الهلال vs اوراوا .. ثنائية سلمان و عطيف و مهام خاصة لكاريلو و سالم الدوسري

muthafark 18:06 13/11/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سعودي 360 – في الحلقة الخامسة من سبورت لايت تناولت مباراة الهلال واوراوا الياباني في ذهاب نهائي دوري ابطال اسيا والتي انتهت بهدف نظيف للزعيم سجله البيروفي كاريلو.

نهائي دوري ابطال اسيا اللي قدم فيه الهلال أداء فني عال جدا، مستوى كبير جدا من معظم لاعبي الهلال ليستحق الزعيم هذا الفوز وهذه النتيجة المهمة اللي تخليه يروح اليابان متسحلا بالثقة اللي تقربه من التتويج يوم 24 من شهر نوفمبر الجاري بكأس أبطال آسيا.

استحواذ الهلال

سيطر الهلال على مجريات اللقاء وواصل استحواذه بنسبة 69% اعلى من استحواذ الهلال في مباراة سيدني عام 2014 وأعلى من استحواذ الهلال في مباراة اوراوا الاولى عام 2017 ، فالهلال تسيد المباراة بالطول والعرض وكانت عنده افضلية على الفريق الياباني في معظم فترات المباراة ، هذه الافضلية لها اسبابها ولها مبرراتها واللي وراها شغل كبير جدا من المدرب رازفان لوشيسكو وهمل تكتيكي ولياقي وذهني من لاعبي الهلال.


طريقة لعب اوراوا









اوراوا اختار طريقة اللعب 5-4-1 واختار ان يكون الضغط على الهلال في مناطق محددة متراجعا جدا الى خط منتصف الملعب، مما سهل على خط دفاع الهلال تبادل الكرة، لكن اوراوا أخر منطقة الافتكاك الى منصف الملعب وكان بيحاول يضغط بشكل كبير جدا على سلمان الفرج وعبدالله عطيف في دائرة المنتصف تقريبا ومحاولا قطع الكرة لعمل هجمات مرتدة على الهلال .


عطيف والفرج


سيطرة الفرج وعطيف على هذه منطقة وسط الملعب افشل محاولات اوراوا من اي هجمة مرتدة عن طريقة تدوير الكرة من اليمين الى اليسار، وتحويل الكرة من الثلث الاوسط الى الثلث الهجومي، وبراعة في الخروج من الضغط، فمن اصل 607 تمريرة صحيحة للهلال الثنائي عطيف والفرج كان لديهم 200 تمريرة صحيحة اي ما يقارب ثلثي التمريرات اللي اجراها الهلال بشكل كامل واللي ساعد عطيف والفرج على ادارة عملية بناء اللعب .. في اللحظات اللي كان اوراوا يسعى للضغط على الهلال في منتصف الملعب كان كاريلو وسالم الدوسري يدخلوا للعمق ليجبروا مدافعي اواروا على اتباعهم في عمق الملعب لتفريغ الاطراف لمحمد البريك وياسر الشهراني.


كاريلو والدوسري


دخول كاريلو والدوسري الى عمق ملعب اوراوا ساعدهم في التقدم الى الاطراف بشكل كبير جدا لصنع الكرات العرضية واللي احرز منها كاريلو هدف المباراة، الدوسري وكاريلو وجوفينكو كانت لديهم مهمة اساسية وهي التمركز ما بين خط دفاع ووسط الفريق الياباني مما سهل على الفرج وعطيف من التمرير بين خطوط المنافس، هذه التمريرات نقلت الهلال من حالة السيطرة السلبية في منتصف الملعب الى تشكيل خطورة في الثلث الهجومي.


 مهام لجوفينكو


جوفينكو كان يطلب الكرات في مساحات ضيقة جدا ليصنع من خلالها خطورة، جوفينكو سدد 11 تسديدة من اصل 22 تسديدة للهلال في المباراة، فاهداره الفرص جعلت المعظم يتوقع انه ادى مباراة سيئة، لكن على الجانب التكتيكي والحركي تمكن من خلق مواقف افضلية وزيادة عددية للهلال تعتبر من اروع واجمل المباريات اللي قدمها الايطالي جوفينكو مع الهلال


ثنائيات.


استغلال الاطراف


في الجهة اليمنى محمد البريك وكاريلو وفي الجهة اليسرى ياسر الشهراني وسالم الدوسري احد ابرز قوة الهلال عن طريق التمريرات الفردية وتبادل الكرة والاختراقات اعطت الهلال افضلية كبيرة في التلث الهجومي فمن اصل 9 محاولات في المراوغات على الجانب الهلال نجحت كلها وومنها 4 مراوغات عن طريق البيروفي كاريلو الذي قدم مباراة من اجمل ما يكون من وقت التعاقد مع الهلال وكان ممتاز جدا في تغذية الهجوم بالكرات العرضية وكسب معظم الثنائيات اللي كان بينه وبين مدافعي اواراوا وسجل هدف المباراة الوحيد وصنع الهدف اللي الغاه الحكم بداعي التسلل وكان طاغيا ومكتسح جدا في المباراة فكان نجم المباراة ورجل المباراة الاول.


الشق الدفاعي


الهلال قدم مباراة كبيرة جدا ولكن باستثناء مباراة عرعر (السد والنصر والفتح) استقبلت شباكه 9 أهداف وهي ما كان مصدر قلق للجماهير، لكن الهلال قدم مباراة دفاعية كبيرة من المستوى العالي جدا ونجاح الهلال في ابقاء اواروا في مناطقه الدفاعية كان كفيلا بتخفيف الضغط على دفاعه ومنع اوراوا من شن هجمات مضادة على دفاعات الهلال.


حضور بدني وذهني رائع جدا لمدافعي الهلال جعلت ظهورهم رائع جدا في كسب جميع الثنائيات مع مهاجمي اوراوا مما سهل عملية تامين الدفاع عن طريق استرجاع الكرة مع الضغط المتواصل على مدافعي الخصم لاسترجاع الكرة في ثوان معدودة، وكان يتطلب ذلك اداء جماعيا ولياقية وهو ما ظهر على اداء غوميز الذي كان يعود الى مناطق متاخرة جدا لمحاولة استرجاع الكرة وزيادة الضغط وهذه الروح القتالية وهذا الانضباط الكبير


في النهاية


الهلال قدم واحدة من اجمل مبارياته وكان منضبطا  فيها بشكل كبير جدا ، ومعظم لاعبيه قدموا اداء كبيرا كافضل اداء في السنوات الاخيرة، وكان يستحق نتيجة أكبر قياسا على الاداء والفرص التي ضاعت لكن الشكل الفني اللي ظهر فيه الهلال اعاد الثقة بشكل كبير جدا الى محبيه، فانتصار الهلال في الذهاب شيء لم يحصل في المرات السابقه، الهلال سيذهب الى الهلال بثقة كبيرة جدا متسحلا بنتيجة الذهاب وثقة اللاعبين في انفسهم وفي امكاناتهم بسبب حالة التفوق الكبيرة في الذهاب.


كل ما يحتاجه الهلال ان يلعب مباراة الاياب بنفس التركيز وبنفس الرغبة وبنفس القتالية وبنفس الاداء والانضباط التكتيكي اللي شفناه في مباراة الذهاب، متى ما حدث ذلك اعتقد ان الهلال مرشح بشكل كبير للفوز بالبطولة ويبدو الاقرب والاكثر ترشيحا في الفوز بدوري ابطال اسيا.




تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360


الأكثر مشاهدة