يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,25 أبريل

كيف تحول بايرن من الداعم الأكبر لعدو سوبرليغ؟

أصبح بايرن ميونيخ الرابح الأكبر بعد كل ما حدث بالأيام الأخيرة من إعلان بطولة سوبرليغ ثم تعليقها حيث بات البعض ينظر للبافاري على أنه واحد من القادة الذين حموا الصورة الحقيقية لكرة القدم بالوقت الذي اعتبر فيه الآخر أن مساعي بايرن فتحت الطريق لإيجاد حل يُطيح بالبطولة قبل أن تولد، كما عاد رومينيغيه للعمل داخل الاتحاد الأوروبي كممثل لرابطة الأندية داخل اللجنة التنفيذية للاتحاد بعد استقالة رئيس يوفنتوس أنييلي من رئاسة الرابطة بليلة الانضمام للمشروع الذي بات حالياً من الماضي.

لكن الأمر بالكواليس لا يبدو بهذه البساطة ومخطئ من يعتقد أن إدارة بايرن، وتحديداً رومينيغيه، كانت جزءاً من مشروع سوبرليغ لأن كلمة جزء قد لا تكفي للتعبير عن كبر الدور الذي كان الرئيس التنفيذي لبايرن يشغله لسنوات قبل أن يتحول للناقد الأول للمشروع فكيف سارت الأمور ولماذا ألغى رومينيغيه وبايرن فكرة الانسحاب من البوندسليغا ودوري الأبطال وصولاً لمناهضة مشروع البطولة بالكامل؟

في 2 نوفمبر 2018 نشرت صحيفة “ديرشبيغل” الألمانية جزءاً جديداً من تسريبات “فوتبول ليكس” يتحدث عن مشروع بطولة “سوبرليغ” والخطوات التي قطعها وبالواقع لم يهتم الكثيرون حينها لتفاصيل كثيرة من التحقيق الطويل جداً الذي أجرته الصحيفة لكن إن عدنا اليوم لسطور ذلك التحقيق سنجد أن الكثير من الأشياء التي قيلت بذلك الوقت أصبحت حقيقة فعلاً في 19 أبريل 2021 حين تم الكشف رسمياً عن البطولة لكن أشياء كثيرة تغيرت ما بين 3 فبراير 2016، تاريخ أول وثيقة تتحدث عنها ديرشبيغل، وصولاً لما حدث بالأسبوع الأخير ومن خلال هذه التغييرات سنفهم جيداً كيف تغير موقف بايرن ميونيخ من الأمر وكيف كانت تسير كل التطورات على صعيد باقي الأندية والاتحاد الأوروبي بالخفاء.

بحسب الصحيفة فإن المحامي الذي كان معنياً بدراسة مشروع البطولة كان مدير القسم القانوني ببايرن ميونيخ مايكل غيرلينغر ووفق ما ذُكر فإن غيرلينغر أجرى مراسلات عديدة في فبراير 2016 لدراسة قانونية انسحاب بايرن ميونيخ من الدوري الألماني دون أن يؤثر ذلك على مشاركة لاعبيه بالبطولات الدولية مع منتخباتهم في المستقبل.

مقالات للكاتب