يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,12 فبراير

بايرن ميونيخ والأهلي.. انتصار المنطق والجسر الذي عبره محمد صلاح

25 ديسمبر 2010، الحياة لا تزال هادئة في مصر قبل شهر بالتمام على العاصفة، السخونة الحقيقية نراها في ميادين كرة القدم، الدوري المصري مشتعل ما بين زمالك يقوده حسام حسن ويطمح للتتويج بعد غياب وأهلي في فترة انتقالية ما بين حسام البدري ومانويل جوزيه في ولايته الثالثة، أنت الآن في ملعب الكلية الحربية في مباراة في الأسبوع الرابع عشر من الدوري الممتاز بين المقاولون العرب والأهلي، منتخب مصر للشباب كان لتوه قد فاز على السنغال في بورسعيد بثلاثية نظيفة وتأهل لكأس الأمم الأفريقية، عديد من أفراده بدأت تستشف ملامحهم جيدا وبالتأكيد قد لفتوا نظرك إن كنت متعمقا بعض الشئ في كرة القدم، ثلاثية مصر في السنغال سجلها أحمد حجازي وثنائي المقاولون محمد النني ومحمد صلاح الفتى الذي لم يكمل عامه التاسع عشر بعد، الثلاثي الذي انطلق في رحلات رائعة متفاوتة.

نعود لاستاد الكلية الحربية حيث تقام مباراة الأهلي والمقاولون في حضور جماهيري اعتيادي في تلك المرحلة المثيرة من عمر الدوري المصري، كرة عميقة في ظهردفاع الأهلي المتقدم يستغلها محمد صلاح كالسهم  ويسددها قوية لتغالط حارسه محمود أبوالسعود وتكتب نهايته الفعلية كحارس أساسي للأهلي، صلاح يواصل تألقه ويقدم اللمحة المهارية تلوالأخرى، كرة ناحية الراية الركنية يراوغ فيها المخضرم أحمد السيد بطريقة أنيقة وكالعادة أنت تراه ثم فجأة لا تراه سهم منطلق يمتاز بالحيوية الشديدة قادرعلى إظهار كثير من اللمحات المهارية ولكن ميزته الحقيقية هي الإيجابية والقرب دائما من المرمى، تنتهي المباراة بالتعادل بهدف لكل فريق ويترك صلاح أثره في الدوري في فيديوعلى اليوتيوب يتم تداوله بين الحين والآخر عن الأسطورة الذي ظهر لفترات قصيرة في الدوري المصري قبل أن يصبح ما هوعليه الآن.

صلاح الذي أظهر لمدة موسم ونصف في ظروف صعبة شهدت توقف الدوري في أكثر من مرة ما يمكنه فعله محليا ان استمر لسنوات في الملاعب المصرية قرر شق طريقه أوروبيا مبكرا عبر بوابة بازل السويسري والباقي كان تاريخا لازال يدون، هداف الدوري الإنجليزي في موسمين متتاليين، التواجد الدائم بين أفضل لاعبي العالم وبطل أوروبا وانجلترا كل هذا ولازلنا نجد دائما في من يشكك في جودته كلاعب كرة قدم والأدهى أن ذلك يأتي في مقارنات غارقة في المحلية.

شعار مستهلك بأن صلاح ليس “أمهر” لاعب مصري وأن مصر قد أخرجت مواهب أفضل منه بكثير على مر العصور ولكنها فقط العقلية، وبكل تأكيد فصلاح يملك عقلية فذة ولم يكن باستطاعته قط الوصول لما هوعليه الآن سوى بامتلاكها ولكن هل هذا فقط كل مايملك؟ هل تعلم كم لاعب في العالم يملك عقلية مثل صلاح وظروف نجاح أفضل وتأسيس أفضل ولكنه لم يستطع أبدا الوصول لمكانته لأن الأمر من المستحيل أن يتعلق فقط بالاحترافية، مصر نفسها أخرجت لاعبين على قدر عالي من المهنية والتفاني في العمل واستفادوا بـ100% من طاقاتهم ولكن أحدا منهم لم يقترب أبدا لما فعله صلاح لأن الأمر ليس بهذه البساطة.

مقالات للكاتب