يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,08 مايو

ديربي جديد.. فماذا حدث منذ اللقاء الأخير؟

على بعد نحو ثلاثة أسابيع من المواجهة الأولى في الدوري سيتجدد اللقاء مجدد بين الزمالك والأهلي، المباراة الأولى التي حسمها الأهلي لصالحه بهدفين لهدف واحد تركت انطباعاً  أن انقضاض الأهلي على الصدارة أصبح مسألة وقت، الأهلي في تلك اللحظة كان رقمياً بامكانه توسيع الفارق مع الزمالك  لـ6  نقاط بحساب مبارياته المؤجلة، ولكن ما حدث بعد ذلك كان عكس المتوقع ومن الجانبين، الأهلي والذي لم يكن قد انهزم على الاطلاق  منذ  18 إبريل الماضي أصبح في رصيده هزيمتين أمام سموحة وغزل  المحلة، فيما كان الزمالك هو الآخر كريما في هداياه ولم يقتنص الفرصة ليتعادل في مواجهتي المقاولون العرب وبيراميدز، ليعود الصراع مجددا و تصبح قيمة الديربي أكبر في ظل تذبذب مستوى الفريقين ورفض كلاهما الاستمرار في الفوز .

اذا الزمالك  عاد مرة أخرى للمنافسة، بعدما كان الأهلي بإمكانه رفع الفارق إلى 6 نقاط على الورق في حال الفوز بالمؤجلات (أصبح الآن نقطتين فقط) فالفريق بامكانه كذلك اقتناص الصداراة مع أفضلية لعب مباراتين أكثر في حال  فاز على الأهلي الاثنين المقبل ولكن فنيا هذا الاحساس غير مكتمل، إذ أن جماهير الزمالك لا تشعر بالرضا عن حالة فريقها والأمر نفسه ينطبق على جماهير الأهليبالتأكيد،أما  مدربي الفريقين كارتيرون وموسيماني  فهما  أكثر من يتواجد في مرمى نيران الانتقادات، فما هي أبرز المخاوف التي خلفتها المباريات السابقة؟

كارتيرون يلعب كـ”أندر دوج”  عندما رحل كارتيرون عن الزمالك الصيف الماضي الجميع شعر بالغضب، الفريق رفقته كان يجيد لعب المباريات الكبرى ومتفوق نفسياً على الخصوم المحتملين خاصة الأهلي، في الوقت نفسه  كان الكل يتغاضى عن مسيرته الأكثر من متوسطة في الدوري والذي تركه الزمالك دون منافسة تذكر ولكن الآن ومع خروج الزمالك من أفريقيا والعودة فقط للمباريات المحلية شعرت الجماهير بما كان مخفيا في الموسم الماضي، كارتيرون هو مدرب دفاعي التوجه يضيع العديد من الدقائق في المباريات، يدخل كل المباريات الكبرى تاركا للخصم المبادرة وهي أشياء الكل يعرفها لكن ماذا كانت تخفيه النتائج الأفريقية؟ الاجابة أن حتى فكرته الدفاعية ناقصة تماما ولا تمنع الفرق المنافسة من تهديد مرمى الفريق، الزمالك لم يحتفظ بنظافة شباكه في الدوري في ال6 مباريات التي خاضها كارتيرون مع الزمالك سوى مرة وحيدة كانت أمام الانتاج الحربي، الفريق سكنت شباكه 7 أهداف في 6 مباريات وهو ما يفوق مجموع الأهداف التي دخلت شباكه في الـ14 مباراة التي لعبها الزمالك مع باتشيكو، الزمالك لا يستطيع الخروج بالمباريات دون تهديد دائم لمرماه على مستوى الفرص، لا يستطيع قتل الرتم بالتمريرات المتتالية وتتلخص فكرته الدفاعية في رجوع الـ10 لاعبين تحت الكرة وانتظار خطأ المنافس، الزمالك وهو في حالته الدفاعية يتعرض لعديد التسديدات والاختراقات ومن نفس المنطقة، هل تتذكر مباراة المصري في برج العرب والتي كان يواجه فيها جايمي باتشيكو أحمد رفعت أخطر أجنحة المصري، رفعت في المباراة تقريبا لم يستطع الاقتراب من منطقة جزاء الزمالك مطلقاً، عرضياته كانت تلعب من مسافات بعيدة يجهضها خط دفاع الزمالك بسهولة، أما الآن فالمناطق التي يسدد منها الخصم باتت أقرب بكثير .

أمام المقاولون شاهدنا هذا المشهد

مقالات للكاتب