يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,30 يونيو

في ليلة ستيرلينغ… الألمان يكررون خطأهم التقليدي وساوثغيت يستعرض أفكاره

قبل بطولة أمم أوروبا أعاد يواكيم لوف لقائمة ألمانيا كل من ماتس هوميلس وتوماس مولر، الأول شرح بتسعين دقيقة ضد إنجلترا لماذا كان قرار عودته مهماً للغاية، إن لم يكن القرار الأفضل للوف منذ سنوات عديدة، بالمقابل قدم الثاني مباراة فيها العديد من اللحظات التي دخلت الذاكرة فإن كانت بدايته ممتازة ببينية كادت أن تضع غوريتسكا بموقف انفراد فإن كل اللقطات التالية كانت سيئة سواء بتمريرة خاطئة نهاية الشوط الأول، كادت أن تتحول لهدف، أو انفراد ضائع خلال التأخر بهدف والأسوأ هو اتخاذ قرار تسديد حرة مباشرة قريبة من المنطقة رغم وجود كروس وهافيرتز بالملعب! فلو شغلنا الذاكرتين القريبة والبعيدة لن نجد هدفاً لمولر من حرة مباشرة بل حتى من النادر تذكر تسديدة له!

بعيداً عن هذه الأشياء أظهر الإنجليز علامات إيجابية وأخرى سلبية بأدائهم بالوقت الذي كانت فيه كفة السلبيات لدى الألمان أكبر!

أجرى لوف تغييرين مهمين بتشكيلته فأقحم فيرنير بدلاً من غنابري وأجرى التغيير الذي توقعه الجميع بدفع غوريتسكا على حساب غندوغان، الغائب تماماً بهذه البطولة، وحين نرى هذه التغييرات نتوقع مشاهدة لعب مباشر أكثر من فريق لوف وهو ما ظهر بأول ربع ساعة لكنه بدأ بالتراجع تدريجياً.

تشكيلة ساوثغيت لم تخرج عن حدود التوقعات مع إقحام ساكا وسترلينغ على الأطراف واتباع ذات نهج الألمان 3-4-3 لكن الفرق بين الأسلوبين هو أن جناحي الإنجليز كانا يتمتعان بالقدرة على اللعب بالقرب من الخط الجانبي للمنطقة أو بالعمق بالوقت الذي تصبح فيه قدرات هافيرتز ومولر محدودة أكثر حين يلعبان على الطرف ويقتصر دورهما هناك على التمرير.

مقالات للكاتب