يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,09 يوليو

لماذا يُلعب الدوري المصري؟

في مارس 2020 توقفت كرة القدم في العالم ، فيروس كورونا كان مجهولاً في ذلك الوقت ولم يكن هناك مجالا للاستمرار، العالم قرر أن يتوقف لبرهة من الوقت ثم يعود باجراءات احترازية، لكنه كان كذلك يخطط للمستقبل ، بعض الدول قررت إنهاء مسابقاتها والبعض الآخر قرر استكمالها ، دوري أبطال أوروبا كان يضع نصب عينيه الرزنامة الضيقة و قرر تغيير نظام البطولة ولعبها بشكل مجمع لا مجال للعب مباريات ذهاب وعودة والموسم الجديد لا بد أن ينطلق ثم ينتهي في وقته الطبيعي، الفيفا أقر ببعض الإجراءات الاستثنائية في الانتقالات ووافق عليها الجميع لكن تذكر دائماً كان هناك تخطيط للمستقبل، الخطة نجحت وها نحن الآن على أعتاب نهائي بطولة أوروبا للمنتخبات التي انطلقت بعد نهاية كل الدوريات ، الجمهور سيعود في الملاعب الموسم المقبل و ستعود الحياة كما كانت أو على الأقل قريبة من ذلك ، لكن عندما يعود الموسم الجديد في الدوريات الأوروبية سيكون هناك دوري واحد في قارة أخرى لا يجد معنى لانتظام المسابقة، لا يجد معنى لتكافؤ الفرص لا يجد أي معنى من اقامته أصلا إلا الرغبة في رؤية مشهد نهاية واحد، هذا الدوري الذي اعتاد على اللعب بدون جماهير منذ 10 سنوات و اعتاد على اذاعة مبارياته بكاميرات لم تعد تستخدم في قاعات الأفراح نفسها ولا يهتم اطلاقا بجودة المنتج طالما أن الجميع سيكون سعيدا عند مشهد النهاية .. أهلا بك في الدوري المصري .

ولكن ان كنت لا تعلم كيف وصلنا إلى هنا رغم وضوح الإجابة فدعني آخذك في رحلة من الزمن لما حدث في العام الأخير و الذي سيجعل مصر وحيدة دونا عن غيرها لا تعلم عندما تلعب المباريات في أغسطس و الكأس في سبتمبر في أي موسم نحن 0

والحقيقة أن توقف الدوريات في العالم أعطى مصر فرصة ذهبية لترتيب مسابقاتها، الدوري الماضي كان يتبقى فيه أكثر من نصفه ولا يوجد عاقل يرى أن إكماله تصرف حكيم، ولكن كانت هناك مشكلة وحيدة أن الزمالك قد فاز بلقبين في فبراير والأهلي يتصدر الدوري بفارق مريح ، الجدارة الرياضية كانت في صالح الأهلي دون شك حتى لو دخلنا في جدل أن هناك خمسة دوريات سابقة تم الغاؤها لأسباب مختلفة وتم اعتماد فيها مبدأ null and void  كأن لم يكن ، ولكن هذا قرار كان يمكن تطبيقه المشكلة كانت أن هذا حتى لن يشبع رغبة البعض في التتويج داخل الملعب ، لذا عاد دوري القدم والذي كان يتبقى فيه قرابة الـ150 مباراة بما تتكلف من مسحات وإجراءات ولم يعد مثلًا دوري كرة اليد والذي كان يتبقى فيه جولتين فقط يمكن لعبهما في مكان مجمع في نهاية الأسبوع، الأولوية لم تكن مطلقا في استئناف النشاط وانما في استئناف نشاط بطولات معينة.

عاد الدوري وانتهى و تم بدأ الدوري الجديد والذي كتب فصولاً جديدة تحت عنوان يحدث فقط في مصر .

مقالات للكاتب