يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2020,09 نوفمبر

كيف غيّر آل كرونكي تعاملهم مع آرسنال؟

في شمال لندن كانت الأمور محمومة جدًا في الصيف الماضي وتحديدًا في الجزء الأحمر منها.. آرسنال يقوم بتعاقد كبير جدًا استقدم فيه متوسط ميدان أتلتيكو مدريد توماس بارتي بعد أن دفع الشرط الجزائي لفسخ عقده مع النادي المدريدي والبالغ 50 مليون يورو.

لم يحدث هذا الأمر في منتصف سوق الانتقالات أو بداياته كما هو الحال عادة مع مثل تلك الصفقات بل حدث في ساعاته الأخيرة، واللافت في تلك الصفقة أن كثيرًا من مشجعي آرسنال كانوا واثقين من حدوثها، وكأن النادي اللندني اعتاد مثل هذه التصرفات في سوق انتقالاته.

أحاديث كثيرة دارت حول قبلة الحياة مُرسلة مباشرة من مالك النادي ستان كرونكي الذي ضخ المبلغ المطلوب لإتمام الصفقة وهو نفس الرجل الذي كانت تُصب حوله اللعنات باستمرار في سنوات ماضية.

آرسنال ظل لفترة طويلة يتعامل في قراراته بحسابات الديون المطلوب دفعها جراء بناء ملعبه الجديد ملعب الإمارات والذي تم دفع ما يقارب من نصف تكلفة بنائه من قروض اقترضها النادي من عدة جهات، وصحيح أن النادي تخلص إلى حدٍ كبير من وطأة هذه الديون إلا أنه في الحقيقة فإن النادي سيستمر في دفع جزء متبقي من تلك الديون حتى عامي 2029 و2031 بحسب نوعية تلك الديون، وإن لم يعجبك هذين التاريخين فسيتم عقابك على اعتراضك بإخبارك أن بعضًا من ديون آرسنال الأخرى خاصة بمبالغ تم جمعها من الجماهير لبناء المدرج الشمالي لملعب هايبري في 1991 وتبلغ 14,4 مليون جنيهًا استرلينيًا على أن يحصل المشجعون -الذين دفع كل منهم 1100 أو 1500 جنيهًا استرلينيًا- على تسهيلات للتذاكر في الأعوام العشرة التالية مقابل عدم حصولهم على فائدة من هذا القرض والذي لن يتم تسديده حتى عام 2143! نعم .. هناك بعض الديون التي سيسددها النادي الإنجليزي بعد 123 عامًا من الآن!

مقالات للكاتب