هل لمح إبراهيموفيتش لشخصية فيلم الجوكر أثناء تدشين تمثاله؟

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – لم يكن متوقعاً أن تنجح شركة دي سي كومكس في مقارعة شركل مارفل كومكس المسيطرة على صناعة “سينما الأبطال الخارقين” في السنوات الأخيرة، لكن دي سي أعادتنا إلى ذكريات ثلاثية كريستوفر نولان الشهيرة، وقدمت لنا عالمها السينمائي مجدداً بطابعه الظلامي العميق، كل ذلك حدث في التحفة الفنية التي خلقت ضجة هائلة عالمياً “الجوكر”.

الجوكر شخصية سبق أن تعرفنا عليها في العديد من الأفلام، لكن يبقى فيلم “ذا دارك نايت” عام 2008 هو أشهر من عرض لنا الجوانب الظلامية والعميقة من هذه الشخصية بطريقة ملفتة ورائعة بأداءٍ مذهل من الراحل كيث ليدجر، بينما فيلم الجوكر 2019 نقلنا إلى بعد آخر في هذه الشخصية لم نعرفه مسبقاً، وفتح لنا آفاق واسعة للتخيل والتحليل والربط، فقد وضح لنا كيف تحول الشخص المضطرب “آرثر فليك” والذي يعاني من اضهاد المجتمع له، كيف تحول من حملٍ وديع إلى “جوكر” مهووس بكل ما هو سادي ومتمرد على القانون.

الممثل خواكين فيليكس جسد لنا ولادة الجوكر بشكلٍ مذهل، وهو ما أثر في الكثيرين حول العالم والذين تعاطفوا مع آرثر فليك أثناء معاناته، وربما يكون السويدي زلاتان إبراهيموفيتش أحد الأمثلة الحية على ذلك.

هل هناك صلة بين فيلم الجوكر 2019 وتصريحات إبراهيموفيتش؟


إبراهيموفيتش لطالما فاجأ متابعيه بتصريحات مثيرة للجدل، حيث يراها جزء من المتابعين تنم عن غرور، فيما يراها آخرون تنم عن ثقة بالنفس، بينما يقول الآخرون أنها تصريحات طريفة فقط، لكن هذه المرة ربما حاول إيصال رسالة للمضطهدين في المجتمع محاولاً حثهم على النجاح والإصرار عليه بدلاً من التحول إلى عالم الجريمة، بل أنه أهداهم التمثال الذي دشنه له الاتحاد السويدي لكرة القدم.









ولم يتحدث إبراهيموفيتش بشكلٍ مباشر عن فيلم الجوكر، لكن فحوى كلامه المتعلق بالأشخاص “الغير منسجمين مع المجتمع والذين لا يلاقون ترحاباً” ربما يوحي لنا بهذا الأمر، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذا الربط ربما يكون محض صدفة!


الاتحاد السويدي يدشن تمثالاً لزلاتان إبراهيموفيتش في ملعب سويدبانك في مالمو


وتواجد زلاتان إبراهيموفيتش في مسقط رأسه مالمو من أجل حضور احتفال تدشين تمثاله الشخصي والبالغ طوله 3 أمتار على  أبواب الملعب الذي بدأ فيه مسيرته الاحترافية، حيث تم بناء التمثال بتمويل وإشراف من الاتحاد السويدي لكرة القدم.


وقال زلاتان في المؤتمر الصحفي بعد الكشف عن التمثال وهو يضحك “هناك بعض اللاعبين يحصلون على الجوائز، ولاعبون آخرون يحصلون على التماثيل، وهناك آخرون يحصلون على الجوائز والتماثيل”.


وحقق زلاتان العديد من الجوائز الهامة في مسيرته الاحترافية مثل هداف الدوري الإيطالي، بالإضافة لنيله لقب الدوري الإيطالي، الهولندي، الإسباني، الفرنسي، كما مثل أندية عملاقة مثل برشلونة، إنتر ميلان، ميلان، يوفنتوس، مانشستر يونايتد، وباريس سان جيرمان،



تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360


الأكثر مشاهدة