يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,04 يوليو

الدنمارك والتشيك.. حكاية تستمر وأخرى تصل للنهاية

ربما انقسم الجمهور في هذه المباراة إلى قمسين، أول كلاسيكي يرفض أن يصل منتخبان كالدنمارك والتشيك إلى تلك المرحلة المتقدمة، ويتابع المباراة بعين واحدة وأخرى مشغولة في البحث عن الكبار الذين اعتادوا أن يتواجدوا هنا، ونصف آخر يحب مثل هذه القصص الملحمية التي تكتب في كل بطولة مجمعة وينتظرها من حينٍ لآخر، هذه المباريات تلعب لهولاء خصيصًا. 

وبناء عليه، فإنه قد يتبادر إلى ذهنك أنه لا فائدة من الحديث عن مباراة كتلك بعد نهايتها أو البحث في تفاصيلها، بينما على العكس تمامًا امتلأت مواجهة الدنمارك والتشيك بالكثير من التفاصيل التي تستحق الحديث عنها، ولا تنسَ أن الأولى وصلت إلى هنا لأنها سجلت رباعية في شباك ويلز بينما أطاحت الثانية بهولندا. 

بالنسبة للمنتخب التشيكي، كان الرسم التكتيكي هو 4/2/3/1، في حراسة المرمى جاء توماس فاتشليك، في قلب الدفاع الثنائي كالاس وكيلوستكا، كوفال على اليمين وبوني على اليسار، في وسط الملعب رمانة الميزان سوينتشوك وبجواره هوليس، أمامهما ثلاثي هم ماسوبوست وسيفيتشيك وباراك، خلف مهاجم وحيد وهو هداف المنتخب التشيكي ونجمه الأول باتريك شيك. 

على الجانب الآخر، كان المنتخب الدنماركي وفيًا للـ 3/4/3، كاسبر شمايكل في حراسة المرمى، خط دفاع ثلاثي قوامه سيمون كاير وكريستيانسين وفيستغجرد، توماس ديلاني ــ أفضل لاعبي المباراة من وجهة نظر محللها ــ بجوار هويبيرج كثنائي محور، لارسون وميهلي على الأطراف، خلف الثلاثي دامسجارد ومارتن برايثوايت وكاسبر دولبيرج. 

مقالات للكاتب