يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,12 يوليو

لم تعد كرة القدم إلى وطنها.. كيف تهزم نفسك بنفسك في 5 خطوات؟

خسرت إنجلترا لقب يورو 2020، وفشل منتخب الأسود الثلاثة في تحقيق كأس الأمم الأوروبية طوال تاريخه، رغم أن الفرصة كانت سانحة بقوة هذه المرة، مع تواجد الفريق في المسار السهل بالأدوار الإقصائية، وامتلاك مدربه لكتيبة مميزة من نجوم البريمرليج، وبالطبع لعب معظم مباريات النسخة الحالية على أرضه وبين جماهيره، لكن كالعادة ارتكب الإنجليز أكثر من خطأ وقت الحسم، لتعود ريما إلى عادتها القديمة، وتفشل كرة القدم في العودة إلى وطنها مرة أخرى.

 في الأدوار الإقصائية أمام فرق مثل أواكرانيا ثم الدنمارك، لعب ساوثجيت برسم قريب من 4-2-3-1، بتواجد لوك شاو، ماجواير، ستونز، ووالكر بالدفاع، وفي المنتصف ثنائية رايس وفيليبس، خلف الثلاثي ساكا/ سانشو، ستيرلينج وماونت، وبالمقدمة لا خلاف على هاري كين.

لكن أمام إيطاليا قرر العودة للتحفظ والدفاع، ولعب بتكتيك قريب مما بدأ به لقاء الألمان في دور الـ16. المدرب الإنجليزي لعب برسم قريب من 5-3-2،  مع ماجواير، والكر، وستونز بالخلف، وعلى الأطراف كل من تريبير ولوك شاو، وفي العمق رايس وفيليبس، أي أن هناك 7 لاعبين تقريباً يدافعون مع حارس المرمى، وفي نفس الوقت لعب ماونت أمامهما، كلاعب وسط هجومي رفقة ثنائي قوي بدنياً في العمق، وفي المقدمة كين وستيرلينج،

اختار ساوثجيت وضع ساكا على مقاعد البدلاء، مع عدم جاهزية فودين البدنية من الأساس، فإن الاعتماد بات واضحاً على ثنائية كين ورحيم هجومياً، ويعاونهما ماسون ماونت، همزة الوصل بين ثنائي الهجوم والـ7 مدافعين بالخلف رفقة بيكفورد حارس المرمى، إنها إستراتيجية تهدف أولاً إلى التأمين، ومحاولة غلق المساحات أمام أطراف إيطاليا، ومن ثم البحث عن التسجيل، هكذا كانت الخطة مطلع المباراة.

مقالات للكاتب