يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2020,25 ديسمبر

ما بين الجنة وتفاحة الخروج منها.. فرجاني ساسي

إن كنت متابعاً جيداً للدوري السعودي ستعرف من هوجلال الداودي لاعب الرائد، متوسط الميدان صاحب المجهود الوفير والتمريرات المتقنة ومصدر الخطورة الدائم خاصة من الكرات الثابتة، ولكن إن كنت من جماهير الزمالك ستتذكر جلال الداودي بلقطة واحدة فقط هناك في السويس في ربع نهائي كأس الكونفدرالية مع فريقه القديم حسنية أغادير عندما تسبب في إصابة فرجاني ساسي، اللحظة المؤلمة لجماهير الزمالك والتي تلقت أحلامها بالظفر بالألقاب للطمة في الأمتار الأخيرة من الموسم. إصابة أضاعت حتى طعم التأهل لنصف النهائي ولحظة تقدير مباشرة لمكانة وضع فيها الدولي التونسي نفسه مع جماهير الزمالك في أقل من عام.

في صيف 2018 ذهبت تونس لكأس العالم، جماهير الزمالك كانت تهتم بلاعبها حمدي النجاز والذي كان قد توج للتومع الفريق بكأس مصر ولكنها لم تتوقع مطلقاً أن صاحب هدف تونس في إنجلترا سيكون لاعباً جديداً بصفوف الفريق بعد أقل من شهرين من ذلك التاريخ.

علاقة تبادلية بين النادي الناشئ حديثاً بيراميدز والزمالك أسفرت عن انتقال الثنائي الدولي علي جبر وأحمد الشناوي ومعهم أحمد توفيق فيما ظفر الزمالك بنجمي موسمه، كريستيان جروس وفرجاني ساسي.

كان ساسي قد لعب 6 أشهر في نادي النصر منتقلا من الترجي التونسي ولكنه كزميله لاحقاً في الزمالك أشرف بنشرقي والذي مثل الهلال لم يتوهج بالشكل المنتظر، اللعب للفرق السعودية الكبرى تحديداً في غاية الصعوبة في ظل مطالب التأقلم السريع وهو الفخ الذي وقع فيه عديد اللاعبين، ظروف استفاد منها الزمالك على أية حال وظفر بجوهرتيه.

مقالات للكاتب