يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,21 مارس

القواعد العشرة لتعيين مدرب جديد لألمانيا

أعلن يواكيم لوف أن بطولة أمم أوروبا التي ستُلعب الصيف المقبل ستكون الأخيرة له كمدرب لمنتخب ألمانيا ومنذ ذلك الإعلان بدأت التكهنات بالصحف حول هوية المدرب القادم ورغم ترشيح الكثيرين لاسم يورغن كلوب إلا أن الأخير قطع الطريق سريعاً بإعلان استمراره بليفربول بظل وجود عقد يربطه بالريدز لثلاث سنوات بالتالي ستكون إقالة المدرب الألماني الأمر الوحيد الذي سيعيده لدائرة الترشيحات وهو ما يبدو مستبعداً حالياً لذا بدأت الأنظار تتجه لأسماء عديدة أهمها هانزي فليك مدرب بايرن ميونيخ لكن قبل تعيين مدرب المنتخب لابد من مراجعة بعض القواعد والخطوات الأساسية التي ستتحكم بهذا التعيين ونحاول بعدها توقع هوية المدرب القادم للمانشافت.

يمثل يواكيم لوف المدرب العاشر لمنتخب ألمانيا عبر تاريخه وبين كل المدربين العشرة نرى أن الاختيار لم يكُن يوماً يتعلق بالسيرة الذاتية القوية بالأندية حتى أن بعضهم كانت تجربته بالمنتخب هي الأولى بمسيرته وبعضهم جاء بعد تجارب بالدوريات الصغرى كدوري الأقاليم وربما مسيرة لوف وفوزه بكأس ألمانيا مع شتوتغارت يمثل إنجازاً بين الأسماء السابقة التي لا نقرأ فيها وجود أسماء مثل أوتمار هيتسفيلد أو يوب هاينكس أو فيليكس ماغات وحتى أودو لاتيك الذي بدأ مسيرته كمساعد مدرب للمنتخب لم يعُد لتدريب المانشافت رغم تحقيقه لثمانية ألقاب دوري ولقب بدوري الأبطال ومثله بكأس الاتحاد الأوروبي، الدوري الأوروبي حالياً، لذا نفهم ببساطة أن انتظار اسم كبير بالأندية قد يمثل استثناء تاريخياً غير متوقع!

قاعدة سهلة وبسيطة تتمثل بعدم سعي الألمان لترك منتخبهم لمدرب أجنبي فالصحف الألمانية لن ترحم المدرب ولا الاتحاد ولن ترحب برجل غريب داخل منتخب ألمانيا، عام 2004 تم تسريب وجود مفاوضات مع آرسين فينغر خلال أجمل فترات آرسنال وبدا الأمر مرفوضاً للجميع وطبعاً انتهى الأمر بتعيين يورغن كلينسمان كمدرب بتجربته التدريبية الأولى.

يقوم الاتحاد الألماني بالتعميم على جميع الأندية المحلية، بما فيها الدرجات الصغرى، حول خطط اللعب التي يفضلها مدرب المنتخب والأشياء التي يريد اللاعبين أن يتعلموها كي تناسب أسلوبه وقيل مؤخراً أن المدرب طلب من الأندية التركيز على نقطتين الأولى البحث بمبدأ الارتكاز الثنائي والثانية هي السعي للعب بثلاثي بالخلف بالوقت الذي تُرك فيه المجال مفتوحاً للتنويع بين اللعب بمهاجم واحد أو اثنين بالأمام وهو ما نراه اليوم بالعديد من أندية البوندسليغا لذا مبدئياً قد يختار الاتحاد الاعتماد على مدرب يتابع هذه الخطوات ويعرفها بشكل جيد لذا لن يكون مستبعداً اختيار اسم بدون نجاحات كبيرة بإحدى دوريات ألمانيا أو التوجه لواحد من مدربي منتخبات الفئات العمرية وهو ما يرفع من أسهم شتيفان كونتز مدرب منتخب -تحت 21 عام- الذي وصل لنهائي بطولة اليورو بآخر نسختين وحقق اللقب بواحدة منها.

مقالات للكاتب