يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,10 يوليو

أكثر من مجرد رونالدو ولوكاكو.. عن جواهر الكالتشيو التي لمعت تحت أضواء اليورو!

أنت تعرف أن إيطاليا في نهائي اليورو أليس كذلك؟ لقد حكينا نحن وآخرون عن تلك الرحلة وما قام به روبيرتو مانشيني ولم يعد هناك مجال لإعادة ذلك، ولكن عزيزي القارئ، هل تعلم أن هناك شيئًا ينتمي لإيطاليا أيضًا استحق الأضواء بعد مشاهدة يورو 2020؟ ألا وهو الدوري الإيطالي نفسه!

في البداية، هل تعلم أن 36 هدفًا من أصل 131 هدفًا سجلوا في اليورو جاءوا بأقدام لاعبي الدوري الإيطالي متفوقًا على جميع الدوريات الأوروبية الكبرى؟ أن هداف اليورو والأكثر استرجاعًا للكرات فيه يلعبان في إيطاليا أيضًا وهما كريستيانو رونالدو ودي فري؟ دعك من هذا، كم اسمًا سمعت أنهم باتوا مطلوبين بشدة بعد اليورو وتفاجأت في نهاية المطاف أنهم يلعبون في الكالتشيو؟ ألا يعتبر الموضوع ظاهرة تستحق الحديث عنها بعد ذلك؟

الحديث عن تألق لاعبي الكالتشيو لا يدور في فلك يوفنتوس وإنتر وميلان فقط، بل الأندية المتوسطة والصغيرة بدورها أخذت نصيبها من ذلك التألق عبر لاعبيها، وهو ما جعل الأمر أشبه بظاهرة، فمن البديهي أن يتألق أغلب لاعبي الأندية الكبرى بغض النظر عن جنسيتها، ولكن أن تتكرر حالات التألق بين أندية متوسطة وصغيرة لدوري بعينه، ألا يعد ذلك أمرًا جديرًا بالإشادة؟ خاصة وإن كان هو الدوري الأكثر اتهامًا بالعقم في إخراج المواهب والملل وضعف المنافسة بين الدوريات الكبرى تقريبًا! 

وبهذه المناسبة، وددنا فقط إلقاء الضوء على بعض هذه المواهب، من هم ليسوا رونالدو ولا لوكاكو، بل تلك الأسماء التي بدأت تملأ الصحف بالعروض المقدمة لها، ومن يمتلكون قصصًا تستحق ذكرها بالفعل، ذلك ليس جديدًا عليهم ولكن رؤية العالم لما يقدمونه هي من صنعت الفارق، وكأن اليورو كان بقعة الضوء التي أضاءتها فقط. 

مقالات للكاتب