يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,31 يناير

ماركو روزه… المدرسة الألمانية تعلن ولادة مدرب كبير جديدا

بعد ظهور يواكيم لوف ويورغن كلوب وتوماس توخيل وهانزي فليك ويوليان ناغيلسمان بات الجميع يثق بالصناعة الألمانية على مستوى المدربين فمدرسة الضغط العكسي والكرة المباشرة الألمانية المطورة باتت تنتقل بسرعة بين الدوريات الكبرى لتهيمن بالنهاية بحضور 3 مدربين ألمان في نصف دوري الأبطال موسم 2019\2020.

هذه المدرسة أطلقت فعلاً رجلاً لم يحظى حتى الآن بكثير من الصخب الإعلامي رغم العمل الكبير الذي يُظهره وهو مدرب بوروسيا مونشنغلادباخ ماركو روزه المرتبط بقوة بالانتقال لبوروسيا دورتموند نهاية الموسم الحالي حيث يبدو أن الفيستفالي مستعد لدفع قيمة 5 ملايين يورو الموجودة بعقده مع المهور لضمه لكن ما الذي يجعل روزه مميزاً؟ كيف تمكن من التأهل للدور الثاني بدوري الأبطال؟ ولماذا يصنفه المحللون بأنه موهبة تدريبية قادمة بقوة للساحة العالمية؟

لم تحمل مسيرة روزه كمدافع الكثير من التميز حيث لعب بصفوف في إف بي لايبزيغ وهانوفر وماينتس لكن بآخر سنين مسيرته، التي انتهت عام 2010، التقى اللاعب المغمور بمدرب ناري له أسلوب خاص وهو يورغن كلوب الذي اعتمد على اللاعب بأوقات كثيرة خاصة بعد صعود الفريق للبوندسليغا.

كمدرب بدأ روزه مسيرته بمدينته الأم ليشرف على تدريب المغمور لوكوموتيف لايبزيغ واستمر معه لموسم واحد فقط (2012\2013) قبل أن يذهب لريدبول سالزبورغ للإشراف على فريق \تحت 16 عام\ وبموسم 2016\2017 أشرف روزه على تدريب فريق \تحت 18 عام\ وفاز معه بلقب الدوري ودوري أبطال أوروبا للصغار بموسمه الأول لتختار الإدارة منحه الثقة لتدريب الفريق الأول بالموسم التالي الذي شهد تفوق سالزبورغ على دورتموند ولاتسيو ووصوله لنصف نهائي الدوري الأوروبي قبل أن يتأهل لربع نهائي ذات البطولة بالموسم التالي لكن إغراء الذهاب للدوري الألماني دفع المدرب لتغيير الوجهة نحو بوروسيا مونشنغلادباخ مع بداية الموسم الماضي.

مقالات للكاتب