سر تفوق مصر في رياضة الاسكواش

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

بنهاية عام 2016 كان هناك 7 مصريين ضمن التوب 10 في التصنيف العالمي لرياضة الاسكواش , مع العلم ان بطل العالم وبطلة العالم هم من جمهورية مصر العربية , الدولة التي تعبر هي المهيمنة حاليا ومنذ وقت طويل على اللعبة الشبيهة بلعبة التنس الى حد ما , لكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه لماذا الاسكواش ؟

في الحقيقة رياضة الاسكواش في مصر مزدهرة لعدة عوامل , اهمها تاريخيا حيث انها دخلت البلاد منذ القرن التاسع عشر بعد اختراعها مباشرة في بريطانيا , حيث جلبها الضباط البريطانيون الى مصر و اقاموا العديد من الصالات المخصصة لها في البلاد والتي كنت متاحة ايضا للمصريين بل وكانت تجرى منافسات احيانا بين الضباط البريطانيين وبعض اللاعبين المصريين بحضور جماهيري , يمكن القول ان هناك قاعدة قوية للرياضة في مصر.

في منتصف القرن المنصرم ظهر لاعب مصري اسمه “عمرو بيك” , كان مصري مقيم في بريطانيا وقد تسيد بطولة بريطانيا للاسكواش وكانت صدى انجازاته تصل مصر وتلهم الشباب هناك , منذ ذلك التاريخ استمرت الاسكواش رياضة تمارس بشكل كبير بين اوساط الشباب المصري ولها مكانتها المميزة هناك.

مع منتصف العقد الماضي بدأت مصر تسيطر على اللعبة مع ظهور اسماء مثل عمرو شبانة الذي ساهم بقوة في رسم احلام الشاب المصري بسيطرته المطلقة على اللعبة وتصدره التصنيف العالمي لما يقارب 33 شهرا , بعده ظهرت اسماء اخرى واصلت المسيرة المزدهرة حتى اليوم مثل محمد الشوربجي وشقيقة مروان , كريم عبد الجواد وعمر مسعد وعلى فرج وطارق مؤمن وكريم درويش.

يجب الاشارة هنا الى حقيقة هامة , انه من بين 18 بطل للعالم في الاسكواش لدينا 4 مصريين , عمرو شبانه مع 33 شهرا , محمد الشوربجي مع 24 شهرا “قابلة للزيادة كونه بطل العالم الحالي” , رامي عاشور مع 21 شهرا وكريم درويش مع 11 شهرا.

لا يمكن اغفال حقيقة ان اللعبة كانت مفضلة لدى الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك وقد ساهم بشكل او بأخر في زيادة الاهتمام الحكومي باللعبة , رغم ان اللعبة متطلبة ماديا وأصبحت تقريبا حكرا على ابناء الطبقة الغنية في البلاد , الا ان هناك شيئا يحسب للاتحاد المصري للعبة وهو دعم المواهب , ليس كل ابطال مصر وصلوا من طبقة غنية , العديد منهم كانت حاله ميسورة فقط , لكن في مصر هناك حافز وطني بين الابطال انفسهم.

مثال بسيط يوضح الفكرة , كان هناك لاعب عمره 11 عاما يتدرب في نفس النادي الذي كان يتدرب به عمرو شبانه عام 2002 , كان عمرو يتدرب معه بنفسه ويعطيه النصائح ويحرص على مساعدته دائما , هذا الشاب اصبح بطل العالم للشباب في اللعبة عام 2010 , اسمه خالد خليفة.

السؤال الان , هل يوجد مثل هذا التاريخ للتنس في مصر ؟ هل يوجد هذا الاهتمام للتنس في مصر ؟ والشيئ الاهم الذي كررته كثيرا منذ الاولمبياد , لاعب كبير في رياضة ما سيلهم الشباب في بلده للسير على خطاه وهو نفسه سيسهم في الموضوع , هل يوجد عمرو شبابة للتنس في مصر ؟ هل يوجد عمرو شبانة للتنس في اي دولة عربية ؟

الخبر بالتعاون مع صفحة : خربشات تنسية

الأكثر مشاهدة

بالفيديو.. سر بكاء الشوربجي الصغير بعد تغلبه على شقيقه وتعليق الخاسر

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أثارت المواجهة الأخوية الخاصة في نهائي بطولة ويندي سيتي للاسكواش، ردة فعل كبيرة على مستوى المتابعين.

فعندما يتعلق الأمر بالأخوين محمد ومروان الشوربجي فإن المنافسة تحظى بمتابعة كثيرين.

الثنائي المصري خاضا النهائي وجها لوجه، من أجل حسم اللقب الذي في النهاية استقر بين أحضان أحد افراد عائلة “الشوربجي” وهو مروان الاخ الاصغر.

وبعدما نجح مروان في الفوز لأول مرة على شقيقه الأكبر كانت ردة الفعل هي الحدث الأبرز، حيث بدا حزينا وانخرط في البكاء لكونه قد فاز على بطل العالم وشقيقه الأكبر، إلا أن محمد جذبه واحتضنه ليهنئه بالفوز عليه.

وقال محمد في تصريحات تلفزيونية عقب الخسارة من شقيقه الأصغر إنه فخور للغاية بأن شقيقه تغلب عليه، مشيرا إلى أنه اعتاد على الفوز على مروان بعدما فاز عليه 7 مرات سابقا، لكنه اعترف هذه المرة بأفضلية الشقيق الأصغر وتفوقه في المباراة.

