يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,16 يوليو

لماذا يُلعب الدوري المصري؟.. الجزء الثاني

في مقال الأسبوع الماضي بعنوان “لماذا يُلعب الدوري المصري؟” تحدثت بإسهاب عن الجدولة الغريبة والمتفردة التي ينتهجها الدوري المصري، بدءاً من الاصرار على لعب الموسم الماضي مروراً بإنهاء هذا الموسم في نهاية أغسطس دوناً عن باقي دوريات العالم والتي تعرضت لنفس ظروف الوباء بل وبالعكس أنهت قارة أوروبا والتي تلعب مبارياتها في توقيتات مشابهة للرزنامة المصرية بطولتها القارية بنجاح وستبدأ موسمها الجديد قبل أن ينتصف الشهر المقبل، ناهيك عن أن بطولة مثل كأس مصر مثلا لا نعلم نهايتها إلى الآن .

تحدثت كذلك أن الأهلي وعكس باقي فرق العالم التي تضعها الظروف للعب أكثر من بطولة وتقطع أشواطاً في كليهما لم يجد نفسه مضطراً إطلاقاً لبذل مجهود مضاعف أو التضحية بتشكيلته الأساسية في مباريات معينة وأنه حتى عندما ضغط نظرياً ضغط منافسوه وعلى رأسهم الزمالك بشكل أكبر .

تصورت أن هذا الطرح سيكون الأخير ولا يوجد أبعد من ذلك لفعله، مباراة المحلة تم تأجيلها بدون سبب واضح والزمالك سيُضغط مجدداً بلا سبب واضح أيضاً، هكذا تصورت على الأقل أن هذه النهاية لكن الكرة المصرية دائما ما تعطيك سبباً جديداً للاستغراب يوماً بعد يوم، القوس لا يزال مفتوحاً لأنه أبداً لا يغلق، فأهلاً بك في فصول جديدة من مسرحية الدوري المصري .

مقالات للكاتب