أن قوة الجاذبية تحقق التوازن في الرأس، ما يعني التوازن في مختلف أنشطة حياتنا اليومية، فحتى عند النوم في وضع أفقي، يُعتقد أن الجزء العلوي من الرأس يجب أن يتم توجيهه نحو الجنوب أو الشرق.

فعندما تضع رأسك نحو الشمال، فكأنما تضع قطب إيجابي، مع آخر إيجابي، فيتنافران، وهو ما يؤثر على صحة النوم، والعكس صحيح عندما نضع رؤوسنا (الإيجابية) باتجاه الجنوب (السلبي)، يتم تحقيق الجذب المتبادل، ما يعني عدم وجود تعارض في الطاقة، وخلق تدفق مستمر من الطاقة العصبية.

والأمر نفسه ينطبق على وضع الرأس جهة الشرق، حيث تدور الأرض من الغرب للشرق، ما يجعل المجال المغناطيسي للشمس يدخل الأرض من الجانب الشرقي، وفي حالة توجه رؤوسنا نحو الشرق، تدخل الطاقة المغناطيسية إلى رؤوسنا، وتخرج من قدمنا جهة الغرب، ما يزيد من التأثيرات الإيجابية للجسم أثناء النوم، والاستيقاظ بانتعاش.

مع الوضع في الاعتبار أن هناك عدة عوامل أخرى تؤثر في النوم مثل الاستهلاك الغذائي قبل النوم، والحفاظ على الدورة الدموية أكثر توازنا، وتجنب قراءة أو مشاهدة المشاهد واللقطات العنيفة قبل النوم.

والنوم في تلك الاوضاع يجعل الجسم يتعافي بشكل اسرع، ويزيد هرمون النمو البشري، وهو أمر حاسم في التنمية الشاملة للجسم.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

ممنوعات داخل المطبخ الصحي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
المطبخ الصحي

تؤثر وجبات الطعام بشكل كبير في اللياقة البدنية للإنسان، ومكونات الطعام من دهون وأملاح وسكريات تحتاج إلى كثير من الضبط في عملية الطبخ، من أجل مزيد من الصحة واللياقة البدنية.

ومن أبرز تلك الممنوعات في الطبخ هي الزيت والدهون، باستثناء زيت الزيتون، زيوت بذور الكتان، وزيت العنب، باعتبارها الزيوت الوحيدة التي يمكنك استخدامها، فهي غير المشبعة وتحتوي على نسبة عالية من الأوميجا ثري.

ويأتي زيت الزيتون في نوعين معروفين زيت الزيتون العادي أو الزيت البكر الممتاز، وفي الحالتين لا يجب تسخين الزيت حتى لا فقد مزاياه.

وفيما يتعلق بالسكريات: فالقاعدة العامة هي تجنب السكر الأبيض المكرر وشراب الذرة، واستخدام سكر القصب، دون أي تكرير الصقل، كما يمكنك استبدال السكر بالعسل والمحليات غير المكرر.

وفيما يتعلق بالأملاح فيجب تجنب الملح المكرر مع اليود، ويفضل استخدام الملح المستخرج من البحر والذي يحتوي على نسبة عالية من الصوديوم الطبيعي.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة