يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,10 أبريل

الزمالك يصل متأخراً فهل يلحق بالقطار؟

أخيراً حقق الزمالك فوزه الأول في دوري أبطال أفريقيا، وفي أكثر مكان لم يكن يتوقع أن يعود منه بانتصار استنادا لتاريخه السابق على الأراضي الجزائرية، الزمالك عاد بفوز غالي على مولودية الجزائر بهدفين نظيفين ليتمسك ببصيص الأمل، الأمل الذي لا يملك تحويله لحقيقة بأقدامه وانما ينتظر هدية من أقدام المنافس الذي كان يفترض أن يصعد بصحبته دون حسابات عندما أقيمت القرعة، افتراض تأكدت ملامحه أكثر عندما ظهرت مستويات المجموعة بعد الدقائق الأولى من مواجهة المولودية في القاهرة قبل أن تسير المجموعة بشكل لا منطقي حتى الجولة الرابعة.

بعد مباراة انتقالية أمام الترجي التونسي أراد فيها كارتيرون تحقيق الانطلاقة المثالية واستغلال انتصاراته السابقة على الفريق نفسه في الموسم الماضي ولكنها جاءت بأسوأ شكل ممكن أخذ المدير الفني الفرنسي برهة من الوقت قبل السفر للجزائر لمحاولة وضع بصمته والعودة للجذور التي سار عليها الزمالك تحت قيادته في النسخة الماضية ونجح هذه المرة.

كارتيرون بدأ المباراة بتشكيل فيه محمود عبدالرحيم جنش الحارس الذي لم يلعب تحت قيادته في ولايته الأولى لعودته من الإصابة بوتر أكيليس ولكنه قرر تركه أساسيا استكمالا لقرار المدير الفني السابق جيمي باتشيكو، أحمد فتوح في مركز الظهير الأيسر وهو ما ينطبق عليه ما ينطبق على جنش بعد ما كان معارا لسموحة، و مروان حمدي صفقة اللحظات الاخيرة في يناير والمعوض المفترض لمصطفى محمد وهو ما لم يحدث و8 لاعبين آخرين كانوا معه من الولاية الأولى، 7 منهم كانوا من القوام الأساسي ومحمود عبدالرازق شيكابالا والذي لعب بديلا لأحمد سيد زيزو المصاب ويبدو أنه لن يفرط في مركزه بسهولة على الأقل قريبا.

الزمالك والذي لم يكن لديه أي فرصة سوى الفوز استفاد من توجهه الفكري قبل بداية المباراة وكذلك من توجه المولودية والذي كانت تكفيه نقطة التعادل لضمان التأهل ، التوجه هذا جاء في صالح زمالك كارتيرون تماما وهو المديرالفني الذي اعتاد على إضاعة العديد من الدقائق في بداية المباريات لمحاولة استكشاف ملامحها وأثركذلك في بداية المولودية والذي فرط في فرصة الضغط  مبكراً مستفيداً من عامل الأرض في غياب الجماهير.

مقالات للكاتب