يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2020,30 نوفمبر

“السرّ الأعظم” الذي حول كلوب لمدرب ناجح

كثيرون يعرفون أن ليفربول هو النادي الثالث فقط بكل مسيرة يورغن كلوب التدريبية بعد ماينز ودورتموند حيث لا يبدو كلوب الرجل العاشق لتغيير الأماكن لكنه يبحث دائماً عن تغيير وتطوير فكره بذات المكان لأن الحاجة للتغير كانت المفتاح الذي جعل من كلوب مدرباً ذات يوم وربما لا يرغب أن تكون ذات الحاجة هي الهدف لانتهاء رحلته ذات يوم.

بعد فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا مع ليفربول موسم 2018\2019 فاجأ يورغن كلوب الكثيرين من خلال تصريح للموقع الرسمي للبوندسليغا تناول من خلاله أبرز ذكرياته بالملاعب حيث قال “بالتأكيد الفوز بدوري الأبطال أمر عظيم، لكن أعظم نجاح بمسيرتي التدريبية كان قيادتي ماينز للصعود للبوندسليغا عام 2004، كانت لدينا قائمة صغيرة وخصوم أقوياء، ما فعلته بماينز لا يمكن تجاوزه”.

قد يتخيل البعض أن ارتباط كلوب بنجاحه الأول هو السبب بهذا التفضيل لكن إذا ما عدنا لبداياته التدريبية سنجد فعلاً أن بعض تفاصيل تلك المرحلة كانت السبب بخلق نجاح المدرب والتأثير على مسيرته وقراراته حتى الآن لذا سندخل اليوم بعمق تفاصيل بدايات كلوب قبل أن ننتقل للحديث عن الأشياء التي تغيرت بين كلوب ماينز وكلوب دورتموند ومن ثم كلوب دورتموند وكلوب ليفربول.

الحاجة لشيء جديد:

مقالات للكاتب