يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,24 يوليو

بكثير من العدوانية والحماس مصر تقتنص نقطة من فم إسبانيا

نُظمت الأولمبياد عام 1964 في طوكيو ، بعد ذلك بـ57 عاماً تنظم من جديد في البلد الآسيوي الأكثر تنظيماً ولكن وسط أجواء تشوبها الكثير من الكآبة بعد تأجيل المنافسات لعام كامل وبدون جماهير حتى ولو محدودة، ولكن هذا لم يمنع مصر من تكرار ما فعلته منذ 57 عاماً عندما تجنبت الهزيمة في المباراة الافتتاحية في منافسات كرة القدم، وقتها تعادلت مصر مع البرازيل بطلة العالم في 1962 واليوم تتعادل مع إسبانيا، المنتخب الذي جاء بتشكيلة أساسية نصفها شاهدناه منذ أقل من شهر في نصف نهائي اليورو عندما أحرج الطليان أبطال أوروبا لاحقاً ورفض الوداع إلا بركلات الترجيح .

أمام يوناي سيمون، باو لوبيز، ايريك جارسيا، بيدري، داني أولمو وأويارزابال السداسي الذي ظهر بشكل فعال في اليورو ومعهم أسماء مثل سيبايوس الذي اعتاد التألق في الفئات السنية المختلقة وماركو أسينسيو نجم ريال مدريد صمدت مصر لأكثر من 90 دقيقة وأظهرت الكثير من العدوانية قبل أن تحقق هدفها التي دخلت المباراة من أجله وهو تحقيق نقطة التعادل .

بدأت مصر المباراة بالخطة المعتادة من شوقي غريب المدير الفني صاحب الإنجاز الأبرز على مستوى الفئات السنية عندما فاز ببرونزية مونديال الشباب في 2001 وشريك ثلاثية أفريقيا رفقة حسن شحاتة بخطته وخطة شحاتة المفضلة باللعب بثلاثي في الخط الخلفي .

الخطة الرقمية واحدة 3/4/2/1 ولكنها شملت تعديلات رئيسية في الأسماء، الثلاثي المسموح به فوق السن كله أتى ليعزز من الناحية الدفاعية، أحمد حجازي يقود الدفاع من العمق وعلى يساره محمود حمدي الونش والثنائي هو الشريك الأساسي في منتخب مصر الأول ووراءهم محمد الشناوي حارس المنتخب الاول كذلك، على يمين حجازي يظهر أسامة جلال فيما احتفظ الثنائي أحمد فتوح وكريم العراقي بمركزهم على الأظهرة .

مقالات للكاتب