يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,17 يناير

لماذا فشل يوفيتش في ريال مدريد؟

قبل حوالي عام ونصف احتفلت حسابات ريال مدريد على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل رهيب بالتعاقد مع المهاجم الصربي لوكا يوفيتش بصفقة قدرت الصحف قيمتها ب60 مليون يورو لكن للأسف لم يساهم يوفيتش بقميص الملكي بأهداف يتناسب عددها مع المبلغ المدفوع ففي حساب قيمة صفقة اللاعب مضاف إليه رواتبه لمدة عام ونصف سنصل لقيمة تقارب 74.5 مليون يورو وتوازي هذه القيمة تسجيل اللاعب هدفين وصناعته لمثلهما مع ريال مدريد حتى نهاية الجولة الـ18 من الليغا هذا الموسم.

كثيراً ما ترسم البدايات المسار المتوقع لما هو قادم وبالواقع جاءت بداية يوفيتش سيئة للغاية في الريال فأبرز ما ميز الصربي في فرانكفورت كان حساسيته التهديفية العالية حيث كان ينجح بالتسجيل من وضعيات صعبة للغاية والحفاظ على هذه الحساسية يحتاج لحالة نفسية جيدة ومشاركة متواصلة وهذه الأشياء لم يحصل عليها يوفيتش ببداية رحلته مع الريال ومن الطبيعي بعدها أن تصبح رحلة استعادة الثقة صعبة للغاية.

ببداية الرحلة التحضيرية لريال مدريد بصيف 2019 كانت بمواجهة بايرن ميونيخ وحينها لم يعطي زيدان اللاعب الجديد فرصة للانسجام ورغم إشراكه لـ45 دقيقة لكن كان هذا الوقت دون جدوى حيث قام المدرب بين الشوطين بسحب الفريق الأساسي بالكامل وأشرك الصربي رفقة مجموعة من اللاعبين الشبان مثل دي لا فوينتي وهيرنانديز وسيواني وكوبو إضافة لمجموعة من البدلاء مثل ناتشو وفاسكيز والوافدين الجديدين رودريغو وميندي بالتالي لم تتاح ليوفيتش أي فرصة ليظهر خاصة مع مشاركة بايرن بقوته الضاربة.

بالمباراة التالية بدأ زيدان ببنزيمة ويوفيتش سوياً ضد آرسنال وانتظر الجميع حصول اللاعب على فرصة تعوض له ما حدث بأول مباراة لكن المفاجأة كانت باستبداله بالدقيقة الـ16 لإشراك فاران بعد تلقي ناتشو لبطاقة حمراء وزاد الحال سوءاً بثالث مباراة حيث لم يتمكن اللاعب من استثمار فرصة اللعب كأساسي ضد أتلتيكو وتعرض لإصابة تسببت بخروجه عند الدقيقة الـ30.

مقالات للكاتب