يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2020,23 نوفمبر

ثلاثي أضواء الأنويتا.. كشاف المواهب ومهندس الصفقات ومدرب الخطط

“أحترمه كثيراً كلاعب لكن لا أحترمه أبداً كرجل، لقد عرفنا للتو أنه انتقل إلى ريال سوسيداد، رغم أنه كان لديه اتفاق كامل معنا. لا تعليق على ما فعله ولن نعطي الأمر أكثر من ذلك”، بهذه الكلمات القوية والعبارات الحادة، جداً، هاجم إيجلي تاري، المدير الرياضي لنادي لاتسيو، نجم كرة القدم الإسبانية دافيد سيلفا، بعد رفضه الانتقال إلى نسور العاصمة الإيطالية، وتفضيله الذهاب إلى النادي الثاني في مقاطعة الباسك، حيث يتواجد سوسيداد وفريقه، في واحدة من أكبر مفاجآت الميركاتو الصيفي الأخير.

لن ندخل في قصة من المخطيء ومن على حق في صراع تاري ودافيد سيلفا، لأن القصة أغلقت منذ أشهر ولم يفتحها أحدهما من جديد، لكن يبقى السؤال الأهم، لماذا أدار سيلفا ظهره لفريق يشارك في دوري أبطال أوروبا؟ نافس على الكالتشيو حتى النهاية، حصل على بطولة السوبر وهزم يوفنتوس أكثر من مرة، وفي نفس الوقت رفض ملايين قطر، ولم يهتم أيضاً بالعروض الأمريكية ومستوى المعيشة المرتفع في لوس أنجلوس ونيويورك وغيرها، واختار أن يعيش وسط الثلوج في الباسك، ويذهب إلى ريال سوسيداد، حتى أنه لم يعد ليختتم مسيرته مع ناديه الأصلي فالنسيا؟

أسئلة عديدة وصحيحة وموضوعية للغاية، ربما بسبب شخصي، أو أسري، أو حتى مالي في عدم عودته إلى فالنسيا، أو طموح لرفضه اللعب في قطر، لكن بالتأكيد هناك جزء كروي بحت، ويجب أن يكون شديد الصلة بالشق التكتيكي والخططي، لأن ما يحدث في ريالي أرينا، أو لأننا أقدم بعض الشيء، سنقول في ملعب الأنويتا، أشبه بالثورة الكروية مكتملة الأركان، فالفريق الأول لكرة القدم بنادي ريال سوسيداد يقدم تكتيك محترم لأقصى درجة، والمشروع الرياضي بالكامل يستحق الدراسة، والرصد، والتقدير لأبعد درجة ممكنة. لقد كان دافيد سيلفا محقاً، في رفضه كل ما سبق، وتفضيله “لا ريال” فقط.

حتى منتصف شهر نوفمبر 2020، تصدر ريال سوسيداد بطولة الليجا هذا الموسم، قبل فياريال، أتليتكو، ريال مدريد، برشلونة، إشبيلية، وفرق أخرى عديدة. وخلال منافسات الموسم الماضي، احتل الفريق المركز السادس بالترتيب، وكان قريباً من المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا، لولا التغيير الكبير الذي حدث للجميع بعد توقف المنافسات لفترات طويلة بسبب جائحة كورونا.

مقالات للكاتب