يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,24 مارس

رياض محرز.. ضحية غير مستغلة أم دخيل على مانشستر سيتي؟

حتى ديسمبر الماضي، كان مانشستر سيتي أبعد ما يكون عن المنافسة على لقب البريميرليج وذلك بعد سلسلة من العثرات التي بدأت بسقوطٍ مدوٍ على أرضه بخماسية أمام ليستر سيتي وانتهى على تعادل صادم على أرضه كذلك أمام وست بروميتش بهدف في كل شبكة.

في تلك الفترة كان رياض محرز جزءً لا يتجزأ من التشكيل الأساسي لمانشستر سيتي الذي كان على غير عادة بيب جوارديولا لا يقوم بكثير من التبديلات على مستوى التشكيل بسبب كثرة الغيابات التي يعاني منها الفريق. لم يعد رياض محرز يُنعت بألفاظ مستفزة من كارهيه مثل “فخر الدكة” وما شابه، فالـ90 دقيقة كانت علامة رئيسية في أغلب المباريات التي شارك بها.

اللافت هو أنه منذ منتصف ديسمبر وحتى منتصف فبراير -وهي بداية الفترة التي شهدت استفاقة مانشستر سيتي على مستوى الأداء والنتائج- خاض رياض محرز 4 مباريات فقط كأساسي من 11 مباراة لعبها السيتي وأكمل اثنتين منهما فقط حتى النهاية وتم استبداله في اثنتين بينما لم يلعب من الأصل في 3 مباريات منها.

هل يعني هذا شيئًا؟ الحقيقة أن لا، فبعدها وفي آخر 7 مباريات للسيتي في البريميرليج لعب رياض محرز في 6 منها كأساسي لم يُستبدل في 5 منها، وفقط جلس على دكة البدلاء في آخر مباراة ضد فولهام، وكلنا نعلم أن سجل السيتي المميز استمر برّاقًا في تلك المباريات كذلك.

مقالات للكاتب