يرجى العلم بأن التسجيل على منصة سبورت 360 بلس قد توقف، وسيتم إيقاف الخدمة بتاريخ 15/8/2021، للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي

2021,07 يوليو

لوك شاو.. من جحيم الإصابات إلى الظهير الأفضل في اليورو

لو سألت أيّاً من مشجعي مانشستر يونايتد قبل 3 مواسم عن اللاعبين الذين يرغب في رحيلهم عن الفريق، جزءٌ كبيرٌ منهم سيضع لوك شاو ضمن قائمته، فالأداء الذي قدّمه الظهير الإنجليزي منذ انتقاله إلى مانشستر قادماً من ساوثامبتون لم يرتقِ مطلقاً لطموحات مشجعي الشياطين الحمر، وتوالي الإصابات التي تعرض لها جعلت الكثير منهم يُجزم بأن ما قدّمه هو أقصى ما يُمكنه تقديمه.

التحوّل الجذري لأداء لو شاو جاء منذ اللحظة الأولى التي أتى بها أولي غونار سولشاير خلفاً لجوزيه مورينيو، حيث اتضحت رغبة لوك شاو في إظهار إمكانياته، ثم كان قدوم أليكس تيليس بمثابة أكبر المحفزات ليكون شاو الأفضل في مركزه في الموسم الماضي.

في كرة القدم الحديثة، بات التوجّه الأكبر في التركيز على فاعلية الظهيرين في الحالة الهجومية، حيث أصبح الظهير عاملاً مهماً في شكل الفريق الهجومي وقدرته على تجاوز وتفكيك التكتلات الدفاعية بوجوده الدائم على الأطراف وتوسيعه الملعب وقدرته على لعب الكرات العرضية أو الاختراق والدخول لمنطقة الجزاء.

هذا التوجّه أبرز الكثير من الأظهرة الهجومية على مستوى العالم مثل ألكسندر أرنولد ظهير ليفربول الأيمن وألفونسو ديفيز ظهير بايرن ميونخ الأيسر، ولكن المشكلة الكبرى كانت في قدرة الأظهرة ذات التوجه الهجومي الصرف على التعامل الدفاعي، وهنا يأتي الحديث عن لوك شاو..

مقالات للكاتب