الأكثر مشاهدة

كل ما تريد معرفته عن رياضة الاسكواش

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

عرفت رياضة الاسكواش في إنجلترا خلال القرن التاسع عشر ثم انتشرت عالميا وكانت تلعب  بمضارب الراكيت ثم ظهرت لعبة مستقلة سنة  1890م ، وفاز بأول بطولة في نفس العام جون فيكسي.

وسميت سكواش اشتقاقًا من الصوت الذي تحدثه الكرة لدى اصطدامها بالمضارب والجدران ، حيث استوحي الاسم من نبات اليقطين أو القرع بسبب قساوة كرتها المماثلة لقشرة القرع.

يرجع أصل الاسكواش إلى القرن الثاني عشر الميلادي وهو أحد أشكال ‏رياضة فرنسية تعرف بـ‏l a ponne) ‏ومعناها الراحة (راحة اليد.

وفي بداية القرن التاسع عشر الميلادي تطورت ‏لعبة مضرب أخرى في سجن فليت في العاصمة الانجليزية لندن حيث كان ‏السجناء يقذفون الكرة إلى الجدران بالمضرب وسموا اللعبة (لعبة ‏الراكيت).

تطورت هذه اللعبة و سرعان ما أخذت في الانتشار ، حتى وصلت إلى مدرسة هارو سكول في مدينة ‏هارو في انكلترا عام 1820، حيث كانت ‏الانطلاقة الفعلية للإسكواش، حين اكتشف الأهالي فعالية ضرب الكرة ‏على الحائط بمضرب فيه ثقوب، ليبتكروا هذه اللعبة التي تتطلب ضربات ‏مختلفة إضافة لمجهود بدني ليس بالقليل ، إذ لم يعد على اللاعبين انتظار ‏الكرة لترتطم بالحائط وترتد إليهم، بل أصبحوا مجبرين على اللحاق ‏بالكرة باتجاهات مختلفة‎.‎

وفي عام 1864 تم ابتكار أول ملعب للإسكواش مقسم لأربعة أقسام ، تم ‏تصميمه في إحدى المدارس، ومن ذاك الوقت اقتربت رياضة‎ ‎الإسكواش‎ ‎من ‏الشكل المتعارف عليه حاليا‎.‎

في ذلك الوقت وكما كل الرياضات حينها، لم تكن‎ ‎الإسكواش‎ ‎تُلعب ‏على قوانين عالمية موحدة، وشهدت اللعبة بعد ذلك تطورين مختلفين بعض ‏الشيء في مكانين مختلفين، الأول في انكلترا حيث لُعبت على ملعب طوله ‏‏21 قدم وبكرة طرية، والثاني في أميركا الشمالية، حيث لعبت بكرة ‏قاسية وعلى ملعب طوله 18.50 قدم‏‎.‎

ومع مطلع القرن العشرين كانت اللعبة قد انتشرت بكثرة في جامعات ‏ومدارس الولايات المتحدة ، كما شهد عام 1901 صدور أول كتاب عن‏‎ ‎الإسكواش ‎على يد البريطاني أيوستاس مايلز‎.

وشهدت انكلترا سنة 1920 إقامة أول بطولة للمحترفين في‏‎ ‎الاسكواش‎ ، أما أول الاتحادات الوطنية للإسكواش تم تأسيسها في الولايات المتحدة ‏الأميركية عام 1907، تلتها كندا عام1911، أما في انكلترا فقد نُظمت ‏اللعبة عبر اتحاد التنس وألعاب المضرب ، ولم تحظى باتحاد مستقل إلا عام ‏‏1928.

طريقة اللعب وحسب النقاط

وتصنف هذه اللعبة من ضمن ألعاب المضرب ، وهي تُلعب في غرفة مغلقة مكونة من أربعة ‏جدران، تجري فيها المباراة بين لاعبين اثنين ، أو رباعية بين زوجين من ‏اللاعبين.

يتم تسجيل الأهداف عند صد اللاعب للكرة قبل ارتدادها مرتين، وقذفها مرة أخرى إلى الحائط الأمامي ،وتحسب النقطة بأي فوز يفوزه اللاعب سواء معه الارسال أو بدونه.

تحسب النقطة للمرسل الذي يربح ضربة، ويرسل اللاعب الكرة ‏لتضرب الحائط الأمامي ضمن المنطقة المحددة بخط التماس العلوي ‏وخط التماس السفلي، وعند ارتداد الكرة يسمح لها بلمس الأرض ‏مرة واحدة، وعلى الخصم أن يلعبها ثانية.

وإذا ارتدت الكرة على ‏الأرض مرتين يخسر اللاعب نقطة ويبقى الإرسال مع المرسل. أما إذا ‏اخفق المرسل في تنفيذ رمية صحيحة، فينتقل الإرسال إلى الخصم.‏

تتكون المباراة من خمس جولات، يفوز بالجولة من يحزر تسع نقاط؛ شرط أن يكون الفارق نقطتين عن الخاسر.

ويفوز باللقاء من يحزر ثلاث جولات أولاً.

الملعب

ملعب الإسكواش متوازي الأضلاع، بزوايا قائمة، ‎يتألف الملعب من أربعة ‏جدران تسمى الحائط الأمامي والحائطان الجانبيان والحائط الخلفي.

‏كما يتضمن الملعب المجال الحر ويمكن للمكان أن يكون مغطى أو ‏غير مغطى وأرضية الملعب تكون من الخشب.

شارك خبرتك مع سبورت 360 واربح جائزة .. اضغط هنا

الأكثر مشاهدة