يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,17 مارس

ماتيو أليماني .. قال لا لبيتر ليم، وجاهز لأي سيناريو من لابورتا

فاز جوان لابورتا بانتخابات رئاسة نادي برشلونة بعدما تجاوز نسبة الـ50% وتفوق على منافسيه فيكتور فونت وتوني فريتشا. هذه المرة لم تكن هناك ثلاثية تمنح جوسيب بارتوميو الانتصار على لابورتا في الانتخابات بل خيبة أمل كبيرة انتهت بكارثة في دوري أبطال أوروبا ورغبة ليونيل ميسي في الرحيل لينهار صرح بارتوميو الهش ويعود المنتخبون الكتلونيون للاختيار الأكثر منطقية بالنسبة لهم .. الرجل الذي نجح من قبل معهم وعلى الطريقة المصرية “اللي نعرفه أحسن من اللي منعرفوش”.

لابورتا في مناظراته مع منافسيه كان يرتكز بشكل أساسي على نقاط مهمة من ضمنها إرثه السابق، وكذلك العمل على تجديد عقد ليونيل ميسي، والتأكيد على أن برشلونة لن يعاني من أزمة مالية وأن لديه حلول لتمويل صفقات قادمة للفريق حتى في ظل الديون التي أغرقت النادي وفاقت حاجز المليار يورو كما أنه كان دائم التأكيد على أن البرسا لا يحتاج لفترة انتقالية وأنه سيُعيد النادي مباشرة إلى الواجهة.

يعيب البعض على لابورتا كونه رجل سياسة أكثر منه رجل رياضة، وعلى شعاراته الرنانة التي ربما لا تكون مناسبة للموقف، لكن هذا لا يعني أن السياسي الكتلوني لا يمتلك خطة للخروج من الوضع الحالي للبرسا، ومن ضمن أحد من سيساعدوه على هذا الأمر هو ماتيو أليماني.

المحامي الإسباني المولود في مايوركا في عام 1963 عرف الطريق إلى عالم الرياضة من خلال نادي الجزيرة التي وُلد بها، حيث كان منصبه الأول كنائب للمدير التنفيذي في النادي عام 1990 ومن خلاله تدرج في المناصب حتى وصل إلى منصب الرئيس عام 2000 في حقبة هي الأنجح في تاريخ هذا النادي والتي تُوج فيها بكأس ملك إسبانيا عام 2003 لكنها كذلك فترة كادت أن تنتهي على نهاية كارثية بعد اقتراب النادي من الهبوط لولا وصول هيكتور كوبر وإنقاذه للفريق.

مقالات للكاتب