يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,22 مارس

مثلث برمودا.. هل سمعت عن وسط يبتلع زملائه وخصومه في آن واحد؟

هل تعرف مثلث برمودا؟ بالتأكيد سيقول الجميع بأنها منطقة جغرافية أشبه بالمثلث، قيل عنها أنها أخفت عدد كبير من السفن في عصور قديمة، ورد البعض الآخر بأن هذا الأمر مبالغ فيه، وأن حوادث الاختفاء والغرق في هذه المنطقة مثل غيرها، لكن كل هذا لن يفرق معنا بالتأكيد، لأننا في حضرة مثلث برمودا من نوع آخر، مثلث كروي بحت، يبدأ بالبرازيلي كاسيميرو، وأوسطه الألماني توني كروس، ونهايته الكرواتي لوكا مودريتش.

إنه الثلاثي الذي يشارك أساسياً مع ريال مدريد منذ بداية عام 2016 وحتى الآن “معاً”، وحقق مع الفريق عدد كبير من البطولات تحت قيادة زيدان، الذي عاد من جديد في ولايته الثانية، ليعتقد البعض بأنه سيصنع فريقاً من الشبان، إلا أنه فاجىء الجميع وواصل اعتماده على الحرس القديم، دون أي مساس بهذا الثلاثي بالأخص، ليرحل يورينتي، خاميس رودريجيز، كوفاسيتش، أوديجارد، وغيرهم، وحتى فالفيردي نفسه يشارك أساسياً بشكل منتظم، لكن عندما يجبر زيدان على اختيار ثلاثي فقط لمباراة مصيرية، فإنه يستبعده من أجل نفس الثلاثي الذي ابتلع الجميع، وظل بمفرده كعنصر رئيسي وحجر أساس في طريقة لعب الملكي مع مدربه الفرنسي.

كاسيميرو، برازيلي لا يشق له غبار، يركض بكل ما لديه من قوة، ويلعب في أعلى المستويات منذ عدة سنوات دون توقف. إنه اللاعب الذي يُمثل صمام الأمان بالنسبة للفريق، وحجر الأساس الذي تنتهي عنده كل هجمات الفريق المنافس، مع قدرته على تثبيت أقدام النجوم هجومياً، بالتغطية الفعالة والقيام بالشق الدفاعي الكامل، لذلك ينطلق الأسماء الكبيرة في الثلث الهجومي بحرية دون رقابة، بسبب وجود من يحمي ظهرهم بالخلف، أو ما يعرف خططياً باسم الـ “الأنكور مان” Anchor man.

في لغتنا، هذا التشبيه يعرف بالمرساة الخاصة بالسفن، أي الأداة التي تصنع من المعدن وتستخدم في تثبيت السفينة في قاع المياة في نقطة محددة. وإذا حولنا هذا المعنى كروياً، فإننا نتحدث عن لاعبي الارتكاز بالمركز 6، وليس أي نوعية من هؤلاء، بل الأقوياء بدنياً، والمميزين أكثر في العرقلة، الافتكاك، الضرب المشروع، وارتكاب الفاولات التكتيكية، وكاسيميرو أحد أشهر هؤلاء، إذا لم يكن الأشهر بالسنوات الأخيرة.

مقالات للكاتب