يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,30 مايو

فليك في ألمانيا… هل تنجح تجربة نسخ بايرن دولياً؟

يستعد هانزي فليك لبدء رحلته مع منتخب ألمانيا بعد نهاية يورو 2020 والتي ستكون البطولة الوداعية ليواكيم لوف بعد 15 عام قضاها كمدرب أول للمانشافت حيث سيسلم مفاتيح القيادة للرجل الذي جلس مساعداً بجانبه لمدة 8 سنوات “بين 2006 و2014” تماماً كما استلمها من الرجل الذي كان لوف مساعداً له بين 2004 و2006 وإن كان الألمان قد بدلوا بين عامي 1926 و2021 عشرة مدربين فقط فمن المتوقع أن يحافظ فليك على معدل مشابه لفترة البقاء كمدرب للمنتخب فالتخلي عن نادٍ بقيمة بايرن ميونيخ لا يمكن أن يكون لمجرد العمل مع المانشافت لعام 2024 فقط كالعقد الذي تم توقيعه لكن من المرتقب أن نسمع خلال كل سنتين عن عقد جديد للمدرب رقم 11 بتاريخ ألمانيا.

تجربة التحول من مدرب ناجح بالنادي للبحث عن تحدٍ بالمنتخب شاهدناها عند الكثير من المدربين الكبار فديشامب كمدرب سجل بعض الإنجازات أهمها وصوله لنهائي دوري الأبطال 2004 مع موناكو وديل بوسكي إسبانيا فاز أيضاً بدوري الأبطال مع ريال مدريد وحقق فترة رائعة كما تمتع مارتشيللو ليبي أيضاً بتاريخ ممتاز قبل تولي تدريب الآزوري وقيادته للفوز بكأس العالم 2006 لذا نجد أنه من آخر 4 أبطال لكأس العالم كان يواكيم لوف الوحيد الذي لم يحقق شهرة دولية مع النادي قبل التحول للمنتخب ولو أن مسيرته بشتوتغارت كانت ممتازة قياساً لإمكانيات النادي.

نموذج ليبي وديل بوسكي لم نكن نراه بألمانيا فالاعتماد كان يتم غالباً على مدربين لم يحققوا نجاحات ساحقة بالأندية لذا لم نشاهد هيتسفيلد ولا هاينكس ولا لاتيك يتولون تدريب المنتخب ومعظم من جاءوا لتدريب المانشافت كانوا بسيرة ذاتية متواضعة أو ببداية رحلتهم التدريبية لذا فإن عدم تولي كلوب وتوخيل تدريب المنتخب ليس بالأمر الجديد لكن الجديد هو أن نشاهد بطل أوروبا وصاحب السداسية الوحيدة بتاريخ بايرن هانزي فليك يترجل عن ناديه ويذهب لاختيار المانشافت فما الذي يخطط الرجل للقيام به؟

بين 2006 و2014، فترة تواجد فليك مساعداً للوف، كان عمل كادر المنتخب منصب على فكرة تجريب عدد كبير جداً من اللاعبين وتجريب خيارات كثيرة غير متوقعة بالمباريات الودية لدراسة إمكانية تطبيقها بالمباريات الرسمية كإشراك لاعب المحور لارس بيندير كظهير أيمن وهو ما حدث بيورو 2012 ضد الدنمارك.

مقالات للكاتب